الرئيسية / حصاد PNN / مناشدات للحكومة برعاية قطاع التعليم الخاص : مدرسة الفرير واهالي الطلبة سيجتمعون لبحث اليات دعم المدرسة

مناشدات للحكومة برعاية قطاع التعليم الخاص : مدرسة الفرير واهالي الطلبة سيجتمعون لبحث اليات دعم المدرسة

بيت لحم /PNN/ نجيب فراج – ابلغت ادارة مدرسة الفرير بمدينة بيت لحم اولياء امور الطلبة فيها بضرورة قيامهم بتسديد الاقساط التي تراكمت عليهم خلال ازمة الكورونا التي عمت المحافظة في الشهرين الاخيرين رغم عدم دوام الطلبة في هذه الفترة واشترطت دفع الاقساط كي يتم تسجيلهم للعام الدراسي الجديد 2020/2021 حيث حددت الادارة التسجيل في الرابع من الشهر القادم ومن يتخلف سوف يفقد حقه في حجز المقعد الدراسي.

واثار القرار رفضا من قبل مجلس اولياء الامور وعموم اهالي الطلبة الذين اعتبروه بانه يشكل ضغطا عليهم لا سيما وانه مشروط بتسجيلهم للعام القادم.

وقال فادي موسى من اولياء الامور بان قرار الادارة مستغرب لا سيما وان المدرسة لم تدوام خلال الشهرين واقتصرت العملية الدراسية عن بعد وبهذا تكون المدرسة قد اعفيت بطرية او باخرى عن دفع المصاريف اللازمة كفواتير الماء والكهرباء وما شابه ولا بد من اعادة النظر في قرارها.

واعلن مجلس الامور انه سوف يناقش قرار الادارة خلال اجتماع طاريء له يوم الاثنين القادم مع ملاحظة ان هناك مطالب للاهالي بضرورة اعفائهم من الاقساط السابقة لا سيما وان العديد من المدارس الخاصة قد اعفت الاهالي منها وعلى مدرسة الفرير ان تحذو حذوها.

من جانبه قال الاخ الدكتور داوود كسابري مدير المدرسة اننا نتوجه للرئيس محمود عباس ولرئيس مجلس الوزراء الدكتور محمد اشتية اعتبار المدارس الخاصة جزء من قطاع التربية والتعليم في فلسطين ورعايته في هذه الازمة.

واشار الى ان المدرسة تقوم بدفع اتعاب واجور المعلمين في المدارس الخاصة التي تحملت عبئا كبيرا خلال السنوات الماضية وخدمت طلاب هذا الشعب واصبح منهم العديد من قادته لذلك وفي هذه الظروف الصعبة التي تعاني منها المدارس الخاصة.

وشدد الدكتور كسابري على ان المدرسة دوما تراعي ظروف الاهالي وتحاول تقديم المساعدة قدر الامكان، مشيرا الى امكانية ان يكون هامشا لالغاء الاقساط القديمة او جزءا منها فيما اذا تلقت المدرسة اية مساعدات حكومية اضافة الى وجود هامش اخر لتأخير دفع هذه الاقساط مؤكدا انه دفعها لن يكون شرطا للتسجيل الجديد،

واضاف :”سيتقوم ادارة المدرسة بالالتقاء مع الاهالي وسماه مطالبهم وما يعانون منه مع التأكيد دوما ان المدرسة سوف تبقى نبراسا للعلم والمعرفة ومتعاونه مع مجلس اولياء الامور، مناشدا الاهالي الذين بمقدورهم دفع الاقساط ان يبادروا الى ذلك.