الرئيسية / متفرقات / د.مجدلاني يوجه رسالة للأطفال: كونوا قدوة لأطفال العالم واستغلوا وقتكم بكل ما هو مفيد

د.مجدلاني يوجه رسالة للأطفال: كونوا قدوة لأطفال العالم واستغلوا وقتكم بكل ما هو مفيد

رام الله/PNN- وجه وزير التنمية الاجتماعية د. أحمد مجدلاني رسالة لاطفال فلسطين، في يوم الطفل الفلسطيني الذي يصادف غدا الخامس من نيسان، قائلا “بناتي وأبنائي كل عام وانتم بخير، هذا العام يومكم استثنائي بسب انتشار فيروس كورونا، وأن تعطيل الدراسة هو اجراء وقائي لحمايتكم وعليكم استغلال هذا الوقت بكل ما هو مفيد وانتم داخل بيوتكم، ونحن ننتظر ابداعكم”.

وتابع :” شاركو اباءكم وامهاتكم بالانشطة والاعمال البسيطة داخل المنزل، وشاركوهم مشاعركم ومخاوفكم واستمعوا لنصائحهم، والتزموا بيوتكم حرصا على سلامتكم، وكونوا كما عهدناكم دوما قدوة لاطفال العالم.”

وأضاف د. مجدلاني، ان وزراة التنمية تولي اهمية خاصة للاطفال ضمن شبكة حماية الطفولة في كافة محافظات الوطن، والتي منذ الازمة بدأت بالعمل مع كافة الشركاء من أجل تقديم الدعم والمساندة للاطفال عبر نشر ارشادات التوعية، وتقديم اللقاءات عبر وسائل التواصل الاجتماعي، التي تساهم في رفع معنويات الاطفال، وتقديم البرامج وتشجيع الانشطة عبر التنكولوجيا.

وتابع:”  لقد بدأت الادارة العامة للاسرة والطفولة بتدريب مرشديها ومع الشركاء المحليين على تقديم الخدمات الارشادية للاطفال عبر الهاتف بالوقاية والتوعية،والتي تأتي استجابة لحالة الطوارئ وسرعة الاستجابة لاحتياجات الاطفال سيما الاثار النفسية السلبية التي قد تؤثر عليهم.”

واشار د. مجدلاني أن يوم الطفل يوم يشهد على معاناة اطفال فلسطين تحت الاحتلال الذي مازال ورغم كافة الظروف التي يمر بها العالم يعتقل نحو 250طفلا في سجونه، ومحملا الاحتلال المسؤولية عن حياتهم في ظل انتشار فيروس كورونا، داعيا كافة مؤسسات حقوق الانسان التدخل العاجل للافراج عن الاسرى الاطفال.

وأوضح د. مجدلاني أن وزارة التنمية وضمن خطة الطوارئ واولويات التدخل السريع والعاجل بهذا الظرف، فانها تعمل لحل كافة الاشكاليات التي تواجه الفئات الاكثر تضررا ومنها الاسرة التربوية العاملة في قطاع الحضانات والتي تؤدي دورا هاما في تشكيل شخصية الطفل ونمائه النفسي والاجتماعي.

وتابع د. مجدلاني وزارة التنمية وعبر مديرياتها تقوم بمتابعة عملها وتغطية الاحتياج والاستجابة للتدخلات حيث امكن ووفق الامكانيات، حيث تتسع دائرة الفقر في المجتمع الفلسطيني نتيجة حالة الطواريء وتوقف الحركة الاقتصادية، واليوم امام تحدي كبير لتوفير احتياجات الأسر الفقيرة والمهمشة وأسر الأطفال، فإن الوزارة وعبر مديرياتها ولجان الطواريء العاملة بها المنتشرة في محافظات الوطن، شملت في خطة عمل الطوارئ التركيز على دعم الاطفال.

ودعا وزير التنمية كافة المؤسسات العالملة في مجال الطفولة الى تضافر جهودها، فالاطفال في هذه المرحلة اكثر حاجة للمساندة واتخاذ اجراءاتها لضمان استمرار برامج التأهيل النفسي والاجتماعي للأطفال، وتقديم الدعم اللازم والطاريء لهم، واستغلال وسائل التكنولوجيا ووسائل التواصل الاجتماعي لضمان ذلك وأن وزارة التنمية الاجتماعية وعبر مديرياتها واعلامها تعمل على نشر التوعية حول آليات التعامل مع الاطفال خلال هذه الأزمة وآليات تعامل الاهالي لتجاوز الوضع الراهن.