الرئيسية / الصحة / ارتفاع أصوات المطالبين بفتح المساجد… وأحد المواطنين حطم قفل لباب مسجد بنابلس

ارتفاع أصوات المطالبين بفتح المساجد… وأحد المواطنين حطم قفل لباب مسجد بنابلس

بيت لحم/PNN- تقرير نجيب فراج – تباينت الاراء في الشارع الفلسطيني بين مؤيد ومعارض لفتح المساجد خلال شهر رمضان لاداء صلاة التراويح حيث ظهر ذلك بشكل واضح من خلال التعليقات عبر مواقع التواصل الاجتماعي فيما اكدت الاوقاف ان المساجد مغلقة حفاظاظ على صحة وسلامة المواطنين والمجتمع معتمدة في قرار الاغلاق على تجارب للصحابة بالماضي الذين تجنبوا الاوبئة لعدم احداث الضرر بمجتمعاتهم معتمدين على نصوص شرعية في هذا الاطار.

الازمة والمطالبات بفتح المساجد و التي تتفاقهم ظهرت على دعوات واشكال مختلفة حيث اظهر شريط فيديو لرجل ملتحي قيل ان الحدث في نابلس بقيامه بقص قفل يغلق مسجدا في المدينة، حيث تمكن من فتح بابين للمسجد بعد ان حطم اقفالهما ، وشوهد رجل اخر على ما يبدو يساعده او يشجعه.

وقال هذا الرجل وهو يفتح بباب المسجد” تعالوا وشاهدوا الناس في الشوارع ما اكثرهم ، ويفتحون البنوك
ويغلقون بيوت الله”.

الفيديو يشير على وجود نوع من حالة التذمر وخاصة لدى الشيوخ من اغلاق المساجد وعدم الصلاة فيها وخاصة في رمضان، وقد ازدادت محاولات فتح المساجد في الاونة الاخيرة وهناك من يحاول الصلاة في مساجد نائية قامت
الشرطة الفلسطينية بالوصول اليها والطلب من المصلين عدم الصلاة في المساجد وادائها في البيوت لانها تشكل امانا لعدم انتقال الفايروس.

واوضحت تعليقات عديدة على شريط الفيديو ارتفاع اصوات واضحة للمواطنين بضرورة فتح المساجد بعد ان فتحت العديد من المرافق، وان معظم المعلقين اشادوا بخطوة فتح المسجد بشكل واضح.

وكتبت ديالا بسام تقول “انه شيء يقهر ان كل شي فاتح الا المساجد” ، وقالت احلام شعلان” يعني بالوقت الذي يكون فيه الناس بحاجة ماسة بحاجة لبيوت لله يقومون باغلاقها سواء مسجد او كنيسة وبدل من اغلاقها افتحوها مع
الاخذ بالاسباب”.

وقال معتز الوحش بسؤال ” هل تعلم بأن الفيروس ، لا يمشي في الأسواق، ولا يدخل مدينة الإنتاج الإعلامى،ولا يدخل البنوك ولا المحال التجاريه لأنَّه فيروس متديِّن يدخل المسجد فقط “، وذلك في صيغة فيها نوع من التهكم.

اما بلال كامل “كلام الشيخ صحيح مائة بالمائة والا يوجد تجمعات جمة في البنوك والاسواق والحال التجارية ومطاعم الحلو والقطايف وبالتالي كل شيء فتح باستثناء المساجد” اما جميل عيسى فكتب يقول “من وجهة نظري المسجد لا يختلف كثيرا عن المحال التجارية من حيث التجمعات الكبرى الناشطة شذى مصطفى اشادت بخطوة فتح المسجد وقالت الله يسلمه ويجزيه الخير كل فلسطين فاتحة والناس فوق بعضها بتكون وبيوت ربنا مسكره مش حجة ان
الناس بالمسجد بتصلي جنب بعضها وبالمحلات بقتلوا حالهم ع بعض”

كما اشاد جمال حسن بالخطوة وقال “كل احترام اي هي صفت على الجوامع فقط” ، وقالت ام احمد كامل “تسلم ايديك يارب وشيء محزن والمساجد مغلقة”،

وقالت ضحى اللحام ” لا بد من فتح المساجد بعد فتح الاسواق والبنوك”.

وبالمقابل فكان هناك من يعارض فتح المساجد واماكن العبادة الاخرى للحفاظ على الصحة والتزاما بالقرارات الرسمية وبدور الافتاء التي حذرت من الصلاة جماعة في المساجد خوفا من انتشار الوباء وضرورة عدم الاستعجال في
فتحها.

وكانت عدد من رجال الدين ورجال الاوقاف ودار الافتاء قد اكدوا على اهمية ابقاء المساجد مغلقة حفاظا على ارواح وصحة المواطنين الفلسطيني في ظل انتشار جائحة كورونا ليس في فلسطين لوحدها بل في كل دول العالم مشيرني الى ان دول العالم الاسلامي قررت اغلاق المساجد في هذا الاطار.

فتوى اغلاق المساجد مع قدوم الشهر الفضيل وإقامة صلاة التراويح في المنازل، مع سماحة الشيخ عبد المجيد عمارنة مفتي محافظة بيت لحم

فتوى اغلاق المساجد مع قدوم الشهر الفضيل وإقامة صلاة التراويح في المنازل، مع سماحة الشيخ عبد المجيد عمارنة مفتي محافظة بيت لحم

Publiée par PNN Network sur Jeudi 23 avril 2020

واعلن في وقت لاحق ان الاجهزة الامنية في نابلس اعتقلت هذا المواطن وشخص اخر على خلفية تحطيم قفل المسجد وفتحه عنوة كما قامت قوى الامن باخلاء مسجد اخر في بلدة بيت امر الليلة الماضية بعد دخول العشرات اليه لاداء الصلاة.

وفي ذات السياق قالت حركة “فتح” بمحافظة طولكرم أن هناك قراراً بفتح المساجد في المحافظة مع مراعاة الإجراءات والتدابير الوقائية.

وكتب أمين سر الحركة إياد جراد عبر صفحته على موقع “فيسبوك” أنه سيتم فتح المساجد، مؤكداً أن هذا “أمراً تنفيذياً” وليس مطلباً، مع مراعاة الإجراءات والتدابير الوقائية.

ومن جهته نفى وكيل وزارة الأوقاف حسام أبو الرب قرار فتح المساجد قائلاً :”المساجد ستبقى مغلقة ويبقى الحال على ما هو عليه لحين الإعلان عن تعليمات جديدة من قبل رئيس الوزراء ولجنة الطوارئ”.

كما سارع محافظ طولكرم عصام أبو بكر للتأكيد على أن القرارات المتعلقة بالمساجد ما زالت كما هي ولا يوجد أي جديد بهذا الخصوص.

وقال أبو بكر في تصريحات صحفية “أن القرارات المتعلقة بالمساجد ما زالت كما هي، بتعليق إقامة صلاة الجماعة وإغلاق المساجد بشكل مؤقت حتى زوال الأسباب الناتجة عن انتشار فيروس كورونا ، ولا يوجد أي قرار جديد بهذا الخصوص”.

وأضاف المحافظ أبو بكر :” صاحب الاختصاص بهذا الشأن هو مجلس الوزراء، ولا توجد تعليمات جديدة، وذلك بناءً على إعلان حالة الطوارئ في مواجهة انتشار فيروس كورونا”.