الرئيسية / قالت أسرائيل / كوخافي: “جهوزية قوات الاحتياط ليست جيدة وغير كافية”

كوخافي: “جهوزية قوات الاحتياط ليست جيدة وغير كافية”

الداخل المحتل/PNN- قال رئيس أركان الجيش الإسرائيلي أفيف كوخافي، إن “جهوزية قوات الاحتياط ليست جيدة وغير كافية”.

وذكرت صحيفة “معاريف” العبرية، التي أوردت الخبر، اليوم الخميس، أن أقوال كوخافي جاءت خلال اجتماع لهيئة الأركان العام لتقييم الوضع وتناول جهوزية قوات الاحتياط، وذلك إثر تعالي تحذيرات من جانب ضباط احتياط برتب عالية حول وضع قوات الاحتياط.

وقال هؤلاء الضباط إنه توجد “فجوة مقلقة” بكل ما يتعلق بتدريبات جنود الاحتياط وتوفير عتاد ملائم لهم، وأن قادة الجيش ليسوا منتبهين لهذا “الوضع المقلق”، وأن “الجيش قرر التنازل عن قوات الاحتياط التي تصغر من سنة إلى أخرى”. وأشارت الصحيفة إلى أن “قوات الاحتياط التي يفترض أن تكون جزءا فاعلا في الحرب القادمة، تتدرب لمدة خمسة إلى عشرة أيام فقط سنويا”.

ووفقا للصحيفة، فإن كوخافي شدد خلال الاجتماع أنه “لن يكون بالإمكان هزم العدو في الحرب القادمة من دون مناورة عسكرية (اجتياح بري) صحيحة ومن دون قوات الاحتياط التي تشكل جزءا لا يتجزأ منه”. كذلك اعتبر كوخافي أن “كفاءة الوحدات والتدريبات تسبق التسلح بعتاد متطور. وذلك، فيما ينبغي أن نذكر أنه إثر الوضع الاقتصادي وأزمة كورونا، يتعين على الجيش أيضا تقليص ميزانيته”.

وأضاف كوخافي أنه “إذا تعين علينا إزالة تسلح بعتاد ومنصات من أجل إجراء نموذج تدريبات جديد لقوات الاحتياط، فسننفذ ذلك على حساب تعظيم القوة”. وفي أعقاب أزمة كورونا وانتشار موجة ثانية للفيروس، قرر الجيش وقف تدريبات الاحتياط الكبرى. وأعلن الجيش الإسرائيلي أمس عن إلغاء تدريب كبير لقوات الاحتياط ويحاكي انتقال القوات من حالة عادية إلى حالة طوارئ، وكان يفترض إجراؤه في أيلول/سبتمبر المقبل. وقال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي إن كوخافي اتخذ القرار بهذا الخصوص من إعطاء أولوية لمهمات الجيش في العام الحالي وبسبب نقص في الميزانية.

وخلص كوخافي إلى أن “رأس المال البشري هو الذي يحول الجيش الإسرائيلي إلى أحد أكثر الجيوش نوعية في العالم. وقد قال أرخميدس أعطوني نقطة استناد وسأرفع العالم، وأنا أقول أعطوني قوى بشرية نوعية وسنرفع التفوق العسكري بفضله”.