الرئيسية / منوعات / الدورة الرابعة لمهرجان الجونة في موعدها وإعلان أسماء الأفلام المشاركة قبل 1 أغسطس

الدورة الرابعة لمهرجان الجونة في موعدها وإعلان أسماء الأفلام المشاركة قبل 1 أغسطس

أعلنت إدارة مهرجان الجونة السينمائي تمديد موعد التقديم للدورة الرابعة من منطلق الجونة السينمائي، حيث يمكن لصناع الأفلام التقدم بالمشاريع في مرحلة التطوير حتى 25 يونيو 2020، بينما يظل الموعد النهائي للأفلام في مرحلة ما بعد الإنتاج كما هو في الـ10 من يوليو 2020.

وتأكيدا على عدم وجود نية لإلغاء فعاليات المهرجان تأثرا بأزمة فيروس كورونا، قالت إدارة المهرجان في بيان رسمي، أن الدورة الرابعة ستقام في الفترة ما بين 24 سبتمبر وحتى 2 أكتوبر 2020، بينما تقام فعاليات منصة الجونة السينمائية في الفترة ما بين 26 سبتمبر وحتى 1 أكتوبر 2020.

أشار البيان إلى إنه سيتم إعلان النتائج النهائية للأفلام المشاركة رسميا في المسابقات الرئيسية ومنطلق الجونة في موعد أقصاه 1 أغسطس، وتَفحص المشاريع المُختارة للمشاركة لجنة خاصة مُكونة من خبراء الصناعة مُعينة من قبل المهرجان، بناء على مضمونها، ورؤيتها الفنية، وإمكانية تنفيذها ماليًا.

وقال مدير المهرجان انتشال التميمي: خلال الدورات الثلاث الماضية تمكن مهرجان الجونة السينمائي من الاستناد على أرض صلبة وأصبح منصة رحبة للمشاركين لعرض أعمالهم ومشاريعهم، وفرصة للقاء أقرانهم من الخبراء والإعلاميين والجمهور من جميع أنحاء العالم. نبقى ملتزمين التزامًا راسخًا بتقديم تجربة مهرجانية تثري المتخصصين في الصناعة السينمائية المحلية والإقليمية والدولية».

وأضاف: تقديم المخرجين والمنتجين بأعمالهم للمشاركة في الدورة الرابعة للمهرجان سيغني خيارات برنامجنا وسيوفرون لنا إمكانية مواصلة تقديم برامج غنية، كالتي قدمناها في الدورات الثلاث المنصرمة». كما صرح المدير الفني للمهرجان، أمير رمسيس، قائلا: «بعد ثلاث سنوات من الإشادة ببرنامج المهرجان من الجماهير والنقاد والسينمائيين ها نحن نبدأ عامنا الرابع بالسؤال المكرر: ماذا بعد؟ هل نستطيع أن نواكب نجاح برنامج الأعوام الماضية؟ بلا شك كلنا حماس وطموح، خاصة ونحن نترقب عددًا كبيرًا من الأعمال المهمة والاكتشافات الفنية الجديدة المتوقع ظهورها في 2020.

وتابع: نطمح أن نكون أول من يقدمها لجمهور المنطقة كما اعتدنا منذ عامنا الأول عن المهرجان هو واحد من المهرجانات الرائدة في منطقة الشرق الأوسط، يهدف إلى عرض مجموعة من الأفلام المتنوعة، للجمهور الشغوف بالسينما والمتحمس لها. ويسعى لخلق تواصل أفضل بين الثقافات، من خلال فن السينما. كما يعمل على وصل صناع الأفلام من المنطقة، بنظرائهم الدوليين، من أجل تعزيز روح التعاون والتبادل الثقافي. إضافة إلى ذلك، يلتزم المهرجان باكتشاف الأصوات السينمائية الجديدة، ويتحمس ليكون محفزًا لتطوير السينما في العالم العربية.

ويحصل أفضل مشروع في مرحلة التطوير، وأفضل فيلم في مرحلة ما بعد الإنتاج على جائزة مالية قدرها 15 ألف دولار أمريكي، إضافة إلى شهادة منصة الجونة السينمائية، ويمكن للمشاريع المشاركة أن تحصل على جوائز ومنح أخرى مُقدمة من رعاة المهرجان وشركائه.