الرئيسية / أسرى / نقل الاسير مصطفى ابو شيخة الى مستشفى الرملة بعد تعرضه للضرب على يد قوات النحشون

نقل الاسير مصطفى ابو شيخة الى مستشفى الرملة بعد تعرضه للضرب على يد قوات النحشون

بيت لحم /PNN– نجيب فراج – نقلت ادارة معتقل عوفر الاسير الشاب مصطفى ناصر ابو شيخة”25 سنة” الى مستشفى سجن الرملة بعد ان تعرض للضرب المبرح من قبل قوات النحشون الخاصة.
وقال والده ناصر انه قد تلقى انباءا من اسرى داخل السجن تفيد بان قوات النحشون انهالت على مصطفى بالضرب المبرح وذلك اثناء قياد الادارة بنقله الى زنزانة انفرادية اول من امس حيث قام عدد من جنود هذه الوحدة بضربه ضربا مبرحا مستخدمين الهروات وركلات الايدي والارجل ومن ثم زجوه الى الزنزانة وبعد احتجاج الاسرى على ذلك سمحت الادارة لممثل المعتقل من مشاهدته داخل الزنزانة وهو يعاني من فقدان لبعض اضراسه وكسور في اطرافه العليا والسفلى وعندما احتج ممثل المعتقل على استمرار وجوده داخل الزنزانة طالبا نقله الى المستشفى للعلاج وافقت الادارة على ذلك بعد جهد جهيد.
واوضح ناصر انه تلقى اتصالا هاتفيا اليوم من احد الاسرى في سجن الرملة والذي غادرها بعد تلقي العلاج مؤكدا له انه يعاني من كسور اثر الضرب المبرح، مشيرا الى انه قد توجه الى نادي الاسير الفلسطيني وهيئة الصليب الاحمر الدولي مناشدا اياهم بضرورة العمل على زيارة نجله في المشفى والاطمئنان على صحته معربا عن قلقه الشديد على صحته لا سيما وان المعلومات التي تصله عنه ضئيلة للغاية وعلم ان الصليب الاحمر قد طلب زيارة له وحدد موعدها يوم الاحد القادم، وقال ابو شيخة ان هذا الوقت طويل للغاية وكان يجب ان تكون الزيارة فورية للاطمئنان على حياته، محملا المسؤولية الكاملة لسلطات الاحتلال الاسرائيلي عنها.
وكانت قوات الاحتلال قد اعتقلت الشاب ابو شيخة مع زميل له عند حاجز الكونتينر المقامة على مشارف طريق وادي النار الذي يربط شمال الضفة بجنوبها قبل شهرين واخضعا للتحقيق في زنازين المسكوبية لمدة شهر وهما من سكان بلدة الدوحة قرب بيت لحم