الرئيسية / قالت أسرائيل / الصحة الإسرائيلية تفرض تقييدات على المواصلات العامة وتوجه لإغلاق 9 بلدات

الصحة الإسرائيلية تفرض تقييدات على المواصلات العامة وتوجه لإغلاق 9 بلدات

بيت لحم/PNN- دخلت صباح اليوم الخميس، التقييدات على استعمال المواصلات العامة وعدد المسافرين بالحافلة وإلزامهم باستعمال الكمامات، فيما ستعمل المواصلات حتى العاشرة ليلا، وذلك في ظل تسجيل معدلات قياسية للإصابات بفيروس كورونا المستجد في الداخل المحتل فيما تفحص لجنة وزارية إمكانية فرض إغلاق كامل أو جزئي على 9 بلدات.

ووفقا للتقييدات التي أقرتها وزارة الصحة الإسرائيلية، يسمح بسفر 32 راكبا في الحافلة في خط داخل المدينة، و30 راكبا في الخطوط بين المدن، و50 راكبا في الحافلات الطويلة.

كما يحظر بموجب التقييدات تشغيل المكيف الهوائي في الحافلات، وينبغي فتح نوافذها. وكانت وزارة المواصلات طالبت بإلغاء القرار بشأن تشغيل المكيف الهوائي، لكن وزارة الصحة رفضت ذلك.

ووسط التقييدات وتعليق التسهيلات وحظر التجمهر وإغلاق القاعات واقتصار المشاركة في المناسبات والأفراح والحفلات على 20 شخصا وفرض تقييدات على دور العبادة، تتجه الحكومة إلى فرض إغلاق كامل أو جزئي على 9 بلدات، وذلك للحد من انتشار فيروس “كورونا”.

وتفحص اللجنة الوزارية بإيعاز من رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو، إمكانية فرض الإغلاق الشامل أو الجزئي على 9 بلدات، وذلك عقب الارتفاع بمعدلات الإصابة بالفيروس في مناطق مختلفة في جميع أنحاء البلاد.

ووفقا للموقع الإلكتروني لصحيفة “يديعوت أحرونوت” العبرية، يتم فحص إمكانية فرض إغلاق شامل وقيود مختلفة على مدن بالكامل أو مناطق وأحياء سكنية معينة، وفقا لمعدلات الإصابة بكورونا وعدد الإصابات التي سجلت.

وستعقد اللجنة الوزارية جلسة خاصة بطلب من نتنياهو، وذلك بغرض الإعلان عن التقييدات والإغلاق الكامل أو الجزئي في بعض المناطق، وذلك عقب تقديم التوصيات النهائية من قبل وزارة الصحة.

ومن بين المدن والبلدات التي من الممكن فرض تقييدات وإغلاق كامل أو جزئي على أحياء سكنية داخلها وبعضها بلدات حريدية أو أحياء سكنية للحريديم: القدس، والرملة، واللد، وأسدود، ورعنانا، وبني براك، وكريات ملاخي وموديعين عيليت.

إلى جانب ذلك، من المتوقع أن يصادق أعضاء اللجنة الوزارية على تمديد الإغلاق الجزئي المفروض على أحياء سكنية، في أسدود، والأحياء السكنية شنير والمحطة وواحة السلام في اللد، علما أنه تم فرض الإغلاق على هذه الأحياء منذ الأسبوع الماضي بعد أن سجلت بها معدلات قياسية بالإصابة بالفيروس.