الرئيسية / ثقافة وفنون / مكتب اليونسكو في رام الله يحتفل يشارك في الاحتفال باليوم العالمي للجاز عبر البث المباشر

مكتب اليونسكو في رام الله يحتفل يشارك في الاحتفال باليوم العالمي للجاز عبر البث المباشر

رام الله/PNN- تأسس اليوم العالمي للجاز بواسطة المؤتمر العام لليونسكو في عام 2011، ويتم الاحتفال في هذا اليوم سنويا في تاريخ 30 من نيسان، حيث يجمع البلدان والمجتمعات من جميع أنحاء العالم للاحتفال بموسيقى الجاز وتسليط الضوء على دور الموسيقى الهام في تشجيع الحوار ومكافحة التمييز وتعزيز الكرامة الإنسانية.

ونظرًا لوباء كوفيد 19 المستمر، فقد تحولت جميع احتفالات اليوم العالمي التاسع لموسيقى الجاز لهذا العام عالميا إلى الاحتفال بشكل افتراضي عن طريق شبكات التواصل الاجتماعي وكذلك الامر في فلسطين.

وشارك مكتب اليونسكو في رام الله بالتعاون مع مركز ويلي براندت في القدس مرة أخرى في احتفالية 2020 ليكونوا جزءًا من هذه المبادرة العالمية حيث تم تنظيّم حفلين موسيقيين للترويج للموسيقيين الفلسطينيين وكذلك للفنانين العالمين الذين شاركوا في الاحتفالات السابقة من يوم الجاز العالمي في بيت لحم وغزة وأريحا والقدس ورام الله.

كما كان لليونسكو والشركاء الفخر بتقديم عروض فيديو موسيقية عبر الإنترنت لفرقة صول الفلسطينية، والمغنية الفنلندية السويسرية هايدي كافيزيل، ومحمد قطاتي من رام الله ولوكاس شيمر من النمسا الذين قاموا جميعًا بتأليف وتقديم وتسجيل مساهمات خاصة لهذه المناسبة.

ومن أبرز محطات الاحتفال في يوم الجاز الفلسطيني بث حفل مباشر من غزة عبر الفاسبوك. حيث اجتمع الموسيقيون محمد زهد، ومحمد البلعاوي، وحسام حسونة، وإياد أبو ليلى، وجميعهم أعضاء فرقة خطأ مطبعي الشهيرة من غزة في استوديو لعزف الموسيقى لجمهور كبير عبر الإنترنت. وتلي أدائهم مساهمة موسيقية من محمد شومان وهو عضو فرقة سول باند في غزة، حيث قدم مع أخته المغنية غادة شومان عرض موسيقي مميز.

في كلماته الافتتاحية صرح المغني الرئيسي في فرقة خطأ مطبعي محمد زهد في خطابه الافتتاحي أن ” الفرقة ليست معتادة أن تعزف عبر الإنترنت بدلاً من مواجهة الجمهور ولكننا على يقين من أن الجميع سوف يستمتع بالموسيقى والأغاني”. أثبت العدد الكبير من التعليقات الحماسية التي تلقيناها خلال وبعد الحفل بوضوح أن الفنانين حققوا هدفهم. تمت متابعة البث ومشاركته عبر الإنترنت من قبل العديد من المؤسسات ومحبي الموسيقى الفردية من المجتمع المحلي والدولي.

تضمن الاحتفال أيضا ورشة عمل لموسيقى الجاز عبر الإنترنت نظمها معهد هيربي هانكوك في واشنطن وعقدت الجلسة باللغة العربية بمشاركة طارق يماني، موسيقي لبناني -أمريكي، حائز على جوائز وعازف بيانو لموسيقى الجاز.

اليونسكو والشركاء يشكرون معهد هيربي هانكوك على دعمهم المستمر وإلهامهم ونعرب عن امتناننا العميق لجميع الفنانين المشاركين في احتفالات هذا العام على الإنترنت. نحن نتطلع بالفعل إلى اللحظة التي سيكون فيها من الممكن العودة إلى المسارح وقاعات الحفلات الموسيقية للاحتفال بيوم الجاز الدولي في فلسطين للمرة الثانية مع جمهورنا العزيز وكذلك مع العديد من الفنانين من قريب وبعيد.

حتى ذلك الوقت، دعونا نستمر في خلق الموسيقى ونتذكر كلمات هيربي هانكوك، سفير اليونسكو للنوايا الحسنة للحوار بين الثقافات والرئيس المشارك لليوم العالمي للجاز، الذي قال: “الآن أكثر من أي وقت مضى، دعونا نتحد وننشر أخلاقيات الحركة العالمية ليوم الجاز حول الكوكب واستخدمها كفرصة ذهبية للبشرية لإعادة الاتصال، خاصة في خضم كل هذه العزلة وعدم اليقين “.