الرئيسية / بيئة نظيفة / وزراء من 8 دول يدعون إلى اتخاذ إجراءات طموحة لتسريع التحول المنخفض الكربون في الصناعة

وزراء من 8 دول يدعون إلى اتخاذ إجراءات طموحة لتسريع التحول المنخفض الكربون في الصناعة

عواصم/PNN- في بيان وزاري مشترك، دعت كل من فنلندا وألمانيا والهند وإيرلندا ولوكسمبورغ وهولندا والسويد والمملكة المتحدة إلى استمرار الزخم والعمل الطموح لضمان إنتقال صناعي يعالج أزمة المناخ ويخلق وظائف لائقة ويوفّر الازدهار للجميع.

سيتم الإعلان عن البيان من قبل إيفا سفيدلينغ، وزيرة الدولة للسياسة المناخية وأجندة 2030، في يوم انتقال الصناعة.

ويدعو الوزراء، الذين يمّثلون الدول الأعضاء في مجموعة القيادة لانتقال الصناعة، إلى استمرار الزخم والعمل الطموح بشأن السياسة والتكنولوجيا والتمويل لتسريع التحول في الصناعة.

وقالت إيزابيلا لوفين، وزيرة البيئة والمناخ، ونائبة رئيس الوزراء في السويد: “إن الاضطراب الذي سببه COVID-19 يجب ألا يصرف الانتباه عن الوصول إلى أهداف اتفاقية باريس، وإلى انبعاثات منخفضة الكربون من الصناعات الثقيلة”. “إن الانتعاش الأخضر يمكن ويجب أن يكون محركاً للصناعة وتحولات الطاقة والنمو الاقتصادي المرن”.

من جهته، قال وزير الدولة للبيئة والغابات وتغيُّر المناخ الهندي، بابول سوبريو: “في هذا البيان، نؤكد من جديد التزامنا بتسريع انتقال جميع قطاعات الصناعة إلى مسارات منخفضة الكربون، بما يتماشى مع أهداف اتفاقية باريس، مع مواصلة الجهود للوصول إلى انبعاثات الكربون الصافية بحلول عام 2050، والعمل في شراكة مع القطاع الصناعي لتحقيق ذلك”.

تم توقيع البيان من قبل كل من:

كارول ديشبورج
وزيرة البيئة والمناخ والتنمية المستدامة، لكسمبورج

براكاش جافاديكار
وزير البيئة والغابات وتغيُّر المناخ والمعلومات والإذاعة والصناعات الثقيلة والمؤسسات العامة، الهند

كوازي كوارتنغ
وزير الأعمال والطاقة والنمو النظيف، المملكة المتحدة

ميكا لينتيلا
وزير الشؤون الاقتصادية، فنلندا

إيزابيلا لوفين
وزيرة البيئة والمناخ، ونائب رئيس الوزراء، السويد

إيمون ريان
وزير العمل المناخي وشبكات الاتصال والنقل، إيرلندا

سفينيا شولز
الوزيرة الاتحادية للبيئة والحفاظ على الطبيعة والسلامة النووية، ألمانيا

إريك ويبس
وزير الشؤون الاقتصادية وسياسة المناخ، هولندا

وقال كواسي كوارتينغ، وزير الأعمال والطاقة والنمو النظيف في المملكة المتحدة، “إن المملكة المتحدة فخورة بعضويتها في مبادرة LeadIT. وفي الفترة التي تسبق إنعقاد مؤتمر COP26، نتطلع إلى العمل عن قرب مع جميع الدول الأعضاء لإعادة البناء بشكل أفضل، والسعي لتحقيق الانتعاش الأخضر وتسريع إزالة الكربون من الصناعة”.

ويدعو البيان إلى الشراكة والعمل في ثلاثة مجالات هي: السياسة والتكنولوجيا والتمويل.

في ما يتعلق بالسياسة، يسلّط الوزراء الضوء على أهمية استخدام المشتريات العامة والمعايير لإنشاء أسواق للمنتجات الدائرية المحايدة مناخياً لانتقال الصناعة.

بالنسبة للتكنولوجيا، يدعو البيان الأمم المتحدة إلى تعزيز استخدام الهياكل القائمة لتسهيل تقاسم التكنولوجيا والمعرفة والبنية التحتية لانتقال الصناعة.

أما التمويل، فيدعو الموقعون القطاع المالي الخاص والمصارف الإنمائية المتعددة الأطراف إلى تطوير نماذج أعمال تقاسم المخاطر، كما يطالبزن الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغيُّر المناخ إحترام التزام التدفقات المالية إلى البلدان النامية لضمان الدعم المطلوب للانتقال.

وبحسب وزير الشؤون الاقتصادية الفنلندية، ميكا لينتيلا، فإن “التحول الصناعي سَيَنتُج عن الابتكار والاستثمارات، مما يسلّط الضوء على دور البيئة التمكينية والقدرة التنافسية للصناعة. تعدّ خرائط الطرق القطاعية منخفضة الكربون أداة أساسية لتمهيد الطريق للانتقال الصناعي، وقد أثبتت تجربة فنلندا الأخيرة لرسم خريطة الطريق أن الصناعة جاهزة للقيام بدور أكثر نشاطاً في العمل المناخي”.