الرئيسية / أسرى / المحافظ حميد يشيد بإلتزام الاسرى المحررين بإجراءات مواجهة “كورونا” ويؤكد: قضيتكم اولوية لدى القيادة

المحافظ حميد يشيد بإلتزام الاسرى المحررين بإجراءات مواجهة “كورونا” ويؤكد: قضيتكم اولوية لدى القيادة

بيت لحم/PNN- نجيب فراج -وجه محافظ بيت لحم اللواء كامل حميد التحية الى الاسرى الصامدين في سجون الاحتلال الاسرائيلي الذين يواجهون كل اساليب القمع والتنكيل والاضطهاد التي تمارسها مديرية السجون الاسرائيلية الذراع التنفيذي لحكومة اسرائيل في قمع آلاف الاسرى.

وجائت كلمة المحافظ خلال استقباله للاسير حمزة محمود الخمور، من سكان مخيم الدهيشة، بعد ان أمضى محكوميته البالغة 18 عاما خلف القضبان، حيث جرت مراسم الاستقبال في ظل اجواء اجراءات مواجهة فايروس كورونا الوقائية.

وشارك في حفل الاستقبال الخاص محمد المصري امين سر حركة فتح في بيت لحم، وعبد الله الزغاري المتحدث الرسمي باسم نادي الاسير، وعضو اقليم فتح ببيت لحم، وعامر ضراغمة امين سر التنظيم في مخيم الدهيشة، وحشد من ممثلي القوى والفعاليات المختلفة.

ووجه المحافظ حميد التحية الى الاسير الخمور وعائلته الذين التزموا جميعا باجراءات مواجهة “كورونا”، حيث الغيت كل مظاهر الاحتفال والإحتشاد بهذه المناسبة، قائلا :” اليوم وأمام هذه الجائحة التزم اسيرنا وعائلته وعموم محبيه ومعارفه بهذه الاجراءات حفاظا على صحة المجتمع باسرهأ وهذا ان دل على شيء فانما يدل على مدى روح المسؤولية التي نتحلى بها جميعا وعلى مدى الوعي والحرص الوطني الكبير.”

وقال المحافظ في كلمته إن الافراج اليوم عن المناضل حمزة الخمور لهي مناسبة عزيزة كي نؤكد فيها ان الاسرى يحتلون المكانة الكبرى في قلب وعقل ووجدان شعبنا الباسل، والذي يلتف حول الاسرى ويساندهم في وجه هذه الممارسات الاسرائيلية التي تتناقض مع الاعراف والمواثيق الدولية، مشددا ان القيادة الفلسطينية تتابع باهتمام تام اوضاع الاسرى وتسعى دائما للافراج عنهم وهي تتواصل مع المجتمع الدولي من اجل الضغط على اسرائيل.

الافراج عن الاسرى وفي مقدمتهم المرضى وعددهم نحو 800 اسير والاطفال والنساء وعددهم نحو 250 شبل واسيرة، مؤكدان الاسرى وضعهم خطير مشيرا الى استشهاد الاسير نور البرغوثي فجر امس في سجن النقب وسبقه العديد من الاسرى وذلك جراء السياسة الاسرائيلية العنصرية بحقهم وهذا يدل على ان الاسرى في خطر ولا بد ان يكونوا بين اهاليهم.

من جانبه، قال الاسير المحرر حمزة الخمور انه يحمل رسالة الاسرى الى القيادة والشعب الفلسطيني ومفادها انهم سيبقوا قابضين على جمر القضية الوطنية الفلسطينية ويتمتعون بمعنويات عاليه تقهر السجن والسجان.

واشار ان الاسرى حريصون في هذه المرحلة على ضرورة الالتزام بكل التعليمات الصادرة عن القيادة الفلسطينية لمواجهة فايروس كورونا معلنا انه سوف يحجر نفسه وقائيا حتى تظهر نتيجة فحوصاته.