الرئيسية / حصاد PNN / نقابة الصحفيين والاتحاد الدولي ينتقدان وكالة أسوشييتد برس لطردها التعسفي للمصور الصحفي اياد حمد 

نقابة الصحفيين والاتحاد الدولي ينتقدان وكالة أسوشييتد برس لطردها التعسفي للمصور الصحفي اياد حمد 

رام الله /PNN/ أدانت نقابة الصحفيين الفلسطينيين والاتحاد الدولي للصحفينبشدة قرار “وكالة اسوشيتد برس” بطرد المصور الصحفي إياد حمد واعتبرته أمرا تعسفيا وغير عادل. وضم الاتحاد الدولي للصحفيين صوته لنقابة الصحفيين الفلسطينيين في مطالبة الوكالة بإعادة النظر في قرارها.

وقالت “أسوشييتد برس” إنها حذرت إياد في الماضي من منشوراته وأراءه على وسائل التواصل الاجتماعي. وليس لقرار الطرد أي علاقة بمهنتيه وإنما
جاء ذلك بعد أن تلقت شكوى من الشرطة الفلسطينية لتظاهره أمام مبنى حكومي في مدينة بيت لحم.

أما نقابة الصحفيين الفلسطيني فقد اكدت انها ستدافع ضد قرار الطرد التعسفي في حق إياد وستعمل على توضيح الأسباب التي ادت لذلك، وكما دعت لإلغاء قرار الإنذار الذي وجهته له إدارة الوكالة سابقا بسبب موقفه التضامني مع الزميل معاذ عمارنة الذي فقد عينه برصاصة إسرائيلية في الخليل في نوفمبر 2019

وبحسب نقابة الصحفيين الفلسطينيين، فإن إياد حمد معروف ” باحترافيته وتفانيه في عمله”. ويتمتع بخبرة طويلة في التغطية الصحفية وعانى من هجمات القوات الإسرائيلية في الماضي. واعتبرت النقابة ” ان هذا القرار غير عادل وتعسفي وغير مبرر على الإطلاق”. وانها ستواصل الدفاع عن الحقوق الإنسانية والمهنية للصحفيين وحرية الإعلام في فلسطين.

وقال أنتوني بيلانجي، أمين عام الاتحاد الدولي للصحفيين: “من الحقوق الأساسية للصحفيين أن يظهروا تضامنهم مع زملائهم الذين يعانون من الأذى أو المواجهة الشديدة، وهذا هو المبدأ الأساسي لحركتنا النقابية. ومن غير المقبول أن توجه وسائل الإعلام الدولية للصحفي تحذيرا نهائيا لإظهاره تضامنه مع زملائه دون إذن صاحب المؤسسة، يجب على “وكالة أسوشييتد برس” أن تتراجع عن هذا القرار المخزي”.