الرئيسية / أقتصاد / المفوض العام للأونروا يحذر من عجز مالي هائل تعاني منه الوكالة

المفوض العام للأونروا يحذر من عجز مالي هائل تعاني منه الوكالة

عمان /PNN- حذّر المفوض العام لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين “أونروا”، فيليب لازاريني، اليوم الخميس، من العجز المالي “الهائل” الذي تعاني منه الوكالة، مؤكدا أنها ستكون في خطر إذا لم يغطى العجز.

وقال خلال مؤتمر صحفي افتراضي عبر تطبيق زوم على هامش افتتاح أعمال اللجنة الاستشارية للوكالة “إنّ الوكالة على حافة انهيار نقدي؛ حيث إنّ العجز المالي وصل إلى نحو 330 مليون دولار”.

وأضاف: يجب تغطية العجز والعودة للمانحين القدماء والجدد، لأن المانحين تأثروا اقتصاديا بأزمة فيروس كورونا المستجد.

وأشار إلى أنّ الوكالة تسعى لزيادة قاعدة المانحين والحصول على تمويل مستدام لعدة سنوات.

“ميزانية البرامج ستتوقف بدون طوارئ، وتضم برامج التعليم والصحة والإعانة، وهناك تفاوت بين عمليات الوكالة، وكذلك الأزمة النقدية التي لطالما تواجهها الوكالة”، وفق المفوض العام لازاريني.

وقال لازاريني: “أونروا” تنعم بدعم سياسي.

وأضاف، توجد حالة عدم تنبؤ في المنطقة العربية وخصوصا ماليا. قائلا “قلق لأن الوضع المالي غير مستدام، وبحاجة لتمويل مستدام على مدى سنوات”.

ولفت، إلى أن الوكالة لو وصلت لمرحلة عدم القدرة على تغطية تمويل البرامج ستعود للجنة الاستشارية “وهنا المسؤولية المشتركة”.

وبين لازاريني، أنه “لا توجد نية لتعطيل العودة للمدارس”.

واكد أن “أونروا استطاعت الانتقال بعملياتها إلى خدمات طبية عن بُعد، وتعليم عن بُعد خلال جائحة كورونا، حيث إنّ الاستثمار في الوكالة استثمار في تنمية اللاجئين بشريا”.

وأشار إلى أنّ الوكالة في الخمس سنوات الماضية قامت بإجراءات تقشف، ولكنها لا نستطيع المضي أكثر من ذلك؛ لأنه سيؤثر على الخدمات، قائلا “ما يؤثر علينا اليوم جائحة فيروس كورونا المستجد، وتزيد الثقل على حالة اليأس التي تشهدها يوميا”.

وبين لازاريني، أنّ اللجنة الاستشارية للوكالة تعقد اجتماعين في السنة، حيث ترأس الأردن اللجنة العام الحالي، وستنتقل رئاسة اللجنة للإمارات.

وقال الناطق باسم وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين “أونروا”سامي مشعشع، إنّ اجتماع اللجنة الاستشارية للوكالة “مهم” كأهمية مؤتمر التعهدات الذي حصلنا من خلاله على دعم سياسي ومالي.

وأضاف مشعشع، إنّ اجتماع اللجنة الاستشارية يعطي المجال للتباحث في أمور “أونروا” في ظروف صعبة، حيث إنّ المفاصل الأساسية لأوضاع “أونروا” تحدثنا بها في اجتماع اللجنة الاستشارية.

ويأتي اجتماع اللجنة الاستشارية للوكالة الأممية بعد مؤتمر افتراضي استثنائي للمانحين عقد في 23 حزيران/يونيو؛ لحشد الدعم المالي والسياسي لوكالة الغوث، بتنظيم مشترك بين الأردن والسويد، نتج عنه تعهدات بـ130 مليون دولار لدعم الوكالة الدولية.

ويُشارك مدير عام دائرة الشؤون الفلسطينية رفيق خرفان في اجتماعات اللجنة الاستشارية، التي تبحث استراتيجية الوكالة في جمع التبرعات وبرنامج إصلاحاتها، وستتابع الاجتماعات سير العمل في تنفيذ مبادرات الإدارة والحوكمة وتوصيات اللجنة الاستشارية السابقة الصادرة في شهر تشرين الثاني/نوفمبر 2019، ومدى استجابة الوكالة لها، وفق وكالة “بترا”.

ويريد الأردن الوصول إلى تخطيط مالي طويل المدى، بحيث تكون هناك التزامات من الدول لأكثر من سنة (من سنيتن إلى ثلاث)، ويكون هناك موازنة معدة لـ”أونروا” من سنتين إلى ثلاث سنوات، وفق وزير الخارجية وشؤون المغتربين الأردني أيمن الصفدي.

وناشدت الجهات المانحة بداية العام الحالي بتأمين 1.4 مليار دولار لعام 2020، وطالب مدير عمليات “أونروا” في الأردن محمد أدار، المانحين بالحصول على 149 مليون دولار على الأقل؛ لتمويل خدمات الوكالة الأساسية في الأردن، بما في ذلك التعليم والرعاية الصحية والإغاثة، والخدمات الاجتماعية والحماية والبنية التحتية للمخيمات وتحسينها وبرنامج الإقراض الصغير.

وأطلقت “أونروا” مناشدة عاجلة محدثة، في شهر أيار/مايو، من أجل الاستجابة لجائحة كورونا للفترة الممتدة من آذار/مارس، إلى تموز/يوليو؛ للحصول على 93.4 مليون دولار في مجالات الرعاية الصحية، والصرف الصحي، والنظافة والتعليم.

وأنشئت اللجنة الاستشارية بموجب قرار الأمم المتحدة رقم 302(4)، وتتألف من 25 عضوا، و3 أعضاء مراقبين.

وتجتمع اللجنة الاستشارية مرات عدة خلال العام الواحد؛ لمناقشة القضايا ذات الأهمية بالنسبة لـ”أونروا” ويلتقي الأعضاء والمراقبون بشكل منتظم في اجتماعات اللجان الفرعية التي يهدفون من خلالها إلى الخروج بتوصيات لتنظر فيها اللجنة الاستشارية.