الرئيسية / أخبار إقليمية ودولية / “سكاي لاين”: الإدارة الذاتية الكردية تفرض إملاءات تعسفية على عمل الصحفيين في مناطق نفوذها

“سكاي لاين”: الإدارة الذاتية الكردية تفرض إملاءات تعسفية على عمل الصحفيين في مناطق نفوذها

ستوكهولم/PNN- شجبت مؤسسة “سكاي لاين” الدولية، فرض الإدارة الذاتية الكردية التي تعمل تحت سلطة “قوات سورية الديمقراطية” (قسد)، إملاءات تعسفية على الصحفيين في مناطق نفوذها في شمال شرق سوريا بما يمثل انتهاكا صريحا لحرية الصحافة.

ونددت المؤسسة الدولية التي تتخذ من ستوكهولم مقرا لها، بإصدار مكتب الإعلام في الإدارة الذاتية الكردية قرارا بإيقاف مراسلة فضائية (روداو) “فيفيان فتاح” عن العمل مدة شهرين كعقاب لها على عدم إطلاقها صفة “شهداء” على قتلى قوات (قسد).

وقالت “سكاي لاين” إن القرار المذكور يمثل انتهاكا فاضحا لقانون حقوق الإنسان الدولي والعهد الدولي للحقوق المدنية والسياسية بشأن حرية الرأي والتعبير والاتفاقيات الدولية المنظمة لحرية الصحافة والعمل الإعلامي.

وأضافت أن مثل هذا الإجراء التعسفي يستند إلى حجج غير مبررة ومخالفة لكل فهم حقيقي للعمل الإعلامي وضد مبادئ حرية العمل الإعلامي بما في ذلك تقصد خلط الاعتبارات السياسية بالنهج التحريري للمؤسسات الإعلامية.

وأشارت “سكاي لاين” إلى أن الإدارة الذاتية الكردية سبق أن أصدرت في الثاني من نيسان/أبريل الماضي، قراراً بإيقاف عمل صحفيين اثنين على خلفية تغطية صحفية لها علاقة بجائحة فيروس كورونا (كوفيد – 19) في إجراء قمعي أخر.

ولفتت إلى أن جميع أطراف الصراع في سوريا وفي مقدمتها سلطات قوات قسد دأبت على ممارسة ضغوطاً تعسفية على العاملين في الإعلام، فيما تحتل سوريا المرتبة الأولى على مستوى العالم من حيث حصيلة الضحايا الصحافيين الذين قتلوا في عام 2019، وفق تقرير أصدرته لجنة حماية الصحافيين الدولية في 17 نوفمبر/ كانون الأول 2019.

كما تحتل سوريا المركز الـ 174 من أصل 180 للعام الثاني على التوالي، حسب التَّصنيف العالمي لحرية الصحافة لعام 2020، الذي نشرَته منظمة “مراسلون بلا حدود”.

وعليه حثت مؤسسة “سكاي لاين” الدولية المقرر الأممي الخاص المعني بتعزيز وحماية الحق في حرية الرأي والتعبير على إدانة إجراءات قوات قسد بفرض قيود تعسفية على عمل الصحافة ووقف انتهاكات تكميم الأفواه.