الرئيسية / بيئة نظيفة / علماء جغرافيا النباتات يتوقعون تغيُّر المناخ في القطب الشمالي

علماء جغرافيا النباتات يتوقعون تغيُّر المناخ في القطب الشمالي

موسكو/PNN- قرر علماء جغرافيا النباتات الروس، إجراء دراسة للنظام البيئي لجزيرة رانغل الروسية تشوكوتكا لتحديد التغيُّرات العامة التي ستحدث في القطب الشمالي خلال السنوات العشر المقبلة.

وتفيد المحمية الطبيعية على جزيرة رانغل، بأنه بدعم من جانب وزارة الموارد الطبيعية والصندوق العالمي لحماية الحياة البرية WWF، غادر إلى الجزيرة دميتري دوبرينين، كبير خبراء سبر الأرض في مركز الدراسات البحرية في جامعة موسكو، وأوكسانا سوخوفا كبيرة المهندسين في معهد العلوم الطبيعية في جامعة بيرم الوطنية، حيث سيعملان في المحمية لمدة ثلاثة اشهر.

ويشير بيان محمية رانغل الطبيعية، إلى أن “الهدف الرئيسي من قدومهما، هو جمع المعلومات اللازمة لوضع صورة متكاملة للطبيعة على جزيرة رانغل، التي ستشكل لاحقاً المعلومات الأساسية في توضيح ديناميكية تطور الظواهر البيئية في الجزيرة. ويشعر العاملون في المحمية الطبيعية منذ سنوات بتغيُّر في كمية ومواعيد تساقط الثلوج والفيضانات، وتغيُّر مواعيد المواسم الزراعية. كما تتكرر في السنوات الأخيرة رؤية أسماك المناطق الأكثر جنوبية بالقرب من الجزيرة”.

ويضيف البيان، تنعكس التغيُّرات المناخية في العالم، على حالة النباتات والحيوانات وعلى التضاريس والترسبات الرخوة. وسوف يراقب العلماء التآكل الحراري وانتفاخ التربة ويدرسون المنطقة الساحلية وينشرون شبكة أجهزة استشعار حرارية لمراقبة المناخ المحلي على المدى الطويل.

ووفقاً للبيان، هذه المعلومات ستساعد على التنبؤ بالتغيُّرات، التي ستحصل في منطقة القطب الشمالي خلال عشرات السنين المقبلة، بدقة أكبر.

تجدر الإشارة إلى أن جزر رانغل تقع في المحيط المتجمد الشمالي شرق سيبيريا وبحر تشوكوتكا. والجزيرة ضمن المحمية الطبيعية في المنطقة، وهي من مواقع التراث العالمي لمنظمة اليونسكو.

المصدر: نوفوستي.