أخبار عاجلة
الرئيسية / حصاد PNN / عاجل- ملحم: إغلاق جميع المحافظات لـمدة خمسة أيام للحد من إنتشار “كورونا”

عاجل- ملحم: إغلاق جميع المحافظات لـمدة خمسة أيام للحد من إنتشار “كورونا”

رام الله/PNN- أعلن الناطق باسم الحكومة ابراهيم ملحم، إغلاق جميع المحافظات لمدة خمسة أيام ابتداء من يوم الجمعة وحتى الأربعاء القادم، لمنع انتشار فيروس “كورونا”، قابل للتجديد.

وجاء الاعلان خلال مؤتمر صحفي عقده المتحدث باسم الحكومة الفلسطينية للحديث عن قرارات الحكومة في ظل تصاعد ازمة كورونا
واكد ملحم ان اغلاق جميع المحافظات في الضفة الغربية سيكون باستثناء الصيدليات والمخابز والسوبر ماركت اعتبارا من الجمعة ولمدة خمسة ايام.
واشار ملحم ان الحكومة تدعو المواطنين إلى التقيد الصارم والالتزام بالإجراءات الوقائية مشيرا الى ان الفلسطينيين يقاتلون على جبهتين وباء كورونا والاعداء لمن يريدون ابتلاع الأرض ومصادرة الحقوق الفلسطينية.

وشدد المتحدث باسم الحكومة ان التدابير الوقائية التي اتخذت تهدف لحصر مساحات وباء كورونا ، على صعيد اخر اعلن ملحم ان وزير المالية الفلسطيني الدكتور شكري بشارة سيخرج غدا الخميس بمؤتمر صحفي ويتحدث عن الوضع المالي بكل صراحة ونسبة صرف رواتب الموظفين.

وأردف أن الحكومة ترى أن قصر أو طول مدة الإغلاق مرتبط بدرجة الوعي الذي لم يصمد الرهان عليه خلال الأسابع الأخيرة، ما تسبب بحدوث هذه الانتكاسة الوبائية بارتفاع صادم لأعداد الأصابات والوفيات، و”كلما ازداد الوعي بمخاطر الوباء والتعاون فإن من شأن ذلك أن يقلل من الأكلاف ويقصر أيام الإغلاق”.

وأوضح أن الإغلاق يشمل المواطنين والموظفين، بحيث يتوقف الموظفون عن التوجه إلى أماكن عملهم فترة الإغلاق.

وبالنسبة لرواتب الموظفين، قال ملحم إن وزير المالية سيلتقي عند الساعة العاشرة والنصف من صباح غد الخميس بعدد من الصحفيين  للحديث عن الوضع المالي وتحديد نسبة وآلية صرف الرواتب.

وقال: إننا  نقاتل على جبهتين، جبهة الوباء التي تستلزم التباعد وعدم الاحتشاد، وجبهة الوباء المقيم لمن يريدون ابتلاع الأرض ومصادرة الحقوق، وهي المعركة التي تستحق المجازفة بالمواجهة والتحشيد  مع اتخاذ كل التدابير الوقائية خلال الوقفات الاحتجاجية  ضد سلب الأرض التي تنطوي على مخاطر وجودية تتجاوز مخاطر الوباء العابر للحدود.

وقال: “نطمئن أهلنا في كل محافظات الوطن، فنحن نواجه تحديات سياسية وجودية وتحديات اقتصادية ومصادرة حقوقنا من قبل الاحتلال، ونؤكد على ما أكد عليه سيادة الرئيس أن الشعب الفلسطيني لا يخضع لا للذهب ولا للسيف”.

وأضاف “نعمل على المواءمة بين دور الحياة الاقتصادية والحفاظ على سلامة المواطنين، ما يجري هو حرص شديد على تمكين الناس من الحياة بظروف صحية جيدة بعيدة عن الوباء وتمكينهم من ممارسة حياتهم الاقتصادية التي لا تقل أضرارها عن أضرار الوباء”.