الرئيسية / أقتصاد / الريماوي لـPNN :شركة “تمكين” حققت انجازات مهمة وتسعى للتطور لتقديم خدمات افضل للمواطن

الريماوي لـPNN :شركة “تمكين” حققت انجازات مهمة وتسعى للتطور لتقديم خدمات افضل للمواطن

رام الله/PNN- قال محمد الريماوي مدير عام شركة تمكين للتأمين التي تقدم خدمات تأمين اسلامية، ان الشركة استطاعت في عام واحد من تحقيق الكثير من الانجازات على اكثر من صعيد في مجال خدمات التأمين بفلسطين.

تمكين حققت انجازات خيالية في فترة قليلة 

وقال الريماوي في لقاء خاص مع مراسلة شبكة فلسطين الاخبارية PNN في رام الله ان الشركة استطاعت افتتاح ثمانية عشر فرعا في مختلف محافظات الوطن، كما انها استطاعت بناء جميع الانظمة التكنولوجية والفنية اللازمة لخدمات الشركة الى جانب استقطاب كادر وظيفي متميز اكثر من 100 موظف وموظفة وحصول الشركة على ما نسبته 8% اي ما يعادل 24 مليون دولار من حجم سوق فلسطين للتأمين وهي نسبة عالية بكل المقايس قياسا بعمر الشركة الحديث وواقع فلسطين.

وحول بيانات السنة المالية قال الريماوي ان اهم البيانات لهذا العام هي حجم الحصة السوقية التي حققتها الشركة، حيث قامت بحجم مبيعات 24 مليون دولار وصافي ارباح مليون ومئتان وواحد وستون الف دولار وهو عائد مجدي وممتاز مقارنة بسوق فلسطين.

وحول اجتماع الهيئة العامة العادي وغير العادي للشركة لهذا العام اوضح الريماوي ان اجتماع الهيئة العامة العادي محدد بحكم القانون، حيث تضمن سماع تقارير مجلس الادارة والمدقق المالي الخارجي والهيئة الشرعية وغيرها من امور اعتيادية.

الاجتماع الغير العادي اتخذ قرارات مهمة عديدة اهمها زيادة راس مال الشركة

وعن تفاصيل وقرارات الاجتماع الغير عادي كشف الريماوي ل PNN عن موافقة الهيئة العامة للشركة، على توصية مجلس الإدارة بزيادة رأس مالها من (8,000,000 دولار امريكي) الى (12,000,000 دولار امريكي) مقسمة الى ( 12,000,000 سهم ) اثنا عشر مليون سهم قيمة السهم الاسمية دولار امريكي واحد، مشددا على ان مبررات هذا القرار هو زيادة القدرة الاستيعابية للشركة في زيادة محفظتها التامينية اضافة لوجود توجه لدى ادارة الشركة بشراء قطعة ارض وبناء مقار للشركة بدل المستاجرة باسعار عالية هذا الى جانب فكرة انه كلما كانت قاعدة راس المال اكبر كلما ولد ذلك ثقة المتعاملين مع الشركة  وثقة اعادة سوق التامين في الخارج.

ادراج اسهم الشركة ببورصة فلسطين تأجل بسبب كورونا 

وعن موعد ادراج اسهم الشركة في بورصة فلسطين كشف الريماوي النقاب عن ان الشركة كانت تعد لادراجها منذ بداية العام ولو لا أزمة كورونا لكانت الشركة قد تم تسجيلها لكن منذ اعلان حالة الطوارئ تعطلت البورصة وبعد انهاء حالة الطوارئ استانفت الشركة الاتصالات بالبورصة حيث تري عملية التسجيل لكن بعد الاكتتاب في اسهم زيادة راس المال وقبل نهاية العام سيتم ادراج الاسهم في بورصة فلسطين.

الاعتماد على خبرات تكنلوجية فلسطينية متميزة 

واشار الريماوي الى ان شركة “تمكين” ومن اليوم الاول كانت النظرة فيها الى المستقبل والى الامام في ظل ثورة التكنولوجيا التي مر فيها العالم على مراحل متعددة في السابق، مضيفا ان العالم ايضا في خضم ثورة تكنولوجية رابعة ومن لا يواكب التطور سيصبح من التاريخ ولذلك ومنذ اليوم الاول لتأسيس الشركة واطلاقها قامت الادارة ببناء اول نظام فني محوسب للتأمين في فلسطين بجهود وادمغة فلسطينية من خبرات العاملين في الشركة والاخوة في شركة المستقبل لانظمة المعلومات ضمن برنامج وطني فلسطيني بامتياز يقوم بتغطية جميع الخدمات التأمينية والامور المالية.

وحول الخدمات الالكترونية وتطورها للشركة كشف الريماوي عن قيام شركة “تمكين” بشراء وحدات برمجية لخدمة العملاء وموبايل تطبيق وكل الخدمات الالكترونية التي تخفف استخدام الخدمات الورقية وهذا ما ساعد باستمرار على تطبيق خدمات الشركة عن بعد خلال ازمة كورونا، حيث ان الشركة تواصلت مع جميع الزبائن وشركاءها وكانت تقدم الخدمات كما لو كانت الشركة مفتوحة الابواب من خلال خدمات الانترنت “On line services”، مشيرا الى ان النصف الثاني مع العام سيشهد تطبيق البوابة الالكترونية للعملاء وذلك التطبيق للهواتف الذكية اضافة الى خدمات تكنولوجية جديدة سيعلن عنها في القريب.

“تمكين” هي عميد التأمين الاسلامي فلماذا هذا اللقب 

وعن حصول الشركة على لقب عميد التأمين الاسلامي في فلسطين قال مدير عام شركة ان التسمية نابعة من كونه بتأسيس اول شركة “تميكن” اسلامية عام 2007 وهي شركة “التكافل” للتأمين وكان له الشرف بتأسيس هذه الشركة من الصفر حتى 2016 ومن ثم كان له الشرف بتأسيس الشركة الثانية لخدمات التأمين الاسلامي عام 2018 ومن هذا المنطلق تم تسميته عميد التأمين الاسلامي لتاسيسه الشركتان الاسلاميتان الوحيدتان للتأمين في فلسطين.

واوضح الريماوي ان واقع التجربة التي عايشها منذ العام 2007 ان وعي الناس كان ضعيفا بشان الاختلال بين خدمات التامين العادية وخدمات التامين الاسلامية وهذا استدعى من الشركات بذل جهود كثيرة ومضنية لنشر الوعي بالتامين الاسلامي داخل المجتمع الفلسطيني الا ان اصبحت هذه الشركات تستحوذ على ما نسبته 25% من سوق التامين وهي نسبة مؤهلة للزيادة في السنوات القادمة وقد تصل الى ما نسبته ما بين 35% الى  45% طبقا للدراسات التي اجراها خبراء في التامين.

لدينا خطة استراتيجية رغم صعوبة الظروف 

وعن ملامح الخطة الاستراتيجية لشركة “تميكن” للتأمين في المرحلة المقبلة قال الريماوي ان المرحلة وعلى ضوء المستجدات التي عايشنها عام 2020 والتي بدات بكورونا وصفقة القرن والان التهديدات بالضم للاغوار والبحر الميت مما يشير الى انعكاسات امنية واقتصادية كبيرة حال تحققه.

وشدد الريماوي على مراهنة الشركة على صمود شعبنا وقدرته على التغلب وكسر ارادة الاحتلال بالضم، اما على الصعيد الاقتصادي فان الخطة تقوم على طرح خدمات تأمينية جديدة متناهية الصغر وهي خدمات تلبي الشريحة الاكبر من شعبنا من ذوي الدخل المحدود الى جانب التطلع لزيادة الحصة السوقية وتجذير مفهوم التأمين الاسلامي في فلسطين عبر زيادة الوعي للمواطن حول خدمات التأمين، كما اشار الريماوي الى ان الشركة جزء من القطاع المالي الفلسطيني وهي ركيزة من ركائز تحقيق التنمية الاقتصادية في فلسطين.

ثقة الجمهور هي كلمة السر في النجاح 

وحول كلمة السر في ثقة الجمهور والشركات قال الريماوي ان هناك سبع شركات تعمل في مجال التأمين اضافة الى شركة “تمكين” وهي الشركة الثامنة، موضحا ان النجاح جاء اعتمادا على طاقم العاملين وتركيبة مجلس الادارة مثل مؤسسة ادارة اموال اليتامى وهيئة التقاعد الفلسطينية وهي مؤسسات تتمتع بامكانيات مادية وثقة على الصعيدين الرسمي والخاص، مشيرا الى ان سر اقبال المواطن هو وجود كادر وظيفي يتمتع بخبرة طويلة لا تقل عن عشرين عام في مختلف شركات التأمين مما يشكل خبرة كبيرة لدى العاملين، حيث حظي الطاقم بثقة المواطن لان مصداقية اي شركة تتجلى في التزام الشركة اتجاه المؤمنين لدى الشركة.

وشدد الريماوي على ان من تعاملوا معهم في الشركات السابقة بنيت لديهم فكرة الاقبال على خدمات شركة “تمكين” حيث لمس كل من تعامل مع الشركة بانفسهم مدى حرص هذا الطاقم على خدمة الزبائن والمشتركين وخدمة هؤلاء الشركاء الاستراتيجيين لشركة “تمكين”، وأضاف : “ومن هنا ياتي اهمية ودور الكادر الوظيفي كونهم ابرز عناصر الانتاج، حيث يكمن السر بهذه النقطة”.

وتقدم الريماوي بجزيل الشكر والتقدير لكل العاملين في الشركة البالغ عددهم 145 موظف وموظفة منذ تاسيسها، مثمنا ايضا قدراتهم على العطاء والعمل في اطار الفريق الواحد ضمن فلسفة الشركة وادبياتها حيث ستتبوء مكانة مرموقة في سوق التمكين بجهودهم.

نؤمن ببرامج المسؤولية الاجتماعية لاسناد شعبنا بكل الازمات والمراحل 

واكد الريماوي ان شركة “تمكين” ممثلة بمجلس الادارة والادارة التنفيذية والعاملين لبت منذ اليوم الاول لاعلان حالة الطوارئ لدعم العوائل والاسر المحتاجة، حيث قامت الشركة على الرغم من حداثة التأسيس باسناد شعبنا من خلال دفع 150 الف شيكل لصندوق وقفة عز اضافة الى تبرع موظفي الشركة بيومي عمل للصندوق، وفال: “وهذا واجب وطني واخلاقي وانساني على جميع العاملين وليس منة على احد لاننا جزء من النسيج الوطني والاجتماعي والاقتصادي الى جانب تقديم يد العون لجمعيات خيرية في مختلف المحافظاتط.

واكد الريماوي ان الظروف المعيشية تتطلب منا التعاضد والتكافل والتضامن  بين ابناء شعبنا الفلسطيني في ظل الاحتلال الاسرائيلي وما يترتب عن ممارساته العنصرية.

“تمكين” الاسم جاء لتعزيز صمود وتمكين الناس 

وعن سبب اختيار اسم الشركة “تمكين” للتأمين له علاقة بتمكين المواطن وتأمينه وتمكين الناس من الصمود في الارض المحتلة، مشيرا الى ان صمود الناس في ارضهم هو انجاز سيما اننا نعلم ان سياسات اليمين الاسرائيلي وعلى راسه الليكود يؤمنون بسياسة الترانزفير “الترحيل” ونحن نرد عليهم ببقاءنا على الارض وسنموت فيها ولن نتركها، ولذلك جزء من المؤسسات الوطنية التي تسعى لتثبيت صمود المواطن حتى يتحقق حلمنا بالحرية والاستقلال وبناء دولتنا المستقلة.