الرئيسية / قالت أسرائيل / دانون: إسرائيل لن تسمح بأي تموضع إيراني في الجولان

دانون: إسرائيل لن تسمح بأي تموضع إيراني في الجولان

نيويورم/PNN- طالب السفير الإسرائيلي لدى الأمم المتحدة داني دانون في مقابلة مع موقع “i24news” الإسرائيلي، الدول الأوروبية أن تحذو حذو ألمانيا في حظر كامل أنشطة حزب الله، منتقدًا دور قوات “اليونيفيل” بمراقبة نشاط حزب الله جنوب لبنان.

وشدد دانون على أن إسرائيل ستحرص على العمل والقيام بجميع الخطوات المطلوبة لمنع أي تموضع عسكري إيراني بالقرب من الحدود الإسرائيلية.

كما تطرق دانون إلى نجاحه خلال فترة عمله بالتحدث مع سفراء دول لا تُجري علاقات دبلوماسية مع إسرائيل.

وقال دانون الذي سيترك المنصب قريبًا: “نعتقد أنها خطوة مهمة للغاية من قبل ألمانيا، فقد أعلنوا عن جميع أجنحة حزب الله كمنظمة إرهابية وليس فقط الجناح السياسي أو العسكري، نحن نشكرهم على هذه الخطوة وندعو الدول الأوروبية الأخرى لتحذو حذو ألمانيا”.

وكانت ألمانيا أعلنت بداية هذا الشهر اعتبار حزب الله بالكامل أي بفرعه السياسي والعسكري، “تنظيمًا إرهابيًا” لتمنع كل نشاطاته على الأراضي الألمانية.

كما تطرق دانون خلال المقابلة إلى دور قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة “اليونيفيل” في لبنان والتي تعمل بموجب القرار 1701 والذي أنهى الحرب بين إسرائيل وحزب الله عام 2006، وقال إنه “لسوء الحظ فإن حزب الله هو المسؤول الفعلي عن الأمن في جنوب لبنان، فقوات اليونيفيل غير قادرة على الدخول إلى الأماكن المشبوهة في الجنوب وحتى أنها لا توثق تقارير عن ذلك”.

واستفسر متسائلًا عن الجهود المالية التي تبذلها الأمم المتحدة بإبقاء 10 آلاف جندي من قوات حفط السلام في المكان لكن دون أن تطالب بمنحهم حرية الحركة والدخول إلى جميع المواقع.

وفي إشارة إلى ما يحدث في سوريا استنادًا إلى ما يجري مع حزب الله في لبنان، شدد دانون على ان “إسرائيل لن تسمح لإيران بالتموضع في هضبة الجولان بالقرب من الحدود الإسرائيلية وبناء قواعد عسكرية”.

وأضاف: “رأينا ما يحدث في لبنان، ولا نريد أن نكرر نفس الأخطاء التي قمنا بها في لبنان بسوريا”، وقال إن “هناك سبعة في المائة فقط من مرتفعات الجولان موجودة في إسرائيل، لذا فإن الخطر الاستراتيجي المتمثل في وجود قوى معادية للغاية في منطقة حساسة جغرافياً يجب أن يكون واضحاً”.

وشدد دانون على ان “إسرائيل ستوجه ضرباتها بعد تلقيها أي معلومات استخباراتية عن شحنات أسلحة إيرانية في سوريا”.

المصدر: عكا للشؤون الاسرائيلية.