الرئيسية / فلسطينيون في المهجر / اللجان الشعبية والقوى الفلسطينية تدين مماطلة الاونروا بإغاثة شعبنا وتعتصم امام مقرها بعين الحلوة

اللجان الشعبية والقوى الفلسطينية تدين مماطلة الاونروا بإغاثة شعبنا وتعتصم امام مقرها بعين الحلوة

صيدا/PNN/ رفضا وأستنكارا للتأخير، ومماطلة الاونروا بإقرارالبرنامج الإغاثي لإبناء شعبنا الفلسطيني في مخيمات لبنان ، اعتصمت اللجان الشعبية الفلسطينية في منطقة صيدا امام مقـرالاونروا في مخيم عين الحلوة ، صباح الخميس  وذلك بحضورمديروكالة (أونروا) في منطقة صيدا الدكتورإبراهيم الخطيب ، ومشاركة ممثلي قيادة هيئة العمل الفلسطيني المشترك، والقوى الوطنية والاسلامية ، وكادرات العمل النقابي ، والشعبي في مخيمات صيدا.
رفعت بالاعتصام شعارات من وحي المناسبة ، وتحدث خلالها ممثلي اللجان الشعبية.

امين سراللجان الشعبية لمنظمة التحريرفي منطقة صيدا الدكتور”عبد الرحمن ابو صلاح” عرض بكلمته للظروف الصعبة التي يمربها ابناء الشعب الفلسطيني في لبنان ، لناحية اتساع حالة الفقروالحرمان ، وإرتفاع نسبة البطالة لما لا يُحمد عقباه ، بوقت تستمرمفاعيل التعبة العامة ، ومتطلبات الوقاية والحجرالمنزلي التي أقرتها الحكومة اللبنانية لمواجهة فيروس الكورونا.

و وفق حديث ابو صلاح  تستمر الانروا في ادارة الظهر، وتماطل في اقرار ، وتنفيذ خطة اغاثة انسانية عاجلة ، تطال اهل المخيمات من ناحية ، واللاجئيين الفلسطينين النازحين من سوريا الى لبنان، الذين باتوا خاصة هذه الايام يكابدون الويلات”.

واكد ابو صلاح على رفض شعبنا وكافة القوى الفلسطينية لسياسة التسويف والمماطلة التي تتبعها الأونروا ، ونطالبها باقرارخطة طوارئ اغاثية عاجلة “إجتماعية وإقتصادية وصحية شاملة ومستدامة ، تستجيب لحاجات اهل المخيمات ، والإسراع في صرف المساعدات المالية والعينية دوريا وشهريا ، وصرف المستحقات بالدولارالامريكي ، وحيث بات الجميع بمثابة حالات شؤون ، وتنطبق عليهم اجندة برنامج العسرالشديد”.

وختم مخاطبا مديرعام الانروا وادارييها بقوله :”إننا في اللجان الشعبية في منطقة صيدا ندين ونستنكر وبأشد العبارات تجاهل مديرعام الأونروا المتعمد وإدارة الأونروا لعدم أخذ الأموروحتى حينه بجدية، ما يُثيرالشك والريبة في المجتمع الفلسطيني ، ونطالبكم بالإسراع في تأمين الأموال اللازمة ، ومساعدة كافة أبناء شعبنا في لبنان وبالتساوي ، ودون تمييزهنا أوهناك”.

وتحدث باسم اللجان الشعبية لقوى التحالف الفلسطيني نائب امين سرها في منطقة صيدا “خالـد زعيتر”
حيثى أكد على الاستمراربالتحركات والاعتصامات الاحتجاجية لتهرب الاونروا ومماطلتها بتحمل مسؤولياتها الاغاثية والانسانية العاجلة ، علما ان جميع الدول في العالم سارعت الى إتخاذ إجراءات الإغاثة والوقاية ، وحتى البلديات لأن الأمرجدي وخطير.

وقال “ان عدم قيام الاونروا بواجباتها يضعها في دائرة الشك والريبة ، سيما وان البطالة والجوع والفقر والعوز باتت من سمات المجتمع الفلسطيني في ظل جائحة الكورونا العالمية ، وتهرب الاونروا سابقة خطيرة في تاريخها ولا تبشربالخير”

وتسائل ” اذا لم تقم الاونروا بدورها الآن … ؟ فمتى يحين دورها” ، وايها المديرالعام لماذا هذا التلكؤ وعدم المبالاة ، هل اصبح الإستهتار والتسويف وسيلة للتهرب من المسؤوليات ، ولمصلحة من تتناسى الاونروا معاناة اخواننا فلسطيني سوريا في مخيمات لبنان ، ولا تُحرك ساكناً،” وأكـد انه بحال استمرارها ومماطلتها ، فلن نبقى شهود زور ، وسنرفع الصوت ، ونسمع كل الجهات المعنية. وستكون خطواتنا القادمة اكثرتصعيداً”.

من ناحية ثانية ، نوه ابو حسام زعيتر بدورالمؤسسات العاملة في الوسط الفلسطيني ، والمبادرات الفردية ، ومساعي الخيرعلى انواعها في بلسمة ما أمكن من معاناة ، وحاجات الناس من طعام ودواء… الـخ.