الرئيسية / حصاد PNN / 60 الف الغوا اعجابهم بها : حملة شبابية فلسطينية عبر الفيس بوك ضد صفحة منسق دولة الاحتلال على فيس بوك 

60 الف الغوا اعجابهم بها : حملة شبابية فلسطينية عبر الفيس بوك ضد صفحة منسق دولة الاحتلال على فيس بوك 

بيت لحم/PNN/اطلقت مجموعات شبابية فلسطينية الليلة الماضية حملة الكترونية لاقناع الفلسطينين بالانسحاب من صفحة منسق دولة الاحتلال الاسرائيلي على الفيس بوك بعنوان يا عندي يا عن المنسق حيث تهدفالحملة لاظهار مخاطر هذه الصفحة على المجتمع الفلسطيني على اكثر من صعيد امني واقتصادي وسياسي واجتماعي.

وقال عدد من المشاركين بالحملة انها حققت في الاربع وعشرون ساعة الاولى منها باقناع قرابة 60 ألف إلغاء إعجابهم بصفحة المنسق خلال أقل من 24 ساعة مؤكدين ان دعوتهم لإلغاء الإعجاب بصفـحة مـنسـق أعمـال الاحـتـلال يجب ان تستمر.

وتنص الحملة التي جاءت بعنوان ياعندي ياعند المنسق دعوة كافة المشاركين فيها عبر نشر هذه الجملة كالتالي لكل اصدقائي .. العبارة أعلاه هي قانون ملزم يجب أن يطبق.. بعد أن زاد عدد معجبي صفحة مخابرات الاحتلال المسماة المنسق عن 663 الف معجب  فإنني اضعك صديقي/صديقتي لتختار، إما إلغاء إعجابك بصفحة المنسق أو أن تلغي نفسك من قائمة اصدقائي..

وتضيف الحملة :”إنه لمن العار والخيانة، أن يمتدح أي فلسطيني حر شريف، ضابط الاحتلال ويتذلل له عبر الصفحة المسماة المنسق داعين الى تعميمها عبر صفحات الفيس بوك”.

الحملة لم تقتصر على الفلسطينين في الضفة الغربية والقدس بل تعدتها لتصل الى قطاع غزة حيث نشر موقع قدس نت تقريرا جاء فيه ان قطاع غزة يشهد في الأشهر الأخيرة تكثيفا في العمل الأمني الإسرائيلي للحصول على المزيد من المعلومات الاستخبارية الخاصة بقدرات المقاومة الفلسطينية، مما يشير لأهمية هذه المعلومات، وخطورتها على الأمن الإسرائيلي، وتستغل في ذلك مختلف الوسائل والأساليب، وصولا إلى ما يبذله “المنسق” عبر صفحاته على شبكات التواصل، وخدماته ذات الطابع الإنساني المضلل.

وبحسب التقرير تسعى المخابرات الإسرائيلية عبر صفحة المنسق للحصول على معلومات مختلفة، سواء أمنية أو عسكرية، خاصة التعرف على مقدرات المقاومة، وأخرى لها علاقة بما يعانيه قطاع غزة من إشكاليات داخلية، ويستخدمها الاحتلال في بناء رؤيته للتعامل مع الوضع القائم هناك.

كما يجتهد المنسق، ومن خلفه طواقم متخصصة متفرغة، للتواصل مع مختلف الشرائح الفلسطينية، عبر أسماء وهمية بغرض جمع معلومات مختلفة متنوعة، كل في مجاله، ويستهدف منها ضرب صمود الشعب الفلسطيني بعد الكشف عن حالات تعرض ابتزاز من صحفيين ورجال أعمال ومرضى.

واشار تقرير قدس نت ان المنسق لا يتورع وهو يجمع المعلومات الاستخبارية الخطيرة من قطاع غزة عن تجنيد عملاء له، وإنشاء شبكات للتجسس، لتكون عينه وأذنه فيالقطاع..