الرئيسية / أخبار إقليمية ودولية / كورونا: 2701 وفاة في أميركا و759 في بريطانيا

كورونا: 2701 وفاة في أميركا و759 في بريطانيا

أعلنت الولايات المتحدة، الأربعاء، ارتفاع حصيلة وفيات فيروس كورونا، إلى 45 ألفا و75، إثر تسجيل 2701 حالة وفاة خلال الساعات الـ24 الأخيرة، وسجّلت بريطانيا 759 وفاة إضافية بالفيروس، لتبلغ الحصيلة الإجمالية 18100.

وأظهرت المعطيات الحديثة لجامعة “جونز هوبكنز” الأميركية، أن إجمالي إصابات كورونا في البلاد بلغ 825 ألفا و306، إثر تسجيل 37 ألفا و346 حالة جديدة.

وأجريت اختبارات كورونا لـ4 ملايين و163 ألف شخص حتى الآن، بينما تماثل 75 ألفا و673 مصابا للشفاء، ولا يزال 120 ألفا و665 يتلقون العلاج في المشافي، بحسب ما أفادت وكالة “الأناضول” للأنباء.

وتتصدر الولايات المتحدة قائمة وفيات وإصابات كورونا عالميا، تليها في الإصابات إسبانيا وإيطاليا وفرنسا وألمانيا، وفي الوفيات إيطاليا وإسبانيا وفرنسا وبريطانيا.

وتتصدر نيويورك قائمة الولايات من حيث عدد الوفيات والإصابات تليها نيوجيرسي وماساتشوستس.

وفي بريطانيا، سُجلّت اليوم 759 وفاة إضافية بالفيروس، لتبلغ الحصيلة الإجمالية 18 ألفا و100 منذ بدء تفشي الوباء، بحسب وزارة الصحة.

وبلغ عدد المصابين بالوباء في بريطانيا، إحدى الدول الاكثر تضررا في اوروبا، 133 الفا و495 شخصا. وكان وزير الصحة مات هانكوك اعلن قبل اصدار هذه الارقام ان البلاد تواجه راهنا “ذروة” انتشار كوفيد-19.

وحصيلة السلطات لا تأخذ في الاعتبار دور المسنين حيث يقول ممثلو هذا القطاع إن آلاف المتقدمين في العمر قضوا فيها.

وانتقد زعيم المعارضة العمالية، كير ستارمر، الحكومة بسبب “بطئها” في إدارة الأزمة المتعلقة بالوباء.

وقال أمام البرلمان إن هناك “فجوة كبيرة بين الوعد والتنفيذ” في طريقة تعاطي الوزراء مع الأزمة، وفق “الأناضول”.

وفرضت الحكومة تدابير عزل في 23 آذار/ مارس لكنها واجهت انتقادات متزايدة إزاء حجم اختبارات رصد الإصابات ولرفضها وضع استراتيجية خروج من تدابير التباعد الاجتماعي خلافا لعدة دول أوروبية أخرى.

وحتى عصر الأربعاء، أصاب كورونا أكثر من مليونين و585 ألفا بالعالم، توفي منهم ما يزيد على 179 ألفا، وتعافى أكثر من 705 آلاف، وفق موقع “وورلد ميتر” المختص برصد ضحايا الفيروس.