الرئيسية / الصحة / كيف يمكن الحد من خطر COVID-19 لدى مرضى السكري من النوع الثاني؟

كيف يمكن الحد من خطر COVID-19 لدى مرضى السكري من النوع الثاني؟

بيت لحم/PNN- يشير عدد الإصابات والوفيات اليومية لفيروس كورونا إلى أنه يستهدف مجموعات محددة، تعاني من حالات صحية كامنة، مثل مرض السكري.

ويخلق هذا انطباعا بأننا تحت رحمة المرض ولا يوجد ما يمكننا القيام به لوقفه. ومع ذلك، تشير الدكتورة سام رودجرز، المديرة الطبية في مركز Medichecks، إلى أنه يمكن للأشخاص اتخاذ خطوات لتقليل المخاطر التي يشكلها الفيروس على صحتهم.

وتقول رودجرز: “لدينا رسالتان مهمتان للجمهور. أولئك المحظوظون بما يكفي ليكونوا في صحة جيدة بشكل عام، يجب أن يحافظوا على ذلك، وحتى وإن كانوا في حالة عزل ذاتي، عليهم الحفاظ على النشاط وفهم احتياجاتهم الغذائية الشخصية؛ بمعنى التأكد من أن لديهم الفيتامينات الأساسية التي يحتاجها الجهاز المناعي لمحاربة العدوى بشكل أفضل “.

وتتابع قائلة: “هذه النصيحة أكثر أهمية بالنسبة لأولئك الذين يعانون من ظروف صحية أساسية. تعزز بياناتنا الخاصة مجموعة من الدراسات التي تبين أن اتباع نظام غذائي صحي وممارسة الرياضة يمكن أن يتسبب في عكس سريع للحالات الخطيرة مثل مرض السكري وأمراض القلب والأوعية الدموية وحالات الرئة، في أقل من ثلاثة إلى أربعة أسابيع”.

وأضافت: “في بيئة الوباء، يمكن للناس أن يشعروا بالعجز والخوف، خاصة عندما يواجهون إحصاءات مقلقة حول الخطر الذي يشكله COVID-19. نأمل في تمكينهم من التفكير في الإجراءات الإيجابية التي يمكنهم اتخاذها لمنح أجسادهم مساعدة إضافية لتقليل المخاطر والمساعدة في مكافحة العدوى”.

لذا، إذا كنت مصابا بداء السكري من النوع الثاني، فهناك تعديلات لنمط الحياة يمكن إجراؤها لتقليل المخاطر التي يمثلها COVID-19.

ووفقا لناتاشا فيرناندو، رئيسة الامتياز السريري في Medichecks، فإن المفتاح هو الحفاظ على مستويات السكر في الدم تحت السيطرة.

وتشرح فرناندو: “إذا كانت مستويات السكر في الدم مرتفعة باستمرار، فإن الاستجابة المناعية للجراثيم الغازية تنخفض”. حيث تزدهر الفيروسات والبكتيريا أيضا بشكل أفضل في البيئات عالية السكر.

وتوضح: “هذا هو السبب في أن مرضى السكر أكثر عرضة للإصابة بالعدوى ويعانون من آثار أسوأ مقارنة بالآخرين غير المصابين بالسكري”.

وتوصي فرناندو باتباع حمية بريتيكين، المكونة من نظام غذائي غني بالألياف قليل الدسم، ويحتوي على الحبوب الكاملة والكثير من الفاكهة والخضروات مع النشاط البدني اليومي في الهواء الطلق.

ويتضمن النشاط البدني بين 45 إلى 60 دقيقة من التمارين في الهواء الطلق يوميا.

ووفقا لها، فإن نتائج المشاركين في هذه الدراسة بدت مشجعة للغاية، حيث أن 71% في المائة من المشاركين الذين يعتمدون الأدوية للسيطرة على نسبة السكر في الدم كانوا قادرين على التوقف عن تناول الأدوية نتيجة لاتباع حمية بريتيكين، و76% من الأشخاص الذين لم يتناولوا الدواء رأوا انخفاض مستويات الجلوكوز في الدم لديهم إلى مستويات أولئك غير المصابين بالسكري.

وتنصح فرناندو بممارسة الرياضة لمدة 150 دقيقة إلى 300 دقيقة (2.5 – 5 ساعات) في الأسبوع حيث ثبت أن هذا المستوى من التمرين له فوائد صحية عامة كبيرة.

ونظرا لأن تدابير العزل الاجتماعي المتبعة حاليا، تمنع من الذهاب إلى صالة الرياضة لممارسة بعض التمارين، فإنه يمكن لمريض السكري المشي أو الركض بالخارج في مكان مفتوح غير مزدحم.

يقول الموقع الصحي: “تحدث إلى طبيبك العام أو فريق الرعاية إذا لم يتم الاتصال بك وتعتقد أنه كان يجب عليك الاتصال”.

المصدر: إكسبرس