الرئيسية / بيئة نظيفة / PNN بالفيديو: في مبادرة تبادل للادوار ببلدية الدوحة: رافت الجوابرة عامل نظافة وقراقع مكانه رئيسا للبلدية

PNN بالفيديو: في مبادرة تبادل للادوار ببلدية الدوحة: رافت الجوابرة عامل نظافة وقراقع مكانه رئيسا للبلدية

بيت لحم/PNN/ إنتقل أنور قراقع وهو عامل في قسم الصحة والنظافة في بلدية الدوحة بمحافظة بيت لحم لتسلم مهامه كرئيس للبلدية ليوم كامل في تبادل للأدوار مع رئيس البلدية رأفت جوابرة الذي قرر تنفيذ هذه المبادرة في اطار السعي للتعرف على هموم ومشاكل و اوضاع الموظفين من جهة وتعريف الموظفين بهموم وعمل رئيس البلدية من الجهة الاخرى..

تبادل الادوار بدء منذ ساعات الصباح الباكر حيث استلم رئيس البلدية رافت الجوابرة مهامه بديلا للموظف في دائرة الصحة والنظافة انور قراقع حيث عمل على مدار ست ساعات في تنظيف شوارع بلدية الدوحة فيما تولى انور قراقع رئاسة بلدية الدوحة من العاشرة حتى الساعة الثانية بعد الظهر .

وقال رئيس بلدية الدوحة رافت الجوابرة انه قرر تبادل الادوار مع زميله الموظف انور قراقع من اجل ايصال عدة رسائل الاولى انه لا اعمال دنيا او عليا في البلديات وفي المجتمع وان جميع الوظائف هي خدماتية لخدمة ابناء شعبنا الفلسطيني وان احد هذه الاعمال الخدماتية هو التنظيفات وهو عمل ليس عيبا بل العيب هو توسيخ الشوارع ومن يقومون بتوسيخها وعدم الاكتراث ببلدهم ومجتمعهم.

كما اشار الجوابر الى ان الفعالية لتبادل الادوار بينه وبين الموظف انور قراقع تحمل في ثناياها رسالة  رسالة شكر له ولكل عمال دائرة الصحة والنظافة لانهم استمروا بالعمل ولم يذكرهم احد حيث استمروا بتقديم الخدمات والعمل الى جانب الطواقم الطبية ورجال الامن لكن مع الاسف لم يتم الاشارة اليهم رغم ان اعمالهم تتسم بالصعوبة والمخاطر ايضا.

رافت الجوابرة من رئيس بلدية الدوحة الى عامل صحة و نظافة في تبادل للادوار ليوم واحد تعرف على الرسالة والهدف ورمزية هذا اليوم

Publiée par PNN Network sur Mardi 19 mai 2020

واشار الجوابرة الى ان النظافة مسؤوليتنا جميعا ونحن من هذه الفعالية نوجه رسالة لابناء شعبنا وشبابنا وشاباتنا بتخصيص يوم للتطوع في الاحياء وفي منازلهم ومحيطها لان من يعمل بيده سيستصعب ثاني يوم القاء زجاجة كولا او مياه او اي امور اخرى  في الشارع الذي عمل على تنظيفه مؤكدا ان العمال يعملون طوال الوقت ولكن مع الاسف نجد من يقوم بالقاء الاوساخ والقاذورات والنفايات بعض ساعات قليلة من قيامهم بعملهم وهذا امر سيئ على اكثر من صعيد.

واشار الى ان مدينة الدوحة مدينة فيها اسكانيات تجارية عديدة ونتيجة لذلك هناك اوساخ كبيرة في محيط الاسكانات التي يجب ان يكون فيها مراقبة على السكان ومراقبة الناس على تصرفاتهم لان كل مواطن مسؤول  ونحن مجتمع يجب ان يكون قدورة و لا يعني اننا تحت الاحتلال ان لا نهتم بل علينا الاهتمام به والنظافة احد اهم هذه القضايا داعيا الى البدء باصغر واسهل الامور مثل النظافة والانتقال لقضايا اخرى لاننا اذا استطعنا حماية وتنظيف بيئتنا فاننا سنحقق الاندازات على العديد من الصعد.

وحول رائيه وتمنياته للموظف انور الذي اصبح رئيس بلدية ليوم واحد قال الجوابرة اتمنى لاخي انور ان يتعرف بموقعه كرئيس للبلدية على المسؤوليات والمهام المنوطة لانه كرئيس بلدية وحين عمله كعامل صحة في هذه التجربة استطاع التعرف على معاناة العمال وظروف عملهم الصعبة منذ ساعات الصباح الباكر حيث يعملون ضمن برنامج رمضان من الخامسة والنصف حتى العاشرة صباحا اما رئاسة البلدية و الادارة فيها تعمل من العاشرة حتى الثانية مؤكدا انه تاكد من ان الشغل مع الحجر افضل من الشغل مع البشر من خلال يومه كعامل نظافة.

واشار الى انه تجول منذ ساعات لاصباح وشاهد و ضع صعب في بعض مفاصل ومفارق المدينة موضحا انه شاهد اصحاب المحال يجمعون النفايات ويلقون بها في الشارع وهو ما حدث معه اليوم وبالتالي ليس من المعقول بعض التصرفات واستمرار السكوت عليها.

واكد الجوابرة ان تجربته كعامل نظافة ليوم واحد اظهرت الحاجة الى سن بعض القوانين الصارمة في المجتمع فيما يتعلق بالنظافة وانهم في بلدية الدوحة قاموا بوضع نظام وقانون واعتمد من الوزارة حول العديد من العقوبات التي تتعلق برمي النفايات من السيارات او شبابيك المنازل بالشوارع لكن بسبب ظروف الكورونا توقف العمل به لكننا سنعيد العمل به فور انتهاء ازمة فايروس كورونا.

واشار جوابرة الى اجتماعهم مع محافظ بيت لحم للحديث حول الأزمة الإقتصادية التي أعلنت عنها بعض البلديات، إن البلدية ممكن أن تتحمل شهرين كحد أقصى ولكنها لا تستطيع التحمل لأكثر من ذلك، مبينا أن البلدية لديها مدخولين إثنين أحدهما ما يدفعه المواطنين لها مقابل ما تقدمه لهم من خدمات مقابل النفايات أو التراخيص وغيرها، والدخل الآخر هو ما تتلقاه البلدية من الحكومة من أموال، وهي أموال تجبيها وزارة المالية من أجل البلديات وتأخذ عليها نسبة 10%، مؤكدا أن بعض البلديات لم تتلقى هذه الأموال منذ سنوات، مطالبا الحكومة بتحويل تلك الأموال والمستحقات، حتى لا تضطر التوقف عن خدماتها.

كما أكد جوابرة أن البلدية ستواجه هذا الشهر والشهر القادم أزمة إقتصادية “خانقة”، تمنعها من صرف رواتب كاملة لموظفي الهيئات المحلية.

وقال قراقع في حديث لشبكة PNN الإخبارية، إن أهم اهدافه كرئيس لبلدية الدوحة سوف تصب في مصلحة المواطن وخدمة أهالي البلدة، مضيفا أن البلدية هي مؤسسة خدماتية تقوم على خدمة المواطنين وليس لتسيير المصالح الشخصية.

واشار الى انه سيقوم بالاطلاع على واقع الخدمات المختلفة وكيف تعمل البلدية على خدمة المواطن من خلال دوائرها المختلفة مشددا انه يرى ان البلدية يجب ان تعمل على توفير خدمات للمواطن على مختلف الاصعدة.

وأضاف أنه كرئيس بلدية من الخطوات التي ينوي العمل عليها هي توفير سيارة للنفايات، وتغيير ثقافة المواطن حول الحفاظ على النظافة في الأماكن العامة، لمساعدة عامل النظافة حيث اعتبره بمثابة الشخص الأساسي في المجتمع.

وقام قراقع بعمل جوالة داخل البلدية ليطمأن على وضع المواطنين ومدى إلتزامهم بالدوام وبالملفات التي يعملون عليها حيث استمع منهم لشرح مفصل عن ما يقومون به واصدر توجيهاته ورائيه بشان بعض القضايا التي يعملون عليها.

انور قراقع من عامل صحة الى رئيس بلدية الدوحة بعد تبادل الادوار مع رافت الجوابرة

Publiée par PNN Network sur Mardi 19 mai 2020