الرئيسية / أخبار إقليمية ودولية / كورونا يتمدّد في الأميركيّتين… ولا تغيير كبيرًا في فتح الاقتصادات

كورونا يتمدّد في الأميركيّتين… ولا تغيير كبيرًا في فتح الاقتصادات

عواصم/PNN- بينما تواصل أعداد الوفيات في الولايات المتحدة بسبب فيروس كورونا الانخفاض، لا تزال الأرقام في البرازيل مرتفعة وسط خشية من تحوّل المكسيك، أيضًا، إلى بؤرة جديدة للوباء.

فسجّلت الولايات المتّحدة مساء أمس، الجمعة، 705 وفيات إضافيّة ناجمة عن فيروس كورونا خلال 24 ساعة، وفق إحصاء أعدّته جامعة “جونز هوبكنز” الساعة 20:30 بالتوقيت المحلي (فجر السبت بتوقيت البلاد).

وهو اليوم التّاسع على التّوالي الذي تنخفض فيه حصيلة الوفيات إلى ما دون الأف حالة في البلاد، على الرّغم من أنّ الولايات المتّحدة تبقى وبفارق شاسع عن سائر دول العالم البلدَ الأكثر تضرّرًا من جرّاء جائحة كوفيد-19.

وفي حين نجحت نيويورك ونيوجيرسي في السيطرة على تفشّي المرض، فإنّ الفيروس ينتشر حاليًا في 20 ولاية.

وسجّلت ولاية فلوريدا رقمًا قياسيًا جديدًا لحالات الإصابة بالفيروس يوم الجمعة، إذ أحصت إصابة زهاء 3,822 شخصًا في 24 ساعة، وهو رقم قلّل حاكم الولاية من شأنه، إذ شدّد على أنّ غالبيّة المصابين “شباب لا يُظهرون أيّ أعراض”.

لا مزيد من التدابير

وقال كبير خبراء الأوبئة الأميركي، أنتوني فاوتشي، أول من أمس، الخميس، إنّ السيطرة على الجائحة في الولايات المتحدة “لا تتطلّب مزيدًا من تدابير الحجْر الواسعة النّطاق”، وذلك على الرّغم من أنّ معدل الإصابات اليوميّة على الصعيد الوطني لا يُظهر تراجعًا.

مقبرة جماعية في البرازيل لضحايا كورونا (أ ب)مقبرة جماعية في البرازيل لضحايا كورونا (أ ب)
وردًّا على سؤال عما إذا كان يجب على الولايات التي تشهد زيادة بعدد الإصابات، أن تُعيد إصدار أوامر للمواطنين بالبقاء في المنازل، أجاب فاوتشي “لا أعتقد أننا سنتحدّث عن عودة إلى الإغلاق. أعتقد أننا سنتحدث عن محاولة التحكّم بشكلٍ أفضل بتلك المناطق من البلاد التي يبدو أنّها تعاني زيادةً في عدد الحالات”.

عشرون ألف وفاة في المكسيك

بينما أعلنت الحكومة المكسيكيّة أنّ حصيلة الوفيات جرّاء الجائحة في البلاد تجاوزت، أمس، الجمعة، عتبة العشرين ألف حالة، مشيرة أيضًا إلى تسجيل أكثر من خمسة آلاف إصابة جديدة بالفيروس في يوم واحد.

وقال مدير علم الأوبئة في المكسيك، خوسيه لويس ألوميا، في مؤتمر صحافي، إنّ الفيروس أودى بـ647 شخصًا خلال أربع وعشرين ساعة، ما يرفع إجماليّ الوفيات في البلاد جرّاء كورونا إلى 20,394.

كما سجّلت المكسيك خلال يوم واحد 5,030 إصابة جديدة بالفيروس، ليرتفع بذلك الإجماليّ إلى 170,485 إصابة في أنحاء البلاد.

تزامنًا، أرجأت سلطات مكسيكو لمدّة أسبوع إضافيّ، استئنافَ الأنشطة الاقتصاديّة الذي كان مقرّرًا في الأصل يوم الإثنين، وذلك في محاولة لتقليل الإصابات بالفيروس.

رفع الحجر يدخل العالم إلى “مرحلة خطيرة”

ويتصدّر رفع إجراءات الحجْر جدول أعمال دول عدّة متضرّرة من فيروس كورونا، لكنّ منظّمة الصحة العالمية حذّرت من أنّ ذلك يدخِل العالم في “مرحلة خطيرة”.

وقال المدير العام للمنظّمة، تيدروس أدهانوم غبريسوس، إنّ “الفيروس يواصل الانتشار سريعًا، ويبقى مميتًا، وأغلب الناس عرضة له”.

مليون إصابة مؤكّدة في البرازيل

وفي أثناء ذلك، تخطّت البرازيل، أمس، الجمعة، عتبة المليون إصابة مؤكّدة بالفيروس، وذلك بعد تسجيلها عددًا يوميًّا قياسيًّا من الإصابات، حسب ما أعلنت وزارة الصحّة.

وأحصت البلاد إجمالي 1,032,913 إصابة، بعد تسجيلها ارتفاعًا قياسيًّا في عدد الإصابات بلغ 54,771 إصابة جديدة في يوم واحد، كما أحصت البرازيل في الإجمال 48,954 وفاة جرّاء الفيروس، بعد تسجيلها 1,206 وفيّات إضافيّة خلال أربع وعشرين ساعة.