الرئيسية / أسرى / محكوم بـ4 مؤبدات..والدة الأسير “عاصم”: حكمهم حبرٌ على ورق وثقتنا بالمقاومة

محكوم بـ4 مؤبدات..والدة الأسير “عاصم”: حكمهم حبرٌ على ورق وثقتنا بالمقاومة

بيت لحم/PNN- عقّبت أم عاصف البرغوثي، والدة الأسير القسامي عاصم البرغوثي، على قرار محكمة الاحتلال العسكرية بالحكم على نجلها بالمؤبد أربع مرات، بقولها: “رهاننا على المقاومة، ونحن أصحاب قضية، ولسنا نادمين على بطولة عاصم”.

وأكدت والدة البرغوثي بأن نجلها سيخرج من السجن رغماً عن الاحتلال، قائلة:” ثقتنا بالله أولاً، ثم بمقاومتنا بأن تخرجهم من سجون الاحتلال، وحكمهم لا يتعدى كونه حبرًا على ورق وصوري ولا يهمنا ولا نحسب له أي حساب”.

وأشارت في تصريحات صحفية إلى أن عائلات قتلى الاحتلال في عمليات عاصم حضروا للمحكمة، فحذره جنود الاحتلال من الحديث، فكان رده “لا يهمني شيء وإن نطق أحدهم بكلمة سأخرج من قفص المحكمة وأخمدهم بطريقتي”.

وقالت أم عاصف البرغوثي: “من يسلك طريق الجهاد ويعرف لذته لا يبالي بالصعاب، ونحن أصحاب قضية والحق لا يضيع، ومن تعلق في حبال الله لا يخيب ولسنا نادمين على بطولة عاصم، وإن شاء الله لن يكمل عاصم عاماً في سجنه إلا ويكون حراً طليقاً”.

ويذكر أن ما تسمى بمحكمة “عوفر” العسكرية أصدرت أمس الأربعاء قراراً صورياً بسجن الأسير عاصم البرغوثي منفذ عمليتي “عوفرا، جفعات آساف” أربعة مؤبدات وغرام مالية قدرها 16مليون شيقل.

وكانت محكمة “عوفر” العسكرية غربي رام الله أدانت الأسير البرغوثي بقتل جنديين ومستوطن، بالإضافة لإصابة آخرين، خلال عمليتين منفصلتين شمالي مدينة رام الله نهاية عام 2018م، شارك معه في الأولى شقيقه الشهيد القسامي صالح البرغوثي (29 عامًا)، الذي استشهد برصاص الاحتلال بعد إطلاق النار عليه داخل مركبته.

يُشار إلى أن عاصم البرغوثي أسير محرر قضى سابقًا في سجون الاحتلال (11) عامًا بتهمة الانتماء لكتائب القسام الجناح العسكري لحركة “حماس”، وأُفرج عنه بعد انتهاء محكوميته في نيسان/ أبريل 2018.

والبرغوثي شقيق الشهيد صالح، ووالدته وأشقاؤه أسرى محررين، فيما قضى والده عمر “أبو عاصف” أكثر من (26) عامًا في الأسر وأعاد الاحتلال اعتقاله بعدها عدة مرات، وما زال معتقلًا داخل سجون الاحتلال، كما أن عمه نائل البرغوثي قد تم الإفراج عنه في صفقة “وفاء الأحرار”، ثم إعادة اعتقاله لاحقًا وإعادة حكمه السابق بالمؤبد.