الرئيسية / الصحة / الشاي والقهوة ومشروبات أخرى لتحسين عمل الدماغ

الشاي والقهوة ومشروبات أخرى لتحسين عمل الدماغ

يشعر الناس خلال فترة العزلة الذاتية بمن فيهم الأكثر نشاطا، بالتعب المتزايد وانخفاض القدرة على العمل.

وتكشف الدكتورة إيرينا خاينغيا، أخصائية في علم النفس السريري وعلم النفس العصبي المشروبات التي تساعد على تخفيف هذه المشكلة.

وتقول، في حديث لراديو سبوتنيك، عندما يتطرق الحديث عن المشروبات التي تحارب التعب، يتبادر إلى ذهن غالبية الناس قبل كل شيء الشاي والقهوة. وهذا صحيح إذا تناول منها الشخص كوبين فقط في اليوم، لأن تناول كمية أكثر يسبب ردة فعل الجسم وتنخفض كفاءة الدماغ.

ووفقا لها، المواد التي تحتوي على جذر جينسنغ، هي افضل تنشيط للدماغ، من المواد المحتوية على الكافيين. وتقول، “تأثير الجينسنغ يستمر فترة أطول من تاثير الكافيين، حيث يكفي2-3 قطرات منه في كوب ماء مرتين في اليوم للحفاظ على النشاط والقدرة على العمل.

وتشير الخبيرة إلى أن المشروب الآخر هو الكاكاو، وتقول “يحسن الكاكاو تدفق الدم إلى الدماغ لاحتوائه على الفلافونول. وأكثر من هذا يحتوي الكاكاو على مواد تحفز إفراز هرمون الدوبامين، المسؤول عن المزاج الجيد. لذلك يمكن تناول الكاكاو ليس فقط لتحسين قدرة العمل، بل وأيضا لتهدئة النفس، وهذا مهم جدا في فترة العزلة الذاتية”.

وتضيف، تؤثر المشروبات المصنوعة من الفاكهة والثمار إيجابيا في عمل الدماغ، وتقول “التفاح يحسن مرونة الأوعية الدموية ويمنع انسدادها، ويخفض من خطر نزف الدم في الدماغ والجلطة الدماغية. ويحسن العنب البري وغيره من الثمار الوظائف الادراكية للدماغ والذاكرة وينظفه من المواد الضارة التي تلحق الضرر بالأغشية بين الخلايا. ويمكن تحضير هذه المشروبات بغلي كمية من الفاكهة أو الثمار المجففة أو المربى بالماء.

وتقول الخبيرة، المشروبات وحدها لا تكفي لتحسين قدرة العمل والمزاج. لذلك يجب أن نتذكر التغذية الصحية وأيضا تنظيم لعب يشترك فيها جميع أفراد العائلة لتحسين رد الفعل وسرعة الاستجابة.

المصدر: نوفوستي.