الرئيسية / متفرقات / الاغاثة الزراعية ولجنة طوارئ وبلدية بيت كاحل تطلقان مشروع “تكافل” لمواجهة جائحة كورونا

الاغاثة الزراعية ولجنة طوارئ وبلدية بيت كاحل تطلقان مشروع “تكافل” لمواجهة جائحة كورونا

الخليل PNN- اطلقت جمعية التنمية الزراعية (الاغاثة الزراعية)، ولجنة طوارئ وبلدية بيت كاحل، مشروع “تكافل” للإنتاج الزراعي، في ظل جائحة “كورونا”.

ويأتي المشروع، ضمن استراتيجية الإغاثة الهادفة الى تعزيز الأمن الغذائي والسيادة على الغذاء، وتشجيع زراعة الحدائق المنزلية، والمبادرات الجماعية لزراعة الخضراوات وتوزيعها على العائلات الفقيرة، من خلال اشراك المتطوعين والمهندسين الزراعيين الذين تدربوا لدى المؤسسة.

وشرعت الإغاثة الزراعية وشركاؤها بتنفيذ مشروع “تكافل” للإنتاج الزراعي في منطقة “جمرورة” المحاذية لمعبر ترقوميا، والتابعة لبلدة بيت كاحل شمال غرب الخليل.

ومشروع “تكافل” الزراعي، هو مبادرة قدمتها مجموعة من المهندسين الزراعيين ولجنة طوارئ بلدة بيت كاحل، وتهدف لزراعة 15 دونما من الأراضي الخصبة “بالزراعة المروية” لتوفير الخضار للفقراء والأسر المتضررة من جائحة “كورونا”، حيث يتوقع أن ينتج المشروع أكثر من 250 طنا من الخضار المتنوعة (بندوره، خيار، كوسا، فليفله، فاصولياء، بامية، فقوس…)، وهو ما يكفي لسد حاجة مئات الأسر المحتاجة من الخضار المختلفة.

كما يوفر المشروع فرص عمل لـ7 مهندسين زراعيين متضررين من الجائحة، حيث سيحصلون على نسبة 35 بالمئة من الإنتاج، مقابل 65 بالمئة ستخصص كطرود غذائية توزعها لجنة طوارئ بيت كاحل على المحتاجين.

ويتوقع أن يتطوع في مشروع “تكافل” بحسب القائمين عليه، ما يزيد عن 100 شاب في عمليات الزراعة والقطاف، باعتبار أن عوائد المشروع ستكون للفقراء في البلدة.

وقال مدير عام الإغاثة الزراعية منجد أبو جيش: إن الإغاثة الزراعية تشجع مثل هذه المبادرات و تدعمها وتقدم كل ما يلزم من أجل إنجاحها، حيث أن الإغاثة الزراعية أطلقت حملة “احنا معكم ” لنصرة المواطنين في ظل جائحة كورونا، والتي تم العمل من خلالها على مجموعة من المبادرات والحملات الفرعية، ومنها حملة تسويق الأجبان لمربي الثروة الحيوانية في الأغوار، وحملة زراعة الأشتال للحدائق المنزلية والتي تم فيها توزيع ما يقارب 300 الف شتلة خضار من مختلف الأصناف.

وأكد أبو جيش أن المؤسسة تسعى جاهدة لتخفيف آثار هذه الجائحة على المواطنين، وخصوصا الأسر الفقيرة و محدودة الدخل التي تضررت بشكل مباشر من حالة الإغلاق منذ إعلان حالة الطوارئ الشهر الماضي. من جانبه، أضاف مدير الاغاثة في محافظة الخليل محمود الحروب، أن هذا المشروع يأتي ضمن استراتيجية الاغاثة الزراعية في التعامل مع حالة الطوارئ الراهنة من جهة، ومن جهة اخرى تشجيع المهندسين الزراعيين لاستغلال خبراتهم في عملية الانتاج الزراعي المحلي، كما أنه يأتي ضمن توجهات الاغاثة في توسيع الرقعة الزراعية في المناطق المهمشة من خلال استغلال المصادر الطبيعية المتاحة، مشيرا الى أن مشروع “تكافل” يشكل وجهاً مشرقاً من أوجه التعاون ما بين الاغاثة الزراعية والمؤسسات القاعدية، حيث سنعمل جاهدين على نقل فكرته لمناطق أخرى من المحافظة.

الى ذلك، قال عضو اللجنتين الإعلامية و الزراعية في لجنة طوارئ بيت كاحل، المهندس الزراعي فجر الهادي عطاونة، الى أن الفكرة جاءت من اقبال الشباب بكثافة على طلب التطوع في أي نشاط تقوم به لجنة الطوارئ للمساهمة في إدارة أزمة وباء “كورونا”، عبر التبرع بقوة العمل، الى جانب وجود عدد كبير من المهندسين الزراعيين في البلدة الذين يمكن لهم استغلال هذا النشاط لتبادل المعرفة الزراعية و التدريب، والحصول على فرصة عمل مستمرة بدلاً من العمل داخل دولة الاحتلال.

وقال م. علي كنعان، أحد المشرفين والمتبرعين في هذا المشروع، إن روح المبادرة لدى المتطوعين والمهندسين يمثل عودة جديدة للأرض والتمسك بها، وأن المشروع يمثل بادرة أمل لمئات الأسر الفقيرة وجامعي الرزق يوماً بيوم، ومنهم طالبي التطوع مقابل قوتهم، مقدما الشكر لعشرات المزارعين ممن قدموا اراضيهم ووضعوها تحت تصرف لجنة الطوارئ، لإنجاح مشروع “تكافل” الذي يساهم في تخفيق الضائقة على فقراء البلدة جراء جائحة كورونا.