الرئيسية / أخبار إقليمية ودولية / تحذيرٌ أممي من انقطاع المساعدات لليمن “قريبا”؛ 50 ألف حالة مصابة بالثلاسيميا

تحذيرٌ أممي من انقطاع المساعدات لليمن “قريبا”؛ 50 ألف حالة مصابة بالثلاسيميا

صنعاء/PNN- حذّرت الأمم المتحدة، يوم الأربعاء، من احتمال “انقطاع قريب” للمساعدات المنقذة لحياة الملايين في اليمن؛ بسبب عدم وجود التمويل، فيما أعلنت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف)، وجود 50 ألف حالة مصابة بمرض الثلاسيميا في البلاد.

وقال مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية، عبر “تويتر”: “سيؤدي عدم وجود التمويل إلى انقطاع قريب للخدمات المنقذة للحياة لملايين الأشخاص في اليمن، بما في ذلك الغذاء وعلاج الأطفال المصابين بسوء التغذية، إضافة إلى اللقاحات وأدوات المأوى للفارين من الصراع”.

وأضاف: “نحتاج بشكل عاجل إلى مزيد من التمويل من الجهات المانحة”، دون التطرق لمزيد من التفاصيل.

وفي 15 آذار/ مارس الماضي، توقع التمويل العام العالمي للشؤون الإنسانية التابع للأمم المتحدة احتياجات اليمن عند 2.3 مليار دولار في 2020.

ووفقا لبيانات الأمم المتحدة، تعمل 267 منظمة تحت إطار أنشطة وبرامج خطة الاستجابة الإنسانية في اليمن منها 10 وكالات تابعة للأمم المتحدة، و38 منظمة غير حكومية دولية و206 منظمات غير حكومية وطنية و13 جهة حكومية يمنية.

على صلة، أعلنت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف)، الأربعاء، وجود 50 ألف حالة مصابة بمرض الثلاسيميا في البلاد، وقالت في تقرير إنه “يتم في اليمن سنويا تشخيص 700 حالة جديدة من مرضى الثلاسيميا”.

وأضافت: “حتى الآن تم تسجيل 50 ألف حالة مصابة بمرض الثلاسيما في البلاد الذي يعاني من تدهور كبير في القطاع الصحي فيما يعد الحصول على العلاج الأمثل لمرض الثلاسيميا أمرا نادرا”.

وأردفت في التقرير:” ينتشر في عموم اليمن اليوم 1991 موقعا من مواقع المراقبة النشطة للكشف عن 28 من الأمراض المسببة للاعتلال الشديد والتبليغ عنها إلكترونيا مثل الكوليرا وحمى الضنك والحمى النزفية الفيروسية والحصبة والسعال الديكي والشلل الحاد”.

ويولد أكثر من 500 ألف شخص حول العالم سنويا، مصابين بمرض الثلاسيميا، وهو اضطراب وراثي في خلايا الدم الحمراء يتسبب في نقص الهيموجلوبين وقلة عددها في الجسم عن المعدل الطبيعي، ما يعيق عملية نقل الأكسجين إلى أنحاء الجسم.

وللعام السادس على التوالي، يشهد اليمن حربا بين القوات الموالية للحكومة المدعوم من التحالف العربي، تقوده السعودية ضد مليشيات الحوثي المدعومة من إيراني، والتي تسيطر على العاصمة صنعاء وعدة محافظات تحتوي على أكثر من نصف إجمالي سكان البلاد.

وأدى القتال المشتعل إلى مقتل 70 ألف شخص، منذ بداية 2016، حسب تقديرات لمارك لوكوك، وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية، خلال إحاطة له أمام مجلس الأمن في 17 حزيران/ يونيو 2019.