الرئيسية / سياسة / مدى: 8 انتهاكات ضد الحريات الاعلامية في فلسطين خلال نيسان

مدى: 8 انتهاكات ضد الحريات الاعلامية في فلسطين خلال نيسان

رام الله/PNN- شهد شهر نيسان 2020 “في حالة استثنائية وغير مسبوقة” عدداً محدوداُ ومنخفضاً جداً من الاعتداءات ضد الحريات الاعلامية في الضفة وقطاع غزة، اقتصرت على ما مجموعه 8 انتهاكات فقط، ارتكبت جهات فلسطينية مختلفة 7 منها، في حين ارتكب الاحتلال الاسرائيلي انتهاكا وحيداً.

ويعود السبب في هذا التراجع الكبير وغير المسبوق في عدد الانتهاكات، وخاصة الانتهاكات الاسرائيلية ضد الحريات الاعلامية في الضفة الغربية وقطاع غزة، الى فرض حالة من الطوارئ والتزام المواطنين الفلسطينيين منازلهم، وكذلك الاسرائيليين بسبب انتشار وباء كورونا، حيث اختفت جميع الفعاليات والانشطة الميدانية وفرص الاحتكاك التي اعتادت قوات الاحتلال الاسرائيلية قمعها وقمع وسائل الاعلام والصحفيين ومنعهم من تغطيتها في كثير من الاحيان.

وتم خلال شهر نيسان رصد وتوثيق انتهاك اسرائيلي وحيد تمثل باستدعاء الصحفية كرستين ريناوي، مراسلة تلفزيون فلسطين في مدينة القدس والتحقيق معها، بدعوى استمرارها في العمل مع تلفزيون فلسطين الذي كانت سلطات الاحتلال اغلقت مكتبه بمدينة القدس ومنعت العمل معه من داخل المدينة بقرار اصدره بهذا الخصوص وزير الداخلية الاسرائيلي.

وبلغ عدد الانتهاكات الفلسطينية التي تم رصدها وتوثيقها خلال نيسان، 7 انتهاكات، اثنان منها وقعا في قطاع غزة وتمثلا بمنع طاقم تلفزيون فلسطين: محمد سليم أبو حطب، ومحمد زياد نصار، من اجراء مقابلات مع مواطنين حول اجواء رمضان في ظل وباء كورونا واقتيادهما الى مقر المباحث العامة واحتجازهما واجبارهما على توقيع تعهد بعدم العمل بدون ترخيص مسبق، أما في الضفة فقد سجلت خمسة انتهاكات وهي : احتجاز عناصر من جهاز الامن الوقائي، طاقم شركة جنى للإنتاج الاعلامي، الصحفيان: يوسف حساسنة؛ هيثم وراسنة، بعد تفتيش مركبتهما، واحتجاز معدات التصوير، واصدار وكالة الانباء الفلسطينية “وفا” قرارا بإحالة الصحفيين جعفر صدقة ورامي سمارة الى لجنة تحقيق بدعوى “خرقهما حالة الطوارئ” دون ايضاح ذلك، حيث يعتقد ان سبب هذا الاجراء مرتبط بكتاباتهما على فيسبوك.