الرئيسية / بيئة نظيفة / الكشف عن آثار لتمساح قديم سار على قدمين

الكشف عن آثار لتمساح قديم سار على قدمين

عواصم/PNN- قال علماء أحفوريون، إن آثار الأقدام القديمة التي عثروا عليها في صخور بكوريا الجنوبية تنتمي على الأرجح إلى تمساح عاش في عصور ما قبل التاريخ، وكان يسير على قدمين، وفقاً لشبكة «سي إن إن».

وإنها المرة الأولى التي يتم فيها العثور على هذه الخاصية في التماسيح القديمة، التي تمشي عادة على أربع أرجل مثل التماسيح الحديثة. وتضمنت المسارات المحفوظة جيداً آثار أقدام بطول 18 سم (7 بوصات) إلى 24 سم (9 بوصات)؛ مما يشير إلى طول جسم يصل إلى 3 أمتار (10 أقدام).

ووفقاً للدراسة التي نشرت الخميس الماضي في مجلة «ساينتفيك ريبورتس»، «تم صنع المسارات الضيقة بالكامل من الأطراف الخلفية، مع ظهور علامات من الكعب حتى أصابع القدم وآثار الجلد في بعض المناطق».

وكان يعتقد أن آثار أقدام «غامضة» مماثلة وجدت في مواقع أخرى في كوريا الجنوبية تنتمي إلى التيروصورات العملاقة – الزواحف الطائرة ما قبل التاريخ – التي تمشي على قدمين.

لكن الباحثين من كوريا الجنوبية والولايات المتحدة قالوا إن هذه الآثار على الأرجح تنتمي إلى التمساح القديم، الذي أطلقوا عليه اسم «باتراشوبوس غرانديس»، ودعم اكتشافهم وجهة النظر السائدة بين علماء الحفريات بأن التيروصورات تسير على أربع أقدام.

وعاش تمساح «باتراشوبوس غرانديس» منذ أكثر من 100 مليون سنة في العصر الطباشيري المبكر، في الغالب على الأرض بدلاً من الماء مثل نظرائه اليوم. ومن الممكن أن يمشي الحيوان بشكل أساسي على قدمين، لكنه كان قادراً أيضاً على المشي على أربع أرجل.

ولم يتم العثور قبل على تمساح يسير على قدمين من عصور ما قبل التاريخ من هذه الفترة، على الرغم من أن الدراسة قالت إن التماسيح التي كانت تسير على قدمين ربما تكون قد طافت الأرض في وقت أبكر بكثير خلال العصر الوسيط المبكر الذي بدأ قبل نحو 250 مليون سنة.

وقبل الوصول إلى استنتاجهم، ناقش علماء الحفريات ما إذا كانت المطبوعات من الأجزاء الأمامية لأجسام هذه التماسيح لم تخترق الأرض بعمق مثل أقدامه، أو أن المخلوق كان يسبح أثناء صنع المسارات.

وقال مارتن لوكلي، عالم الحفريات والأستاذ في جامعة كولورادو الأميركية، ومؤلف الدراسة، «لقد استبعدنا السباحة؛ لأن المسارات كانت منتظمة للغاية».