الرئيسية / متفرقات / مؤسسة لجان العمل الصحي تعرض نشاطاتها في ظل جائحة كورونا

مؤسسة لجان العمل الصحي تعرض نشاطاتها في ظل جائحة كورونا

رام الله/PNN- تمتعت مؤسسة لجان العمل الصحي بقدرة عالية على الاستجابة لإنتشار جائحة كورونا في العالم ومنه فلسطيني فاتبعت عدة خطوات مبنية على توجيهات وزارة الصحة الفلسطينية ومنظمة الصحة العالمية بحيث تحافظ على تقديم خدماتها الصحية والتنموية وبما يحافظ على صحة موظفيها والعاملين في الميدان.

وعلى الصعيد الصحي قامت بنصب خيام أمام مراكزها وعياداتها المختلفة لفرز المراجعين والمراجعات للحد من إنتشار العدوى وذلك بالتنسيق مع دائره الطب الوقائي في وزاره الصحه في كل محافظه. وتمركزت الخيام أمام كل من مركز الشفاء في طوباس، ومركز حلحول الصحي، ومركز طوارئ الخليل في البلدة القديمة ومركز ومستشفى د. أحمد المسلماني في بيت ساحور وكذلك أمام مركز قلقيليه الصحي، ومركز المزرعه الشرقيه بمحافظة رام الله والبيرة بالتعاون مع لجنه طوارئ البلدة.

كما قامت المؤسسة بتجهيز الزي الواقي للطواقم العاملة لديها بجميع مستلزمات سبل الوقايه اللازمه للعمل في هذه الخيم وفق توجيهات منظمه الصحه العالميه وبروتوكولات وزاره الصحه الفلسطينيه.

وعلى صعيد محافظة طوباس والأغوار ونتيجة للأزمة الوبائية ساهمت لجان العمل الصحي بتقديم مشفاها هناك ليكون مكاناً للحجر الصحي العلاجي حتى تنتهي الجائحه.

وأبقت لجان العمل الصحي على استمراريه تقديم خدماتها في الرعايه الصحيه الأوليه في جميع مراكزها إلى جانب تخصيص منصه للاستشارات الصحيه والنفسيه والاجتماعيه عبر الهاتف وتنفيذ عدد من المواد المرئية التوعية في مجالات الدعم والتوعية والتثقيف والتوجيهات والنصائح لمختلف الشرائح المجتمعية ومنها فئة الأطفال وذوي وذوات الإعاقة والمسنين إلى جانب توزيع الطرود الخاصة بالمعقمات وصناديق الإسعاف الأولي على بلدة شقبا في محافظة رام الله والبيرة والتي سجلت فيها بعض حالات الإصابة بكوفيد 19. وشارك مركز قلقيلية الصحي مع وزارة العمل بفحص العمال العائدين إلى المحافظة على المعابر.

ولمناسبة يوم الصحة العالمي عملت اللجان على تنفيذ عدد من الأنشطة الصحية والتوعوية في مختلف المحافظات حيث قام مركز حلحول الصحي بالشراكه مع مستشفى الخليل الحكومي بحملة تبرع بالدم لصالح بنك الدم. وعمل يومين طبيين في كل من مسافر يطا وخربه زكريا وذلك بالشراكه مع إتحاد لجان العمل الزراعي حيث تم توزيع طرود معقمات وأدويه خاصة بالأمراض المزمنه إضافهً لتنظيم حلقات فرديه للتثقيف الصحي وتوزيع النشرات الصحيه التوعويه من إصدارات منظمه الصحه العالميه ووزارة الصحة الفلسطينيه.
وفي محافظتي نابلس وطوباس تم توزيع نشرات توعويه وملصقات حول الوقاية من فايروس كورونا على المواطنين وفي الأحياء المختلفة. بالإضافة إلى ذلك أنتجت المؤسسة أغنية مصورة دعماً للأطقم الطبية والصحية على جهودها المتواصلة والمتفانية في مواجهة جائحة كورونا.

لجان العمل الصحي تنفذ سلسلة من المبادرات الصحية الشبابية

نفذت المجموعات الشبابية المتطوعة من كلا الجنسين في مؤسسة لجان العمل الصحي، وبالتنسيق مع عدد من المؤسسات ولجان الطوارىء المختلفة، سلسلة من المبادرات الصحية الشبابية وذلك في بعض قرى ومدن الضفة الغربية، بهدف المساهمة في مجابهة ومنع إنتشار فيروس كورنا وقد تضمنت هذه المبادرات مجموعة من الأنشطة المتنوعة مثل تعقيم المرافق العامة والمؤسسات الاستهلاكية الكبيرة، بالإضافة إلى توزيع الملصقات التوعوية والتثقيفية على واجهة المحلات والمؤسسات العامة وعلى بعض الأفراد، وعلى نقاط الصرافات الآلية للبنوك المحتلفة، والمساهمة مع لجان الطوارىء المختلفة في تعقيم المركبات عند مداخل بعض القرى والمدن، وكذلك تعقيم بعض المرافق الصحية التابعة لمؤسسة لجان العمل الصحي وغيرها من المرافق، كما شاركت المجموعات الشبابية في أنشطة بعض المؤسسات الأخرى عبر توزيع الطرود الصحية والمعقمات على بعض المؤسسات والأسر في منطقة بيت لحم وغيرها من المناطق.

كما قامت المجموعات الشبابية بإنتاج مجموعة من الأفلام القصيرة، وبعض الملصقات التي تعزز أهمية إتباع كافة الشرائح المجتمعية معايير وزارة الصحة الفلسطينية ومنظمة الصحة العالمية، بهدف منع إنتشار الفيروس والحفاظ على السلامة العامة بالإضافة إلى بعض الأفلام التي تتحدث عن أهمية تناول الوجبات الغذائية السليمة، كخطوة مهمة في تقوية مناعة الجسم بشكل عام لمجابهة الفيروسات المختلفة ومنها فيروس كورنا، إلى جانب ذلك قامت المجموعات الشبابية بتضمين الأفلام التي أنتجتها التأكيد على أهمية الاستثمار الجيد للوقت أثناء الحجر المنزلي عبر ممارسات الرياضية البدنية والمطالعة وغيرها من الأنشطة المفيدة للصحة البدنية والنفسية.

كما شارك بعض المتطوعين في حملة التبرع بالدم التي نفذت في مركز حلحول الصحي التابع لمؤسسة لجان العمل الصحي على شرف اليوم العالمي للصحة، ووزعوا بهذه المناسبة أيضاً وبإسم الشبكة الشبابية الموحدة للدفاع عن الحق بالصحة والتي تشرف عليها لجان العمل الصحي ومركز بيسان للإنماء والبحوث، وإتحاد لجان العمل الصحي في قطاع غزة بياناً بمناسبة يوم الأسير الفلسطيني، وطالبوا فيه بضرورة الإفراج السريع عن الأسيرات والأسرى الفلسطينين وتوفير كافة سبل الرعاية الصحية لهم ولا سيما في مجابهة أزمة كورنا وأكدوا على أهمية التضامن مع الأسرى والعمل على إطلاق سراحهم.

ويشار بالذكر بأن بعض المتطوعين شاركوا في بعض ورش العمل والتدريب الخاصة بآليات التوعية لتنفيذ الأنشطة التطوعية أثناء التدخل وقت الأزمات عبر تقنية السكايب، وبعض الدورات المتعلقة بالتقيد بالارشادات النفسية والاجتماعية أثناء الأزمات، وقاموا بنقل تجاربهم أثناء العمل الميداني للآخرين.

وقد لقيت هذا المبادرات صدى إيجابي من الجميع، وأثنت على أهميتها الجهات والمؤسسات التي شاطرت الشباب تنفيذ المبادرات المختلفة، وفي المقابل عززت من روح العمل الجماعي والطوعي للشباب وأهمية دورهم المجتمعي، حيث ذكر أحد المتطوعين ” اليوم نشعر باهمية دورنا في المساهمة المجتمعية مع المؤسسات الأخرى، لنثبت بأننا بوعينا وعملنا الجماعي قادرين على تخطي أزمة كورنا”.

وأوضحت مؤسسة لجان العمل الصحي بأنها تنفذ العديد من المشاريع التي تعمل على تمكين وتفعيل الدور الشبابي الريادي في العديد من المجالات وعلى رأسها الجانب الصحي والاجتماعي والاقتصادي، إيماناً منها بطاقات الشباب الكامنة على صعيد التغيير المجتمعي، وإعادة الإعتبار لهذا الدور الحيوي في بناء المجتمع، وتحسين كافة مناحي الحياة، مؤكدةً على أنها وبالتعاون مع المجموعات الشبابية المتطوعة، ستنفذ مزيداً من الأنشطة والمبادرات للمساهمة في جهود كافة المؤسسات ولجان الطوارىء المختلفة للحد من إنتشار فيروس كورنا، ومحاولة مساندة ومؤازرة كافة احتياجات الأفراد ولا سيما كبار بالسن، والأشخاص ذوي الإعاقة والنساء والأطفال.