الرئيسية / حصاد PNN / غضب بالداخل المحتل 48 على عنصرية وتقصير الجهات الحكومية ضد العرب : قصة غرق الفنان ايمن صفية اكبر نموذج 

غضب بالداخل المحتل 48 على عنصرية وتقصير الجهات الحكومية ضد العرب : قصة غرق الفنان ايمن صفية اكبر نموذج 

الداخل المحتل /PNN/وكالات- عبر المواطنون الفلسطينيون داخل اراضي فلسطين التاريخية المحتلة عن غضبهم على الاهمال والعنصرية من قبل الجهات الحكومية في دولة الاحتلال اتجاههم موضحين ان هذه السياسات تعكس شكلا من اشكال العنصرية اتجاههم وما قصة الفنان العربي الفلسطيني من الداخل ايمن صفية الا احد ابرز اشكال هذه العنصرية .

وفي هذا الاطار قال العديد من المواطنين العرب بالداخل المحتل عبر تغريدات لهم على مواقع التواصل الاجتماعي ان سلطات دولة الاحتلال قصرت في عمليات البحث عن الفنان صفية حيث ظهر هذا التقصير من خلال اجراءات عدة كما يقولون اهمها التاخر بعمليات البحث وعدم جديتها الى جانب ملاحقة المتطوعين وفرض غرامات على كل من وصل للشاطئ بمدينة حيفا الذي غرف بجانبه صفية.

وفي هذا الاطار كتب الشاب امير خضر على صفحته على فيس بوك ان الشرطة قامت بمخالفة الصيادين العرب من المناطق المختلفةالذين هبوا تلبية لنداءات للبحث عن الغريق صفية وفرضت على كثير منهم غرامات ومخالفات بقيمة ٥٠٠ شيكل لدخولهم البحر بدون اذن “حسب سياسة الشرطة” بسبب قانون حالي يمنع الصيد في البحر.

واضاف خضر من الواضح والمعلوم انهم دخلوا بهدف البحث عن ايمن وليس للصيد. وما زال البحث مستمر على ايمن من قبل العشرات من المتطوعين والاصدقاء والاهل لكن ليس من الجهات الرسمي.

واكد خضر ان هذه الاجراءات والممارسات من قبل الشرطة تؤكد انه بات من الواضح من قبل الجميع وجود تقصير بالبحث من قبل فرق الانقاذ والشرطة البحرية.

شادي زهدي شبيطة كتب باللغة الانكليزية على صفحته على الفي بوك ان الشرطة ارسلت طائرة بحث وقوارب لفترة قيرة بعد اعلان الغرق وقامت بدورات صغيرة ثم اختفت وبعدها عادت دوريات للشرطة لا من اجل البحث والمساعدة بل من اجل فرض غرامات مالية على المتطوعين.

واضاف شبيطة في منشوره هل تفهمون عن ماذا اتحدث وماذا اقصد انا اتحدث عن روح انسان غرقت وتسائل هل لو كان ايمن صفية يهوديا هل كانت السلطات ستقوم بالبحث لفترة قصيرة ثم تذهب لتعود لمخالفة المتطوعين وفرض غرامات عليهم مشيفا انني اسال وسائل الاعلام في اسرائيل وكل القنوات التي لم تعر وتعطي القصة الاهتمام لاننا عرب هل نحن مواطنون من الدرجة الثانية او الثالثة.

ولاقت المنشورات من قبل الفنانين والمواطنين العرب استنكار بالوسط العربي الفلسطيني بالداخل المحتل حيث علق المئات من المواطنين العرب على المنشورات و وجهوا انتقادات للسلطات بسبب تقصيرها واهمالها واعتبرت الغالبية ان هذا التقصير هو تقصير مقصود وعلى اسس عرقي كون الغريق شاب عربي.

وحسب المعلومات المتوفرة، فإن الشاب دخل للسباحة ظهر يوم السبت، وفقدت آثاره، الذي توقفت عمليات البحث عنه خلال ساعات منتصف ليلة الاحد.

يشار الى ان الفنان ايمن صفية هو فنان شاب من الداخل من بلدة كفر ياسيف وفقدت اثاره في بحر حيفا قبل ايام وهو من الفنانين الشباب بالداخل وتميزوا وشاركوا بعروض دولية حيث يسود حزن شديد على غرقه الى جانب الاهمال من اجل العثور على جثته فيما قالت مصادربشرطة الاحتلال انها بذلك جهود من اجل البحث عنه دون جدوى.