الرئيسية / حصاد PNN / في بيت لحم مبادرة خلاقة لجمع التبرعات من ذات الحامولة الى ابنائها المحتاجين.. رابطة العناترة مثالا

في بيت لحم مبادرة خلاقة لجمع التبرعات من ذات الحامولة الى ابنائها المحتاجين.. رابطة العناترة مثالا

بيت لحم /PNN/ نجيب فراج -سلط مركز الاعلام المسيحي الضوء على جهود ومبادرة رابطة حمولة العناترة وافرادها والتي تكللت بالتكافل الاجتماعي في مواجهة فايروس كورونا فررغمَ الآثارِ الصحية ِ والاقتصاديةِ المدَّمِرة التي خلَّفتْها وراءَها جائحة ُ كورونا ، إلا أنها لم تَعصِفْ بِمُرُوءَةِ وشهامةِ حمولةِ العناترة في مدينةِ بيتَ لحم التي هبَّت لمساعدة ِأفرادِ الحمولة ، الذين رزحوا تحت وطأة ِ تقلبات الدهر.

وقال التقرير الى انه في حارة العناترة بجوارِ كنيسةِ المهد تسعى رابطة ُ حمولةِ للمِ شتاتِ ودعمِ ومؤازرةِ كلِ محتاجٍ فيها، وبعد انتشارِ وباء كورونا وإعلانِ حالةِ الطوارىء في محافظةِ بيتَ لحم.

وبهذا الصدد قال المحامي جاد قنواتي أحد مؤسسي رابطة حامولة العناترة التي تأسست عام ٢٠١٥ كان الهدف منها جمع أكبر عدد ممكن من أفراد عائلات
الحمولة وجعلهم في منطقة واحدة وربطهم في وطنهم الأم فلسطين وتقوية العلاقات والروابط الاجتماعية فيما بينهم، مشيرا الى ان فكرة التأسيس
نبعت “من الايمان المسيحي العميق في محافظة بيت لحم والتي بادرت بها مجموعة من شباب حارة العناترة لخدمة أفراد الحمولة والعائلات المستورة في المحافظة.

بدوره قال الصحفي جورج قنواتي من المؤسسين ايضا فقد اوضح انه تم جمع مبلغ من المال من أبناء الحمولة الموجودين في المحافظة وخارج الوطن خلال فترة قصيرة، وقد قسمت هذه المبالغ المالية لعدة أجزاء، كان الجزء الأول منها توزيع المواد التموينية على العائلات المستورة والتركيز على كبار السن والأرامل وكل شخص لا يستطيع الخروج من منزله، وهذا جزء من واجبنا نقوم به بشكل مستمر من خلال لجان الطوارىء وفي جميع الحالات التي تمر بها المدينة مؤكدا ان تنامي السلوكياتِ التضامنيةِ بين أفرادِ الأسرة يُساهمُ ايضا في حمايةِ التماسكِ الاجتماعي ، وخيرُ العطاءِ هو الذي يَسبقُ السؤال ، ونحن لا تنتظرْ من يقودُك لعملِ الخيرِ، حيث تقولُ القديسة الأم تريزا ، اعملِ الخيرَ لوحدِك وللآخرين مباشرةً من انسانٍ لإنسان” ومن هنا تكونُ هذه المبادرة هي الأولى من نوعِها في محافظةِ بيتَ لحم حيث يجمعُ الناسُ الأموالَ والغذاءَ من بيوتِهم ويقدمونها لمن همبحاجةٍ أكثر.

اما فارس البندك فاكد على اهمية العمل وقال لقد أجمعنا جميعا على أخذ القرار فيما بيننا بدون الحاجة لمد يدنا للمؤسسات، قررنا جمع التبرعات من داخل أفراد الحمولة وتوزيعها على المحتاجين التي تزايدوا باضطراد اذ فقد العديد من الناس وظائفهم خلال هذه الفترة.

وتتجمعُ الحمايلُ في بيتَ لحم في سبعِ حاراتٍ كالفسيفساء مشكلينَ لوحة ً تراثية ًأصيلة تتناقلها الأجيال الى يومِنا هذا. وقال المحامي جاد قنواتي تعتبر حارة العناترة من أعرق وأهم حارات بيت لحم الأصيلة وتشمل عائلات “فريج، بندك، قنواتي، متري، الراهب، سابا، شامية، بربارة، شاهين، ذوابة، سلامة، والعديد أيضا من العائلات الأخرى لكنها هاجرت خارج البلاد منذ فترة طويلة

ويختم القائمون على هذه الفعالية بالتاكيدعلى القول ان مساعدةُ الاخِ لأخيه هي حقٌ وواجبٌ عليه ، لا مِنَّة ٌ، فإن اخاك هو مَنْ نفَعَك لا مَن ادَّعى أنه قريب !!