الرئيسية / سياسة / اشتية: نقاش عقوبات اقتصادية هو ما قد يمنع إسرائيل من الضم

اشتية: نقاش عقوبات اقتصادية هو ما قد يمنع إسرائيل من الضم

رام الله/PNN/ بحث رئيس الوزراء د. محمد اشتية مع وزيرة التعاون الإنمائي والتجارة الخارجية الهولندية سيغريد كاغ، اليوم الأربعاء في مكالمة هاتفية، توحيد الجهد الدولي لمواجهة التهديد الإسرائيلي بضم أجزاء من الأراضي الفلسطينية، وكذلك إدارة فلسطين لأزمة جائحة كورونا صحيا واقتصاديا.

وقال رئيس الوزراء: “العالم يجب أن لا يكتفي بتحذير إسرائيل بل يجب أن يضع إجراءات جدية لتنفيذها حال أقدمت على ضم أجزاء من أراضينا”.

وحث اشتية الوزيرة الهولندية على الدفع اوروبيا نحو الاعتراف بالدولة الفلسطينية للتعبير عن الإجماع على حل الدولتين، وضرورة نقاش عقوبات اقتصادية على إسرائيل لأن هذا ما قد يمنعها من تجاوز القانون الدولي.

وجدد رئيس الوزراء الدعوة إلى إقامة مؤتمر دولي من أجل فلسطين تشارك فيه كل القوى الفاعلة دوليا تكون مرجعيته القانون الدولي، والقرارات الأممية، ينقل العملية السياسية من الثنائي إلى المتعدد ويخلصها من التفرد الأمريكي بالوساطة، الأمر الذي لم ينجح خلال العقود الماضية.

وقال اشتية إن “القيادة الفلسطينية تجري اتصالاتها مع كل دول العالم لإيضاح خطر الضم، وتوحيد الجهود الدولية الرافضة للتهديد الإسرائيلي الذي ينهي فرص إقامة دولة فلسطينية على حدود 1967 وعاصمتها القدس”.

في سياق آخر، وضع اشتية كاغ في صورة إدارة فلسطين لأزمة جائحة كورونا، والمراحل التي مرت فيها من حجر وحصار للمرض، إلى موازنة بين الإجراءات الصحية والمصالح الاقتصادية، إلى مرحلة إعادة الحياة إلى طبيعتها مع الحفاظ على إجراءات السلامة.

كما دعا اشتية هولندا إلى دعم خطط التعافي من الأثر الاقتصادي للجائحة وخلق فرص عمل جديدة، موضحا أن الحكومة تطلق صندوقا لمنح قروض مدعومة بفوائد ميسرة لإنعاش القطاعات الأكثر تضررا من الأزمة.

من جانبها، أكدت الوزيرة الهولندية موقف بلادها الداعم لحل الدولتين والمنسجم مع المعايير الأوروبية والقانون الدولي