الرئيسية / الصحة / تعرف على أسباب التهيج والحكة في الحلق والأذنين

تعرف على أسباب التهيج والحكة في الحلق والأذنين

بيت لحم/PNN- يشعر الكثيرون بالتهيج والحكة في الحلق والأذنين، وهي أعراض قد تكون لها علاقة بالحساسية ونزلات البرد، وهي غير مقلقة عادة ويمكن علاجها في المنزل.

غير أن هذه الأعراض وفقا لموقع “هيلث لاين”، قد تشير إلى حالات صحية أكثر خطورة، لذا من الضروري التعرف على أسباب الشعور بالتهيج والحكة في الحلق والأذنين.

التهاب الأنف التحسسي

يبدأ التهاب الأنف التحسسي عندما يتفاعل الجهاز المناعي مع بعض المثيرات مثل: الغبار، والدخان، أو العطور، وغيرها.

وإضافة إلى حكة في الحلق والأذن، يمكن أن يسبب التهاب الأنف التحسسي، سيلان الأنف، حكة في العينين أو الفم أو الجلد، العطس والسعال.

الحساسية الغذائية

تنشأ حساسية الطعام عندما يزداد إفراز جهاز المناعة عند تعرضه لمسببات الحساسية حال تناول بعض الأطعمة، مثل: الفول السوداني أو البيض، وتتراوح أعراض حساسية الطعام من خفيفة إلى شديدة.

وتسبب الحساسية الغذائية حكة وتهيجا في الحلق والأذن مع بعض الأعراض الشائعة مثل: تقلصات المعدة، التقيؤ، الإسهال، وتورم في الوجه.

الحساسية الدوائية

يمكن أن يسبب العديد من الأدوية آثارا جانبية، إلا أن نحو 10% فقط من ردود الفعل تجاه الأدوية هي حساسية حقيقية.

تحدث معظم ردود الفعل التحسسية في غضون بضع ساعات إلى أيام بعد تناول الدواء، وتشمل أعراض حساسية الدواء إضافة للحكة ما يأتي: الطفح الجلدي، قشعريرة، صعوبة في التنفس، صفير، وتورم.

نزلات البرد

تعد نزلات البرد من أكثر الأسباب شيوعا، ويسبب العديد من الفيروسات المختلفة الإصابة بنزلات البرد.

وبالرغم من أن نزلات البرد ليست خطيرة، إلا أنها قد تكون مزعجة ومن أعراضها سيلان الأنف، السعال، العطس، إلتهاب الحلق، آلام الجسم، والصداع.

وفي حال إذا استمرت الحكة في الحلق والأذن لأكثر من 10 أيام أو تفاقمت مع مرور الوقت، فيجب زيارة الطبيب وخاصة إذا رافقها: ضيق في التنفس، صفير، قشعريرة، صداع شديد أو التهاب في الحلق، تورم في الوجه، ومشكلة في البلع.