الرئيسية / متفرقات / لجان العمل الصحي تنفذ فحوصات طبية وتثقيفية وبعض الأنشطة المجتمعية

لجان العمل الصحي تنفذ فحوصات طبية وتثقيفية وبعض الأنشطة المجتمعية

بيت لحم/PNN- قامت المجموعات الشبابية المتطوعة في مؤسسة لجان العمل الصحي، وبالتنسيق مع مدير مدرسة حكمت المحتسب الثانوية للبنين في مدينة الخليل، بتوزيع وتأمين أرقام الجلوس على طلبة الثانوية العامة لهذا العام، وقد رافق هذا النشاط توزيع بعض النشرات وملصقات التوعية الخاصة بطرق الحماية من فايروس كورنا، ومنع إنتقال العدوى، وتوزيع بعض أدوات الوقاية من الفايروس مثل الكمامات الواقية والكفوف، وكذلك تعقيم كافة مرافق وصفوف المدرسة، إلى جانب تقديم بعض الإرشادات النفسية والداعمه للطلبة بهدف إدارة الوقت في ظل الأزمة الراهنة، وآلية إتباع الخطط الإرشادية المختلفة التي من شأنها تقليل التوتر لدى الطلبة وممارسة حياتهم اليومية، والحرص على متابعة الدراسة وفق الخطط المدرسية المختلفة.

بدوره، شكر مدير المدرسة الأستاذ عباس مجاهد جهود المؤسسة ومتطوعيها، مؤكداً على أهمية العمل الجماعي لمجابهة كافة التحديات الراهنة.

وفي بلدة بتير غرب بيت لحم، قامت المجموعات الشبابية المتطوعة من الأطباء والممرضين بحملة صحية تضمنت زيارة بعض كبار السن، وإجراء فحوصات الضغط والسكري لهم، وذلك باشراف د. فريد فطافطة طبيب مركز حلحول الصحي التابع للمؤسسة، بالإضافة إلى تزويدهم بالإرشادات الصحية بهدف منع تفشي عدوى فايروس كورنا، وطرق حماية أنفسهم عبر إتباع تناول الأغذية الغنية بالفيتامينات والعناصر الغذائية الأخرى، إلى جانب لحديث عن أهمية الطمأنينة والدعم للتخفيف من شدة التوتر التي يعيشها جميع أفراد المجتمع، ولا سيما الكبار على اعتبار أنهم الأكثر عرضة لمخاطر الإصابة بفايروس كورنا، كما تم تأمين بعض الأدوية التي توصف للمرضى منهم لمتابعة وعلاج أمراضهم المزمنة.

أما في مدينة حلحول فقام المتطوعون وبالتنسيق مع برنامج التأهيل المبني على المجتمع التابع لمؤسسة لجان العمل الصحي في منطقة الجنوب بتأمين بعض احتياجات الاشخاص ذوي الإعاقة الصحية، بالإضافة الى توزيع بعض النشرات التوعوية الخاصة بطرق الحماية من الإصابة بفايروس كورنا.

كما نظم الموظفين والمتطوعين في المركز الصحي بطوباس التابع للمؤسسة وبالتعاون مع مركز القدس للمساعدة القانونية وحقوق الانسان، مبادرة مجتمعية في منطقة الأغوار الشمالية، حيث تضمنت توزيع بعض نشرات التوعية وطرق الحماية من فايروس كورنا، ونفذوا زيارة لبعض المنازل بهدف التوعية والتثقيف الصحي، وتفقد المرضى من كبار السن، وكذلك تنظيم بعض الأنشطة بهدف التفريغ النفسي وأنشطة رياضية للأطفال، مع الحفاظ على المسافات الآمنة والخطوات الاحترازية لعدم إنتقال العدوى، هذا إلى جانب تعقيم بعض المنازل والمركبات، وتوزيع الطرود المعقمة على الأهالي في منتطقتي عاطوف والرأس الأحمر.

بدورها قامت مؤسسة لجان العمل الصحي وعبر مدير دائرة التنمية المجتمعية رائد عويضات، ومنسق الأنشطة الشبابية والبرامج التنموية محمد صبري بتقديم الشكر لكافة المتطوعين في المؤسسة على جهودهم، مؤكدةً على أهمية هذا الجهد في تخفيف المعاناه وتعزيز دور ورسالة المؤسسة الصحية والتنموية تجاه أبناء الشعب الفلسطيني في كافة الظروف، وأوضحت اللجان بأن الجزء الأكبر من الأنشطة يتم بناءً على رغبة ومساهمات الشباب أنفسهم، وهذا يدلل على روح العمل الطوعي ودافعيته لديهم، وهو رسالة موجهة لكافة المؤسسات لإستثمار وتوجيه هذا العمل بما يخدم الصالح العام ويعزز من دور الشباب ومكانتهم المجتمعية.