الرئيسية / فلسطينيون في المهجر / صور- فلسطين حاضرة في مظاهرات اليونانيين ضد الإستغلال والإضطهاد والعنصرية

صور- فلسطين حاضرة في مظاهرات اليونانيين ضد الإستغلال والإضطهاد والعنصرية

أثينا/PNN- نظمت النقابات العمالية ضد كل أشكال الإستغلال والإضطهاد والعنصرية، وضد السياسات العدوانية الأمريكية الإمبريالية بالمنطقة وتجاه شعوب العالم، اليوم السبت، مسيرة ضخمة جرت في العاصمة اليونانية أثينا.

وشارك حوالي خمسة الآف متظاهر، انطلقوا من وسط أثينا حتى السفارة الأمريكية، مرددين شعارات التضامن مع شعوب العالم المضطهدة ومع شعبنا الفلسطيني، الذي رفعت أعلامه خلال هذه التظاهرة، كما رفعت لافتات

  و الشعارات التي دعت الي حرية فلسطين والتنديد بالاحتلال وسياساته الاستيطانية العنصرية بحضور سفير دولة فلسطين لدى اليونان مروان طوباسي والعديد من ابناء شعبنا، وذلك الى جانب اعلام النقابات وشعاراتها الإنسانية المناهضة لكل أشكال الظلم و الاستغلال.

وفي بداية التجمع خاطب ممثل اتحاد العمال الأمريكي من كاليفورنيا هاتفيا المتظاهرين مؤكدا على تضامن الشعوب في نهوضها ضد الراسمالية المتوحشة وتداعياتها السياسية الاستعمارية، كما تحدث أيضا الامين العام للحزب الشيوعي اليوناني وسكرتير عام نقابات العمال “البامه” الذين اكدوا على شعارات المظاهرة ودعوا الي حرية الشعوب من غلال الاضطهاد بما فيها شعبنا الفلسطيني.

وقال سفير دولة فلسطين لدى اليونان مروان طوباسي ان الإعلان الصادر عن المتظاهرين اعطى فلسطين موقعها التي تستحق من المتضامنين مع حقوق شعبنا الذي يكافح ضد ابشع احتلال استيطاني، حيث دعى البيان الحكومة اليونانية للاعتراف بدولة فلسطين وعاصمتها القدس الشرقية على حدود 67سندا لقرار البرلمان اليوناني وإدانة الاحتلال والاستيطان والضم العنصري وضرورة محابة دولة الاحتلال وايقاع العقوبات عليها وضرورة توقف بعض الدول عن مواقف النفاق السياسي والكيل بمكيالين، كذلك فقد أكد البيان على إدانة كافة السياسات الإمبريالية الأمريكية الاسرائلية المتوحشة ضد الشعوب وحقوقها.

وأكد الطوباسي وفي لقائه على هامش مشاركته بجانب من التظاهرة مع كل من الامين العام للحزب الشيوعي اليوناني ديمتري كوتسوباس وسكرتير نقابات العمال اليوناني جورج بيروس، حيث قدم لهم كل الشكر والتقدير، على ان الشعب الفلسطيني المكتوي بابشع سياسات الظلم والاضطهاد منذ 72عاما هو جزء من حركة الشعوب في كفاحها من أجل تحررها من اغلال كل أشكال الاضطهاد وتداعيات السياسات الصهيو أمريكية في منطقة الشرق الأوسط وشرق المتوسط ناقلا لهم تحيات الشعب الفلسطيني الى الشعب اليوناني الصديق الذي عرف في تاريخه معاني التضحية والكفاح ضد الاحتلال النازي والديكتاتورية العسكرية.