الرئيسية / سياسة / تجمع النقابات المهنية في محافظة بيت لحم يدعو إلى مواجهة مؤامرة الضم وتعزيز الوحدة الوطنية

تجمع النقابات المهنية في محافظة بيت لحم يدعو إلى مواجهة مؤامرة الضم وتعزيز الوحدة الوطنية

بيت لحم /PNN/ حسن عبد الجواد – قال تجمع النقابات المهنية في محافظة بيت لحم في بيان وزعه اليوم: “لقد كان وما زال للنقابات المهنية في فلسطين، إلى جانب باقي شرائح وطبقات شعبنا الفلسطيني دورا وحدويا في مواجهة السياسات الاحتلالية بالمقاومة والصمود، حيث استطاع شعبنا الفلسطيني بوحدته إفشال كافة المخططات الإسرائيلية الأمريكية والتآمر الرجعي العربي، رافعا شعار إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة، وعاصمتها القدس، وعودة اللاجئين الفلسطينيين إلى أرضهم.”

وأكد التجمع الذي يضم 12 نقابة مهنية، خلال اجتماعه الذي عقد مؤخرا في مقر نقابة المهندسين في بيت لحم:”أن نضالنا الوطني الوحدوي، يدخل مرحلة جديدة، بعد إنهاء العمل بالاتفاقيات الموقعة مع الكيان الصهيوني، الذي كان وما زال يسعى الى إنهاء قضية شعبنا الفلسطيني وحصرها في قضية اقتصادية، وعزل الشعب الفلسطيني في كانتونات محاصرة بالمستوطنات والطرق الالتفافية الصهيونية، وبالتالي تحقيق الأهداف الصهيونية الامبريالية، بالتعاون مع الرجعية العربية، التي لم تعد تخفي هرولتها للتطبيع مع الكيان الصهيوني.”

وقال بيان التجمع: “أن قرار الضم الذي أعلنه الكيان الإسرائيلي والمدعوم أمريكيا، هو قرار يهدف إلى اقتلاع الفلسطيني من أرضه، وتحقيق المشروع الصهيوني، وتهويد العاصمة الأبدية لفلسطين.”

ولفت التجمع، إلى أن هذه المرحلة النضالية الجديدة، تحتم على شعبنا وقواه الوطنية التوحد في مواجهة سياسة الضم، وتعزيز الوحدة الوطنية، في إطار منظمة التحرير الفلسطينية.

وأكد تجمع النقابات المهنية في محافظة بيت لحم، على أن منظمة التحرير الفلسطينية هي الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني، داعيا القيادة الفلسطينية إلى إلغاء كافة الاتفاقيات الموقعة مع الكيان الصهيوني، مما يستدعي تعزيز دورها النضالي، وضرورة إنهاء الانقسام الفلسطيني المدمر فورا، ودون تردد، وذلك من اجل مواجهة مشاريع التصفية الصهيونية، من قبل جماهير شعبنا البطل، والشروع في النضال ضد الغاشم المحتل، ورفض الضم، وتعزيز المقاومة الشعبية، في إطار أوسع مشاركة شعبية للتصدي للمخططات الصهيونية.

وقال البيان:”إننا في تجمع النقابات المهنية، وفي الوقت الذي يجابه شعبنا المخططات الصهيونية، يجابه في نفس الوقت جائحة الكورونا، ووجه شكره إلى كل الأطباء والممرضين وفنيي المختبر وكافة العاملين في مديريات ومستشفيات والقطاع الصحي في فلسطين، على دورهم الكبير وتفانيهم في خدمة وطنهم وشعبهم، ودعاهم إلى الاستمرار في هذا الدور الوطني المهني والصحي والإنساني في هذه المرحلة الصعبة من حياة شعبنا.”