الرئيسية / أخبار إقليمية ودولية / ضغوطات أميركية جديدة على إسرائيل: لا لاستثمار الصين بشبكة 5G

ضغوطات أميركية جديدة على إسرائيل: لا لاستثمار الصين بشبكة 5G

واشنطن/PNN- بعدما نجحت الولايات المتحدة الأميركيّة من سحب مناقصة بناء محطّة لتحلية مياه البحر في إسرائيل من شركة صينيّة، يدفع السفير الأميركي في البلاد، ديفيد فريدمان، إلى منع شركات صينيّة من تشغيل تكنولوجيا الجيل الخامس في البلاد.

واجتمع فريدمان، الثلاثاء، مع وزير الاتصالات الإسرائيلي، يوعاز هندل، ورئيس لجنة الخارجيّة والأمن في الكنيست، تسفي هاوز، وكلاهما من كتلة “ديرخ إيرتس”، لبحث موضوع الجيل الخامس، بحسب ما ذكرت المراسلة السياسيّة لصحيفة “هآرتس”، نوعا لنداو.

العلاقات الأكاديمية الإسرائيلية – الصينية تحت مجهر أميركا
لا يبدو أن الامتعاض الأميركي من العلاقات الصينية الإسرائيلية مقتصر على الاستثمارات الصينيّة في البنى التحتية الإسرائيليّة، كما سرّب سابقًا، إنما تتجّه الولايات المتحدة إلى الضغط على إسرائيل للرقابة على العلاقات الأكاديميّة، أيضًا.

وتدّعي الولايات المتحدة أنه بإمكان الصّين استغلال هذه التقنيّة للتجسّس، وتعمل على إقناع دول العالم على عدم استخدام التكنولوجيا الصينيّة، بما في ذلك هواتف “هواوي”.

وبحسب ما ذكرت لنداو، فإنّ إسرائيل تقف أمام قرارين جوهريّين في ما يتعلّق بطريقة ونطاق الموافقة التي ستمنحها لشركات وهيئات تملكها الصّين للعمل في السوق المحلّي. ولفتت إلى أنّ القرار الأوّل هو شراء معدّات لازمة لإنشاء شبكات اتصال، ومن ضمنها مكوّنات تكنولوجيّة مطلوبة لنشر الشبكة وإطلاق النشاط الأساسي للشبكة الخليويّة.

وحتى الآن، صادقت الحكومة الإسرائيلية على شراء معدّات صينيّة لشبكات الاتصالات المحليّة، إلا أن هذه الشركات لم تفعل ذلك “بسبب موانع ثقافية واقتصاديّة”، بحسب الصحيفة.

أمّا القرار الثاني فيرتبط بمنح شركة “هاتشيسون” الصينيّة، ومقرّها هونغ كونغ، الاستحواذ على شركة “بارتنر” الإسرائيليّة، علمًا بأنها استحوذت عليها من قبل، وقدّمت في كانون أول/ديسمبر الماضي طلبا لإعادة الاستحواذ عليها، إلا أن طلبها لم يصادق عليه بعد.

وشركة “هاتشيسون” هي الشركة الصينيّة ذاتها التي سحبت السلطات الإسرائيليّة منها مناقصة بناء مشروع تحلية مياه البحر، الثلاثاء.

وذكر المحلّل العسكري لصحيفة “هآرتس”، عاموس هرئيل، أن إسرائيل عرفت كيف تبحر بين العلاقة الإستراتيجيّة الوطيدة مع الولايات المتحدة وبين الازدهار الاقتصادي في علاقاتها مع الصين، إلا أنه “في العام 2008، بدأت الإدارة الأميركيّة بإسماع ادّعاءات أوليّة حول حجم العقود التي حصلت عليها شركات صينيّة في إسرائيل، خصوصًا حول مشروع تطوير ميناء حيفا”.

ويضيف هرئيل أنّ إسرائيل فضّلت الاعتقاد أن هذه الادعاءات الأميركيّة “عاصفة وستمرّ، وأنه لن يكون مطلوبًا منها الحسم بين علاقين” تعتبرهما إسرائيل حيّويّتين.

وفي نهاية العام الماضي، صادق المجلس الأمني والسياسي الإسرائيلي المصغّر (الكابينيت) على آلية جديدة لفحص الاستثمارات الأجنبية الكبرى في الاقتصاد الإسرائيلي “وهو مسار اتُخذ لتهدئة الأميركيين، على ضوء ادعاءاتهم حول العلاقات مع الصّين”، بحسب هرئيل الذي يضيف “لكن هذه الخطوات التي صودق عليه كانت صغيرة نسبيًا مقارنة بطلبات إدارة ترامب”.

ولفت إلى أن الضغوط الأميركية على الصين ستزداد خلال الفترة المقبلة، مع ازدياد التوتّر الصيني الأميركي بعد تفشّي أزمة كورونا، ويضيف هرئيل أن ترامب على ما يبدو سيركّز في حملته الانتخابيّة خلال الأشهر المقبلة على اتهام الصينيين “بالمسؤوليّة عن الفيروس وعن الأزمة الدولية غير المسبوقة”.

وادّعى هرئيل أن الإدارة الأميركيّة وضعت أهدافها المقبلة في إسرائيل، وعلى رأسها “منع مطلق لأي وصول صيني إلى البنى التحتية الخليويّة للجيل الخامس”، الذي من المتوقع أن تفتح إسرائيل الأسبوع المقبل مناقصة حوله.

والثلاثاء، رضخت الحكومة الإسرائيلية للضغوطات الأميركية حول تقليص حجم الاستثمارات الصينية في إسرائيل، وقررت لجنة المناقصات التابعة لوزارة المالية الإسرائيلية تنفيذ مشروع منشأة تحلية المياه “شوريك B”، بواسطة شركة إسرائيلية.

يأتي ذلك رغم الترجيحات بأن تنفذ شركة “هاتشيسون” الصينية، ومقرها في هونغ كونغ، مشروع منشأة تحلية المياه، التي تعتبر الأكبر من نوعها في العالم، حيث قدمت الشركة الصينية عرضا من أصل ثلاثة عروض تلقتها وزارة المالية الإسرائيلية على المناقصة التي طرحتها لتنفيذ المشروع، فيما نفستها شركة إسرائيلية وشركة مشتركة إسرائيلية إسبانية.

وكانت الولايات المتحدة قد عبّرت عن قلقها من محاولات الشركات الصينيّة اختراق قطاع الهايتك الإسرائيلي بشكل عام، ولتطبيقات التوجيه والأنظمة الهجوميّة بشكل خاص، بالإضافة إلى الخشية من اختراق سوق الاتصالات الإسرائيلي.

وفي زيارة خاطفة إلى إسرائيل، اجتمع وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، بالمسؤولين الإسرائيليين وطالبهم بوضع حد للاستثمارات الصينية، منها في مواقع تعتبر حساسة للجيش الأميركي، مثل ميناء حيفا، الذي تحط فيه سفن عسكرية أميركية بشكل دوري.

وفي مقابلة مع هيئة البث الإسرائيلية (“كان”)، قال بومبيو إن هناك مخاطر “حقيقية” في التعاون مع الصين، معتبرًا أن الصين تعرض المواطنين الإسرائيليين للخطر. وأضاف أنه “نحن لا نريد أن يتمكن الحزب الشيوعي الصيني من الحصول على منفذ إلى البنية التحتية الإسرائيلية، وأنظمة الاتصالات الإسرائيلية”.