الرئيسية / قالت أسرائيل / صحيفة “هآرتس” تشن هجومًا على السفير الأمريكي فريدمان

صحيفة “هآرتس” تشن هجومًا على السفير الأمريكي فريدمان

بيت لحم/PNN- وجهت صحيفة “هآرتس” العبرية، انتقادًا شديدًا إلى سفير الولايات المتحدة لدى إسرائيل، ديفيد فريدمان، بشأن خطة الضم وفرض السيادة الإسرائيلية على مستوطنات الضفة الغربية، حيث أطلقت الصحيفة في مقالها الافتتاحي اسم “سفير الضم في إسرائيل”، الرجل المروج لفكرة أرض إسرائيل الكبرى والكاملة.

وقالت الصحيفة: إن “فريدمان يدفع خطة الضم قدمًا ويدعمها بكل قوة أكثر من رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو نفسه ورئيس الحكومة بالتناوب بيني غانتس، وأنه عاقد للعزم أكثر من نتنياهو وغانتس على عدم تفويت فرصة ضم أكبر مساحة ممكنة من الأراضي مع أقل عدد ممكن من السكان الفلسطينيين”.

وأشارت الصحيفة إلى أنه “من غير الواضح من يمثل السفير فريدمان بمواقفه المتطرفة هذه بخصوص الضم فهي أكثر تطرفًا من الأمريكيين أنفسهم ومن الحكومة الإسرائيلية”، وفق تعبيرها.

ووصفت الصحيفة تصرفات فريدمان على أنها “سابقة لا مثيل لها من ذي قبل، وبدلًا من أن يكون وسيطًا نزيهًا بين الإسرائيليين والفلسطينيين وأن يدفع بالفلسطينيين إلى العودة للمفاوضات، نجد أن فريدمان منهمك في الأسابيع الأخيرة في عملية التوسط بين نتنياهو ونظيره بالتناوب غانتس، ومن خلال توجهه هذا فإن الجميع يعلم أن ما يعني فريدمان هو الشأن الداخلي الإسرائيلي فقط”.

وأشارت الصحيفة إلى أن “هناك الكثير من القضايا الملحة التي تقف أمام إسرائيل عدا عن قضية الضم التي تهدد استقرارها واستقرار المنطقة، فعليه إسرائيل ليست بحاجة لفريدمان كرئيس ثالث للحكومة فيها، فهو أكثر يمينيًا منهما، ومن الأجدر أن يتم تذكير فريدمان أنه ليس سوى سفير أمريكا لدى إسرائيل”.