الرئيسية / تقارير مصورة / خلال جولة لنقابة الصحفيين : سكان الاغوار يتحدثون ل PNN عن معاناتهم ويؤكدون صمودهم بوجه مخططات الضم

خلال جولة لنقابة الصحفيين : سكان الاغوار يتحدثون ل PNN عن معاناتهم ويؤكدون صمودهم بوجه مخططات الضم

الاغوار الشمالية /PNN/ اكد المواطنون الفلسطينيون في بلدات وقرى الاغوار الشمالية التي يتهددها خطر الضم الاسرائيلي على رفضهم لهذه القرارات الاسرائيلية مؤكدين انهم سيبقون في اراضيهم ولن يتركوها مهما كلف الامر.

وعبر المواطنون في قرى الاغوار الشمالية في حديثهم مع شبكة فلسطين الاخبارية PNN خلال الجولة التي نظمتها نقابة الصحفيين الفلسطينين لاكثر من 120 صحفي وصحفية من مختلف وسائل الاعلام المحلية والعربية والدولية عن تمسكهم بارضهم وثباتهم فيها على الرغم من كافة السياسات العنصرية الاسرائيلية المتمثلة باغلاق الحواجز و منعهم من تمديد خطوط مياه وكهرباء والحصار والتضييق عليهم بحجة المناطق الخاصة بالتدريبات العسكرية وغيرها من سياسات قمعية مخالفة للاعراف والقوانين الدولية.

وفي هذا الاطار قال المواطن محمد علي رضوان فقهاء من سكان بلدة كردلا في الاغوار الشمالية في حديث مع شبكة PNN انهم سيبقون صامدين في ارضهم ولن يسمحوا بان يكون هناك نكبة ثالثة جديدة بعد نكبة فلسطين 48 ونكسة 67 وان ايا من كان لن يستطيع اخراجهم من اراضيهم.

واكد فقهاء ان رسالة سكان الاغوار توجيه تحية للقيادة الفلسطينية وعلى راسها الرئيس محمود عباس  ابو مازن والحكومة الفلسطينية على مواقفها اتجاه الاغوار وسكانها .

كما وجه رسالة باسم اهالي الاغوار الى الدول العربية والمجتمع الدولي والدول الصديقة للشعب الفلسطيني والمحبة للسلام والعدل بالوقوف مع الاغوار وسكانها مشددا على ان فلسطين هي الدولة الوحيدة التي تحت الاحتلال متمنيا من هذه الدول الوقوف معنا ومنع عملية الضم.

من جهته قال المواطن عبيدة بني عودة ان الاحتلال الاسرائيلي يضيق على المواطنين بشكل عام وزاد من التضييق في الاونة الاخيرة في اطار سعيه لتطبيق مخططات الضم موضحا ان ابرز سياسات الاحتلال هو اجبار المواطنين على التنقل والرحيل في منطقة الاغوار كما انهم يمنعون عن المواطنين المياه والكهرباء والخدمات الضرورية كما انهم يمنعون البناء وينشرون الحواجز العسكرية الى جانب انهم يدعون ان اراضي الاغوار مناطق تدريب عسكري ويجبرون السكان على التنقل تحت هذه الحجج.

من حهتها تطرقت المواطنة اميرة فقهاء من سكان قرية كردلا في الاغوار ان المواطنين يعانون من ضعف الخدمات مشيرة انه لا يوجد عيادات لمعالجة المرضى موضحة ان المواطنين في هذه القرى يعانون ظروفا صعبة حيث واجه احد ابناءها خطر الموت قبل ايام بعد تعرضه للدغة نحل التي يعاني من حساسية مفرطة منها ولم تجد عيادة لمعالجته الا في مناطق بعيدة بطوباس وجنين مما دفعهم لنقله بسيارة خاصة بعد ان منع الاحتلال سيارة الاسعاف من الوصول اليهم.

واضافت ان المواطنين يواجهون صعوبات في مختلف القرى ومنها بردلة وعين البيضا مشيرة الى ا ن حاجز تياسير يؤخر الاسعافات والسيارات وتنقل المواطنين لكنها شددت في الوقت ذاته انهم لن يتركوا ارضهم وبيوتهم ولن يعيدو تجربة عام 1967.

واشارت فقهاء ان الحياة حلوة رغم قساوتها وصعوبتها موضحة ان رسالتها الى العالم  العالم :”  اننا مزارعين وحياتنا تعتمد على الزراعة وهي السلة الغذائية لفلسطين والجميع يعمل بالزراعة من نساء وطلاب مدارس وجامعات و لن نذهب للعمل في المستوطنات وسنبقى في ارضنا ونامل مساعدتكم”.

بدوره قال نقيب الصحفيين الفلسطينين ناصر ابو بكر ان نقابة الصحفيين نظمت هذه الجولة لاكثر من مئة وعشرين صحفيا وصحفية من مختلف وسائل الاعلام المحلية والعربية والدولية في عدة قرى بالاغوار الشمالية التي يتهددها خطر الضم الاسرائيلي للفت الانظار الى هذه المناطق الحيوية والمهمة بالنسبة لدولة فلسطين.

وقال ابو بكر في حديث مع شبكة فلسطين الاخبارية PNN ان مجلس ادارة النقابة عقد اجتماعا للمجلس الاداري في قرية كردلة بالاغوار حيث قررت النقابة اطلاق حملة اعلامية وطنية ودولية ضد ضم الاغوار.

وقال ابو بكر ان الحملة تتضمن الاعلان عن جائزة الاغوار للصحافة لتشجيع الصحفيين على اعطاء الاغوار اهمية لاظهار واقع المنطقة واهميتها الى جان انها تتضمن دعوة وسائل الاعلام لتخصيص مساحات واسعة في وسائل الاعلام وتخصيص برامج اعلامية واذاعية وانتاج افلام وثائقية عن الاستيطان والدمار الذي يسببه الاحتلال للاراضي المهمة لفلسطين في هذه المنطقة.

و وجه نقيب الصحفيين الفلسطينين دعوة كل المؤسسات الوطنية لعقد اجتماعاتها في الاغوار سواء كانت رسمية او اهلية مضيفا ان الحملة تتضمن انشاء صفحات الكترونية باسم الاغوار بكل اللغات و اطلاق هاش تاغات لدعم الاغوار وسكانه.

واشار نقيب الصحفيين الى ان الحملة تتضمن ايضا التواصل مع الاتحادات والنقابات الصحفية و الدولية لحث وسائل الاعلام في بلدانهم للتركيز على ما يتعرض اليه الشعب الفلسطيني بالاغوار مشيرا الى ان النقابة ستنظم العديد من الجولات في المرحلة المقبلة.

كما اشار ابو بكر الى ان نقابة الصحفيين ستوجه دعوة لوسائل الاعلام ليوم مفتوح خاص للتغطية من الاغوار كما دعا اتحاد الكتاب ومراكز الابحاث لدعوة كل الكتاب لكتابة كتب عن هذه المنطقة التي تتعرض للضم والاستيطان والترحيل

وحث ابو بكر الصحفيين و وسائل الاعلام للقدوم بشكل يومي لعمل تقارير لنقل حقيقة و واقع الاغوار واهميته لفلسطين شاكرا ال 120 صحفي وصحفية و وسائل اعلامهم حيث كانوا الكتيبة الاولى من اجل اعلاء صوت فلسطين في العالم اجمع.

واوضح ابو بكر ان الجولة سارت بمحاذاة الحدود  لاطلاع الصحفيين محليين ودولين على اهمية المنطقة بالنسبة لدولة فلسطين سيما انها البوابة الوحيدة للدولة الفلسطينية على العالم من خلال الحدود الاردنية مشيرا الى ان هذه المنطقة مستهدفة لانها حيوية لاقامة الدولة فهي سلة الغذاء الفلسطينية حيث توفر سبعين بالمائة من الانتاج الغذائي بفلسطين كما اشار الى ان الاحتلال يسرق ما قيمته مليار دولار عبر استغلال مقدرات شعبنا في هذه المنطقة.