الرئيسية / منوعات / الأمير هاري كان يخطط للإستقلال عن العائلة المالكة قبل لقائه بميغان ماركل

الأمير هاري كان يخطط للإستقلال عن العائلة المالكة قبل لقائه بميغان ماركل

فجرت تسريبات جديدة من كتاب السيرة الذاتية الجديد للثنائي الملكي الأمير هاري وميغان ماركل الذي يكشف طريقة بحثهما عن الحرية وتكوين أسرة ملكية عصرية، المرتقب إصداره أونلاين يوم 11 آب- أغسطس المقبل مفاجأة من العيار الثقيل في بريطانيا والعالم.

بعد فترة على القرار الصادم والجريء للأمير هاري35 عاماً” بترك مهامه الملكية برفقة زوجته دوقة ساسيكس ميغان ماركل “38 عاماً” والعيش حياة طبيعية بعيدة عن الواجبات الملكية، إلا أن هذا القرار لايزال يلقى لغاية اليوم الكثير من التفاعل والأصداء.

وجديد هذا الموضوع ما كشف عنه كتاب حياة عن سيرة الثنائي الملكي والأسباب التي أوصلتهما لإتخاذ هذا القرار، والذي سيصدر قريباً، إذ تم تسريب أجزاء منه عبر مصدر مطلع لصحيفة “ذا صن” البريطانية.

وأشار الكاتب إلى أن قرار هاري لم يكن بسبب ماركل، بل إنّ الأمير كان يُفكّر في الأمر حتى قبل أن يتعرّف على ميغان ماركل ويتزوّجها.

وسيشرح الكتاب حالة عدم السعادة التي كان يعيشها هاري، والتي دفعته لمناقشة قرار ترك عائلته قبل الزواج من ميغان، وإنزعاجه الكبير من الأخبار التي ألقت اللوم عليها.

وقال أوميد سكوبي الذي شارك بكتابة سيرة الثنائي الملكي الذاتية أنهما مازالا مؤمنان بما يؤمنان به من معتقدات ومباديء،ومخلصان لها للغاية رغم استقلالهما الأخير عن العائلة المالكة البريطانية .

وأن الهدف الحقيقي من إصدار الكتاب،هو واقع أن قلة من الناس من يعرفون القصة الحقيقية لحياة وواقع الثنائي الملكي هاري وميغان،لهذا كان من الضرورة تبديد الشائعات والأخبار والتغطيات غير الصحيحة عن حياة وقصة الثنائي الملكي.

وقد أتيح لكاتبيّ السيرة الذاتية فرصة الحصول عن كل الحقائق وقصة الأمير هاري وميغان عن طريقهما مباشرة،وعبر أشخاص مقربين منهما لإصدار كتاب سيرة ذاتية واقعي ومؤثر ،ويقدم صورة حقيقية للثنائي الملكي وكيفية عثورهما على الحرية ،وأنهما شجاعان لا يخشيان كسر التقاليد،ويريدان تأسيس عائلة ملكية عصرية وترك إرث إنساني خاص بهما.

ومن المتوقع أن يكون أول كتاب سيرة ذاتية عن الأمير هاري وميغان ماركل المنشور عنهما بمساعدتهما وموافقتهما وإشرافهما ،والمكون من 320 صفحة ، من أكثر الكتب مبيعاً حول العالم بنسختيه الإلكترونية والورقية في عام 2020.