أخبار عاجلة
الرئيسية / أسرى / ابو بكر يحذر من استمرار الإجراءات التنكيلية بحق الأسرى ومضاعفة معاناتهم خلال شهر رمضان

ابو بكر يحذر من استمرار الإجراءات التنكيلية بحق الأسرى ومضاعفة معاناتهم خلال شهر رمضان

رام الله/PNN- حذر رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين اللواء قدري ابو بكر، اليوم الخميس، من استمرار إجراءات إدارة سجون الاحتلال التعسفية تجاه الأسرى خلال شهر رمضان الفضيل، ومضاعفة معاناتهم جراء ظروف اعتقالهم القاسية، سيما في ظل مخاطر انتشار فيروس كورونا وتفشيه في اسرائيل.

وقال ابو بكر: “ونحن على أعتاب الشهر المبارك ما زال 5000 أسير فلسطيني يقبعون داخل سجون الاحتلال من بينهم عشرات النساء والمسنين ومئات المرضى والأطفال، سيعانون معاناة مزدوجة هم وعائلاتهم، بسبب الفراق ومرارة البعد والحرمان القصري الناتج عن غطرسة المحتل الإسرائيلي”.

وأضاف، أن المعاناة لا تقتصر صورها على الحرمان من الإلتقاء وإلتفاف الأسير مع عائلته حول مائدة واحدة، أو التواصل والتزاور واستقبال الأطفال وصلة الأرحام على شبك الزيارة، فإدارة السجون وقوات قمعها تتعمد التضييق على الأسرى وذويهم في هذا الشهر الفضيل، وتسعى جاهدة للتنكيد عليهم بقدوم هذا الشهر عبر مجموعة من الإجراءات التعسفية والتنقلات والاقتحامات والاعتداءات والتفتيش المستمر لغرف السجون وخيام المعتقلات وحتى زنازين العزل الإنفرادي، كما تعمد الى التلاعب بمواعيد تقديم وجبات الإفطار خاصة في مراكز التوقيف والتحقيق، وتقديم تلك الوجبات في كثير من الأوقات بكميات ونوعيات سيئة للغاية.

كما تضع العراقيل أمام حرية ممارسة الشعائر الدينية وقراءة القرآن بصوت جهور وصلاة التراويح في ساحة القسم وهذا يخالف ما نصت عليه اتفاقية جنيف (تضع الدولة الحاجزة تحت تصرف المعتقلين أياً كانت عقيدتهم، الأماكن المناسبة لإقامة شعائرهم الدينية).

وبين أبو بكر، أن رمضان هذا العام يأتي بظروف قاسية واستثنائية، ويحل على الأسرى عشية استشهاد أحد المعتقلين وهو الأسير نور البرغوثي، كما يأتي في ظل إنتشار وباء خطير قد يتسلل الى غرف الأسرى بفعل اهمال ظروف السلامة العامة للأسرى من قبل ادارة المعتقلات الإسرائيلية وتعمدها سحب عشرات الأصناف من المواد الغذائية والمنظفات من كانتينا السجون ما يشكل عبأً آخر فوق معاناتهم.

وفي ذات السياق تقدم أبو بكر، بمناسبة حلول الشهر الفضيل من الأسرى البواسل والأسيرات الماجدات، بأحر التحايا على صبرهم وصمودهم الأسطوري، متمنيا لهم الفرج القريب والعاجل، وأن يحل العام القادم وقد تحرر المسرى وبيضت كافة السجون.