الرئيسية / أقتصاد / “تجارة” نابلس والملحق التركي يبحثان الأوضاع الاقتصادية والتعاون

“تجارة” نابلس والملحق التركي يبحثان الأوضاع الاقتصادية والتعاون

نابلس/ pnn- بحث رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة نابلس عمر هاشم، والملحق التجاري التركي صباح الدين طارهان، الذي رافقه مساعده حمودة شحادة، اليوم الخميس، الاوضاع الاقتصادية في نابلس وآفاق التعاون الثنائي بشكل خاص.

وتناول هاشم في كلمته الترحيبية، خلال لقاء عقد في مدينة نابلس، الأوضاع الاقتصادية الصعبة، وآفاق التعاون الثنائي من خلال بحث سُبل التعاون المشترك وتعزيز العلاقات الاقتصادية مع تركيا، مؤكدا ضرورة زيادة التبادل التجاري لصالح الجانبين، ذاكرا بأن الواردات من تركيا إلى فلسطين بلغت 658 مليون دولار خلال العام 2018 بارتفاع نسبته 13 بالمئة عن العام 2017، فيما بلغت صادرات فلسطين إلى تركيا أقل من 8 ملايين دولار حسب الجهاز المركزي للاحصاء الفلسطيني.

وقال: إننا معنيون بتنمية العلاقات المتبادلة ورفع مستواها، واطراد نسبة النمو في التعامل التجاري بين فلسطين وتركيا بشكل عام، ونابلس بشكل خاص، وايجاد مجالات من التعاون مع تركيا بشكل عام، بما يفيد محافظة نابلس من خلال التسهيل في الحصول على التأشيرة اللازمة لرجل الاعمال، والحصول على معلومات دائمة عن المعارض التركية لتعميمها على الهيئة العامة للغرفة.

كما أشاد هاشم بالدعم الاقتصادي التركي لفلسطين وللقطاع الخاص الفلسطيني، مبينا تميز العلاقات الثنائية التي تجمع الطرفين على الصعيد الاقتصادي، ومؤكدا حرصه على متابعة كافة الامور والقضايا والمقترحات والمعلومات التي تم طرحها اثناء اللقاء من اجل انجازها وتحقيقها، بما يحقق اهداف الجانبين.

من جانب آخر، أكد هاشم أهمية إنجاز منطقة جنين الصناعية بدعم من الجانب التركي، منوها إلى اهمية اقامتها لمنطقة الشمال، وقيام الملحق التجاري التركي بزيارات الى جميع الغرف التجارية الصناعية في فلسطين.

كما استمع الملحق التجاري التركي الى مداخلات أعضاء مجلس ادارة الغرفة الذين أكدوا ضرورة النهوض بالعلاقات الاقتصادية بين نابلس وتركيا، وتعزيز مجالات التجارة القائمة مع الشركات التركية منذ سنوات، معبرين عن أملهم بأهمية تعزيز هذه المجالات بين الدولتين من خلال اعطاء مزيد من الوكالات التجارية التركية الى تجار نابلس وفلسطين، من اجل تقوية التبادل التجاري والنمو الاقتصادي.

كما ثمن المجتمعون الدور التركي في دعم الشعب الفلسطيني، وأكدوا التشديد على موضوع الوكالات الحصرية للمستورد الفلسطيني، والثقة المتبادلة بين التاجر في فلسطين وتركيا خاصة في التبادل التجاري والحوالات المالية، وتقديم دورات تدريبية للتجار لتطوير المنتج الوطني، اضافة الى موضوع السياحة التجارية والترفيهية المتنامية بين فلسطين وتركيا، والمطالبة بإعفاء الجواز الفلسطيني من التأشيرة التركية.

كما طالب اعضاء المجلس بحل بعض المشاكل العالقة بين التجار من الطرفين.

بدوره، أكد الملحق التجاري التركي أنه سيعمل على توفير تسهيلات حكومية تركية للقطاع الخاص الفلسطيني، وعبر عن امله بأن تكون هذه التسهيلات جاهزة خلال فترة وجوده في فلسطين.

وقال: إن هدف هذه الزيارة يتمثل بالاطلاع على الاوضاع الاقتصادية في محافظة نابلس، والتشاور مع ممثلي القطاع الخاص حول آليات الدعم الممكن. ونوّه الى ان تركيا تسعى من خلال الحكومة التركية الى دعم الاقتصاد الفلسطيني من خلال عدة آليات ممكنة منها توفير اسواق للمنتجات الفلسطينية، والتعامل المباشر مع الشركات التركية، واصدار التأشيرات المتعددة لرجال الاعمال والتجار، والمشاركة في المعارض التجارية المقامة على مدار العام في تركيا من خلال البعثات التجارية.

وفي ختام اللقاء، أكد الجانبان استمرار علاقات التعاون الاقتصادي من خلال زيادة حجم التبادل التجاري، وصولا الى تعزيز التعاون الاقتصادي.