الرئيسية / الصحة / التاكيد على مواصلة الالتزام بالوقاية : الاحتفال بمغادرة 9 متعافين من فايروس كورونا ببيت لحم … شاهد PNN فيديو

التاكيد على مواصلة الالتزام بالوقاية : الاحتفال بمغادرة 9 متعافين من فايروس كورونا ببيت لحم … شاهد PNN فيديو

بيت لحم/PNN/ غادر تسع مواطنين المركز الوطني لعلاج مصابي فايروس كورونا بعد الاعلان عن تعافيهم وهم ثمانية مواطنين من بلدة ارطاس ومواطن من بلدة بيت سكاريا والذين امضو نحو شهر في المركز حيث عبر المواطنين والطواقم الطبية على حد سواء عن فرحتهم بالتعافي.

وقامت مركبات من الخدمات الطبية العسكرية وطواقم طبية بنقل المتعافين الى منازلهم كما قاموا قبل ذلك بتعيقم كافة الحقائب التي كانت مع المتعافين قبل ركبوهم سيارات الاسعاف حيث لم يبقى في المركز الان سوى ثلاثة مصابين.

وعبر المواطنين المتعافين عن سعادتهم بتعافيهم وخروجهم من المركز اليوم شاكرين كافة العاملين حيث قالت عائلة شاهينمن بلدة ارطاس انها تشعر بسعادة كبيرة لمغادرتها  بعد تلقي العلاج اما ابنتهم الطفلة ليان فقد قالت انها سعيدة بالخروج وانها تشكر كل الاطباء والممرضين الذين عملواعلى رعايتهم كما شكرت الرئيس محمود عباس واللواء ماجد فرج والتحدث باسم الحكومة ابراهيم ملحم والصحفيين وكل من وقف الى جانبهم.

اما احمد عودة من قرية ارطاس قال انه امضى 37 يوم شاكرا كافة الطواقم التيلن تقصر معهم و وقفت الى جانبهم مشيرا الى انه سيزور المركز للاطمئنان على اخوته واصدقاءه من مرضى واطباء متضرعا الى الله ان يزيل الغمة عن الشعب الفلسطيني فيما ليث ابراهيم من خربة زكريا انه سعيد بالمغادرة للمركز شاكرا كل الطواقم الطبية التي عملت معهم.

الاطباء الازمة لم تنتهي وعلى الجميع مواصلةالاستعداد والالتزام بالاجراءات

من ناحيتهم اكد الاطباء وطواقم ادارية للمركز ان اليوم يوم سعيد بتعافي هذا العدد من المصابين لكنهم اكدوا على ان الازمة لم تنتهي وان على الجميع الالتزامباجراءات وتعليمات الوقاية واهمها ان الذين تعافوا اليوم وخرجوا من المركز يجب ان يلتزموا بالحجر المنزلي لمدة اربعة عشر يوما في منازلهم.

وفي هذا الاطار قال الدكتور سامر اسعد احد الاطباء العاملين في المركز الوطني ان تسعة مواطنين من بلدة ارطاس ومواطن من بلدة بيت سكاريا غادرو اليوم مقر المركز الوطني للحجر بعد ان امضوا ما بين 25 يوم الى 35 يوم في المركز وتم علاجهم وتعافوا بحمد الله

وقال د. اسعد ان الاطباء يقومون بواجبهم اتجاه المرضى الذين اصبحوا عائلة واحد وان بعضهم امضى ستين يوما لكنهم اليوم يخرجون بعد تعافيهم معتبرا هذا انجاز للشعب الفلسطيني عموما ولاهالي بيت لحم خصوصا لانهم ابدوا قدر عالي من الوعي حيث تم السيطرة على بؤر الاصابة مثمنا جهود وعمل الطواقم الامنية والطبية الى جانب وعي المواطنين

وشدد على اهمية مواصلة الالتزاملان خروج المتعافين لا يعني انتهاء الفايروس مشددا على اهمية مواصلة واكمال الجهود التي بدات والالتزام بالاجراءات الخاصة بالسلامة للجميع من حيث لبس الكمامة والكفوف ليحمي المواطني انفسهم ومن حولهم.

اما الدكتور محمود البلبول من هيئة التوجيه الوطني والمعنوي التي تعمل مع الطواقم الطبية بالمركز الوطني لعلاج مرضى كورونا انه يشعر اليوم بالانجاز والفرح ليمحو الشعور بالحزن الذي رافق ابلاغه المصابين باصابتهم في الايام الاولى لاصابتهم حيث قال :” اشعر اليوم بسعادة وفرح واراها على وجوه المصابين المتعافين حين ابلغتهمبانهم سيعودون الى منازلهم”.

واكد البلبول ان كافة الطواقم في المركز ستبقى على كامل الاستعداد والتنسيق مع مختلف الاجهزة للتاكيدعلى ان الازمة لم تنتهي وبالرغم من ذلك فاننا نحتفل بتعافي المصابين الا اننا يجب الا ننسى ان المعركة مستمرة.

وقال الممرض احمد دعامسة انه سعيد بهذا الانجاز لكافة العاملين في المركز الوطني ولكافة الجهات التي عملت على تعافي ابناء شعبنا مشددا على اهمية مواصة الالتزام بالاجراءات الوقائية اهمها الحجر المنزلي لمدة اربعة عشر يوما”.

واشار الممرض دعامسة انه يعمل في المركز منذ خمسة عشر يوما ثمسيكون في حجر بالمركز لمدة اربعة عشر يوما يليها حجر لمدة اربعة عشر يوم اخرى في منزله مؤكدا ان هذه الاجراءات هي لضمان سلامة الطواق الطبية وعائلاتهم تماما كما هو الحال بالنسبة للمصابين المتعافين.

يشار الى ان سبعة مواطنين كانوا قد غادروا مركز حجر بيت اللقاء ببيت جالا عصر الاثنين بعد ان اعلنت وزيرة الصحة ان هناك عدد منالمصابين تعافوا وانهم سيعودون الى منازلهم اليوم وغدا.