الرئيسية / قالت أسرائيل / معاريف: العالم يخفض الرؤوس النووية و”إسرائيل” تزيدها

معاريف: العالم يخفض الرؤوس النووية و”إسرائيل” تزيدها

بيت لحم /PNN-أكدت صحيفة إسرائيلية الثلاثاء، أن تل أبيب عملت خلال العام الجاري على زيادة عدد الرؤوس النووية المتفجرة، في سلوك يختلف مع الميل العالمي.

وذكرت صحيفة “معاريف” العبرية، أنه “بخلاف الميل العالمي، نحو تخفيض عدد الرؤوس النووية المتفجرة في العام 2019، فقد رفعت إسرائيل عدد الرؤوس النووية المتفجرة التي في حوزتها، من 80 في 2019 إلى 90 في العام الحالي”.

ونوهت إلى أن ما تم ذكره “جاء في تقرير للمعهد الدولي لبحوث السلام في السويد، حيث أشار إلى انخفاض خطير في الشفافية على القدرات النووية للدول”.

وبحسب التقرير، فإنه “في السنة الماضية انخفض عدد الرؤوس النووية المتفجرة لدى تسع دول تحوز سلاحا نوويا من 13865 إلى 13400، وتبين أنه من أصل الدول التسعة هذه، فإن الولايات المتحدة، بريطانيا وروسيا وفرنسا نشرت في السنة الماضية 3720 صاروخا مع رؤوس نووية متفجرة، ونصب منها 1800 في حالة تأهب عال”.

وتوضح أوساط في المعهد، أن “الانخفاض في العدد العام للأسلحة النووية في العالم، ينبع من تفكيك الأسلحة النووية لروسيا والولايات المتحدة اللتين تحوزان معا أكثر من 90 بالمئة من السلاح النووي في العالم”.

وأضافت: “رغم ذلك، فإن انتهاء فترة ميثاق السلاح الاستراتيجي الذي وقع في 2010 بين الدولتين، وعدم التقدم في اتفاق جديد، يشكل خطرا لارتفاع متجدد في إنتاج الأسلحة النووية”.

وأشارت الصحيفة إلى وجود “سبب آخر للقلق، وهو فشل العقد الذي وقع في 1987 على حصر الأسلحة النووية للمدى المتوسط والقصير”.

ونبهت إلى أن “الأمريكان والروس، يستثمرون مبالغ طائلة في تحديث منظوماتهم النووية، بخلاف الميل الذي لاح بعد انتهاء الحرب الباردة، لتقليص دور السلاح النووي في الدفاع القومي”.

وفي إطار “هذه المعطيات المقلقة”، ذكرت “معاريف”، أن “الصين تطور طائرات تحمل سلاحا نوويا، وتوسع الهند والباكستان برامجهما للتسلح النووي، وزادت كوريا الشمالية تجاربها على الصواريخ للمدى القصير”.