الرئيسية / الصحة / اللواء البكري ل PNN: محافظة الخليل ملتزمة بالاجراءات اليوم وجماهير شعبنا تدرك الخطر والاحتلال يعرقل عملنا 

اللواء البكري ل PNN: محافظة الخليل ملتزمة بالاجراءات اليوم وجماهير شعبنا تدرك الخطر والاحتلال يعرقل عملنا 

الخليل /PNN/ قال محافظ محافظة الخليل اللواء جبرين البكري ان واقع الحالة الوبائية في الخليل معقد مشيرا الى ان اعداد المصابين ازدادت في الايام الاخيرة نتيجة الواقع الذي تعيشه المحافظة وامتدادها على حدود منطاق واسعة من الخط الاخضر في المنطقة الجنوبية الغربية حيث تتشعب العلاقات مع اهلنا بالداخل المحتل في مناطق النقب والقرى هناك مما زاد نسب الاختلاط هذا الى جانب وجود نسب عالية ايضا من اهالي الخليل الذين يحملون بطاقات هوية القدس ويزورون ذويهم وعائلاتهم حيث تضاف هذه التشعبات لوجود خمسين الف عامل من الخليل الذين يعملون داخل الخط الاخضر مما ادى لانتقال العدوى نتيجة الاسباب سابقة الذكر.

وكشف اللواء البكري في حديث مع شبكة فلسطين الاخبارية PNN النقاب عن وجود ثلاثين بؤرة جغرافية مصابة بفايروس كورونا من اصل 52 موقع  مما ادى لانتشار واسع للمرض في كل مواقع في القرى والمدن والمخيمات بالخليل.

كما كشف المحافظ البكري انه تم رصد جميع الحالات وتم حصر الخارطة الوبائية وبدات الطواقم الطبية باخذ العينات بكثافة من اجل ان يتم السيطرة على الحالة الوبائية وتبيان كل الحالات المصابة من اجل ان يتم علاجها واتخاذ الاجراءات اللازمة بخصوصها من عزل وعلاج .

واشار محافظ الخليل الى ان الاجراءات التي تم اتخاذها من قبل دولة رئيس الوزراء في كل المحافظات الفلسطينية من اغلاق لصالات الافراح و بيوت العزاء ومنع التجمع الى جانب اجراءات خاصة بالخليل اغلاق محافظة الخليل لمدة خمس ايام والحد من الحركة باستثناءات محددة للصيدليات والمخابر والبقالات ومحلات المواد الغذائية وبعض المصانع سيساهم في حصر الوباء مثمنا تعاون المواطنين ومختلف قطاعات المجتمع.

واشار اللواء البكري الى ان حالة الالتزام بنسبة عالية جدا والجميع متفهم لطبيعة الاجراءات من اجل المساعدة على الحد من الوباء ومنع انتشاره في الخليل معربا عن الامنيات لابناء شعبنا بالسلامة من خلال الالتزام بالاجراءات واتخاذ سبل الوقاية موضحا ان الجميع الان يعلم بالبروتوكولات التي نشرتها الوزارة الصحة والمطلوب من الجميع الان الالتزام حتى نجنب ابناءنا وشعبنا من ويلات هذا الوباء الخطير والمميت محذرا من ان انتشار الوباء سيسبب كارثة على مستوى كل فلسطين

كما كشف المحافظ البكري عن قيام الاحتلال الاسرائيلي باستغلال الوباء حيث يواصل تنفيذ مخططاته من خلال سياسات الضم للمناطق وتنفيذ الخطط الاحتلالية بشكل عام في فلسطين وفي الخليل يواصل عملياته واستهدافه في العديد من المناطق مثل المسافر وبني نعيم والشيوخ والبلدة القديمة ومحيط الحرم الابراهيمي  مضيفا ان الاحتلال يعيق العمل للطواقم الطبية في مختلف مناطق المحافظة الى جانب اعاقة اي جهد محلي لمنع انتشار الوباء.

وقال البكري ات قوات الاحتلال تدخل بشكل متعمد الى كافة مناطق محافظة الخليل بهدف افشال الجهد الفلسطيني لمنع انتشار فايروس كورونا مثمنا انتباه ابناء شعبنا للممارسات الاحتلالية التي تسعى لاضعاف الجبهة الداخلية الفلسطينية.

واكد محافظ الخليل ان المحافظة وكافة الجهات الفلسطينية تواصل العمل والتعاون ما بين مختلف القطاعات الحكومية والشعبية والاهلية وابناء شعبنا عموما مثمنا جهود ابناء حركة فتح الذين يعملون كل ما لديهم من اجل حماية شعبنا الذي اصبح متيقظا للممارسات الاسرائيلية حيث سيكون شعبنا حاجز صد لافشا لكل المؤامرات وسيكون ملتزما بالاجراءات الصادرة عن جهات الاختصاص.

من ناحيته تحدث الدكتور رامي القواسمة مدير صحة الخليل عن جهود مديريات الصحة بمحافظة الخليل منذ بداية الجائحة موضحا ان كافة المؤسسات بدات بالاستعداد لمواجهة الفايروس وكان لدينا استعداد جيد.

واشار الى انه ومنذ بدء عملية التعايش مع المرض كان هناك اختلاط في الاسواق بالمدينة والمحافظة مع عدم اتباع الاجراءات الوقائية من قبل المواطنين الذين نتمنى لهم السلامة ونطلب منهم الالتزام لاننا ما زلنا نراهن على المواطن و وعيه وما زلنا قادرين على السيطرة اذا ما التزم المواطنون من اجل سلامتهم وسلامة ابنائهم واباءهم وعائلاتهم ومجتمعهم

واضاف القواسمة في حديثه مع مراسل شبكة PNN  انه و في الاسبوع الاخير اصبح هناك تزايد في اعداد المرضى الذين ثبت اصابتهم وكان غالبيتهم في المدن والقرى بالخليل نتيجة عمليات الاختلاط بفترة محاولة التعايش حيث يعمل الكثيرون داخل الخط الاخضر كما ان هناك نسبة كبيرة من الاهل بالداخل تزور الخليل حيث كان هناك عدم التزام كبير بالاجراءات.

وعن جهود وزارة الصحة قال القواسمة ان الطواقم الطبية تواصل العمل ليل نهار من اجل سحب العينات الاستقصائية لحصر الوباء الذي انتشر في الاونة الاخيرة مع تزايد الاعداد حيث فتحت بؤر كثيرة واستهلكت الكادر الطبي لكه لا يزال يعمل بكل امكانياته من اجل حماية شعبنا متمنيا من المواطنين المساعدة من خلال الالتزام بالبيوت والصبر لخروج الخليل منتصرة على الوباء.

واشار الى وجود اكثر من ثلاثين بؤرة للوباء في مناطق و لعائلات كبيرة ومخالطين كثر مما يصعب العمل و يصعب الوضع لاننا نتحدث عن الالاف من المخالطين لكن عمليات السحب للمحسات ما زالت بشكل متواصل وننتظر اليوم ظهور النتائج لكننا نامل بان يتم في الايام المقبلة حصر المصابين اذا ما استمرت عملية الالتزام التي شهدناها اليوم.

واشار الى ان القرار باغلاق المحافظة ليس بهدف الاغلاق على المواطنين و انما للحد من الاختلاط الواسع الذي حصل بالسابق حيث تسعى الطواقم للحد من الانتشار من خلال حصر المخالطين والاصابات دعيا الى التباعد والحرص حتى في داخل المنازل حيث كشف ان الفئات المصابة تتضمن جميع الفئات العمرية من رجال ونساء واطفال و تبدا الاصابة عند رب الاسرة لكنها سرعان ما تنتقل للزوجة والاهل والابناء مما يستدعي الحذر واستمرار عزل المواطنين خصوصا من عمال الداخل وممن خالطوا زوار الداخل للمحافظة من اجل الحد من عملية الانتشار.