الرئيسية / أخبار إقليمية ودولية / وفيات كورونا تتجاوز 22 ألفا في أميركا و11 ألفا في بريطانيا

وفيات كورونا تتجاوز 22 ألفا في أميركا و11 ألفا في بريطانيا

ارتفع عدد الوفيات بسبب فيروس كورونا في الولايات المتحدة إلى 22 ألفا و116 بعد تسجيل 1508 حالات وفاة جديدة، فيما ارتفع عدد وفيات الفيروس في بريطانيا إلى 11 ألفا و329، إثر تسجيل 717 وفاة في الساعات الـ24 الماضية.

ووفقًا لمعطيات جامعة جونز هوبكنز، والتي نُشرت اليوم الإثنين، فإن إجمالي عدد المصابين بالفيروس في أميركا، بلغ 557 ألفا و663 شخصا، إثر تسجيل 27 ألف و607 إصابات جديدة.

أما بالنسبة للوفيات فقد جرى تسجيل 1508 حالات جديدة في 24 ساعة الأخيرة، ليصبح الإجمالي 22 ألفا و116.

وارتفع عدد المتعافين إلى 41 ألف و871 بعد تسجيل تعافي 9 آلاف و761 شخصا في 24 ساعة الأخيرة، وفق ما أوردت وكالة “الأناضول” للأنباء.

ولا تزال نيويورك تتصدر الولايات الأميركية من حيث تفشي الفيروس والوفيات، إذ ارتفع عدد الإصابات فيها إلى 190 ألفا و288، تلتها نيوجيرسي بـ 61 ألفا و850، فيما حلت ماساتشوستس ثالثة بـ 25 ألفا و475 إصابة.

وبالنسبة للوفيات بلغ العدد في نيويورك 9 آلاف و385 وفي نيوجيرسي ألفين و350، فيما جاءت ميشيغان ثالثة بـ 1479 وفاة.

في السياق، ذكر بيان صادر عن وزارة الصحة البريطانية، أن البلاد سجلت 4 آلاف و342 إصابة جديدة بكورونا، لترتفع الحصيلة إلى 88 ألفا و621.

وأشار البيان إلى إجراء 367 ألفا و667 فحصا للكشف عن كورونا بعموم البلاد، إلى غاية اليوم الإثنين.

وتنتهي فترة العزل الصحي المفروض جزئيا بالبلاد، الخميس المقبل، حيث يُنتظر تمديدها.

وفي السياق، أفاد بيان صادر عن رئاسة الحكومة البريطانية، بأن “رئيس الوزراء بوريس جونسون لا يزاول مهامه ولن يعود إليها إلا بتوجيهات من الأطباء، رغم مغادرته للمستشفى”.

والأحد، غادر جونسون مستشفى سانت توماس بالعاصمة لندن، ليستكمل مرحلة التعافي من كورونا في منزله الريفي ببلدة “تشيكرز”.

من جهة أخرى، انتقد الإعلام البريطاني، نائب رئيس الوزراء، مايكل غوف، بعد إجراء فحص الكشف عن كورونا لابنته، ظهرت نتائجه سلبية، بدعوى أن الأولوية للمرضى بالمستشفيات، في ظل النقص في عدد الاختبارات.

وعلى صعيد الإصابات عالميا تأتي إسبانيا بعد الولايات المتحدة بـ 169 ألفا و496 إصابة، تليها إيطاليا بـ156 ألفا و363، وفرنسا بـ 133 ألفا و672.

وحتى عصر الإثنين، تجاوز عدد مصابي كورونا حول العالم مليونا و872 ألفا، توفي منهم أكثر من 116 ألفا، فيما تعافى أكثر من 434 ألفا، بحسب موقع Worldometer.