الرئيسية / سياسة / الديمقراطية والشعبية تدعوان لمجابهة سياسات الضم بالوحدة الوطنية وتطبيق قرارات المجلسين المركزي والوطني

الديمقراطية والشعبية تدعوان لمجابهة سياسات الضم بالوحدة الوطنية وتطبيق قرارات المجلسين المركزي والوطني

غزة/PNN/ عقد المكتبان السياسيان للجبهتين الشعبية والديمقراطية لتحرير فلسطين اجتماعاً مشتركاً ناقشا فيه الأوضاع العامة على مختلف الاصعدة.

واكدت الشعبية والديمقراطية على أن مشروع الضم الإسرائيلي _ الأمريكي الذي ابتدأ في القدس المحتلة وفي الجولان العربي السوري المحتل، أدخل قضيتنا في مرحلة نضالية جديدة، لم يعد يجدي فيها الرفض اللفظي، والإحجام عن تنفيذ قرارات المجلسين المركزي والوطني، وإلغاء اتفاق أوسلو، والتحرر من قيوده وقيود برتوكول باريس الاقتصادي، وسحب الاعتراف بدولة الاحتلال، ووقف التنسيق الأمني، وفك العلاقة مع الاقتصاد الإسرائيلي لصالح اقتصاد وطني، وتوفير الغطاء السياسي للمقاومة الشعبية لشعبنا بكل الأساليب والوسائل وكل أساليب النضال الأخرى، والتمسك بقرارات الشرعية الدولية التي تؤدي إلى التحرر من الاحتلال والاستيطان، وقيام الدولة الفلسطينية المستقلة كاملة  وعاصمتها القدس، على حدود 4 حزيران 1967، وحل قضية اللاجئين بموجب القرار 194 الذي يكفل لهم حق العودة إلى الديار والممتلكات التي هجروا منها منذ العام 1948.

كما شددت الشعبية وزالديمقراطية على ضرورة إنهاء الانقسام وكل أشكال الخلافات التي تؤدي إلى إضعاف الحالة الوطنية ونضالات شعبنا والدعوة لعقد حوار وطني على أعلى المستويات برئاسة رئيس اللجنة التنفيذية في م.ت.ف يحضره الأمناء العامون أو من ينوب عنهم.

و وجهت الحركتان  التحية إلى شعبنا في مواجهة جائحة كورونا، والتأكيد على ضرورة تطوير كل أشكال ووسائل التكافل الاجتماعي، ودعوة الدول المضيفة للاجئين الفلسطينيين، ووكالة الغوث، إلى تأمين كل مستلزمات مكافحة الجائحة، بما في ذلك دعوة دولة الاحتلال لفك الحصار الظالم عن قطاع غزة.

وختمت الشعبية والديمقراطية في قطاع غزة بيانهما بتوجيه التحية الى الاسرى في سجون، وتأكيد مواصلة النضال من أجل حقهم في الحرية، وتوجيه تحيات الإكبار والإجلال لذكرى شهدائنا الأبرار■