الرئيسية / رياضة / ميسي وسيتيين: علاقة قد تُطيح بالموسم المقبل

ميسي وسيتيين: علاقة قد تُطيح بالموسم المقبل

بيت لحم/PNN- مهما قال مدرب فريق برشلونة كيكي سيتيين عن علاقته مع فريق عمله بقائد الفريق ليونيل ميسي بأنها جيدة ولا تشوبها شائبة، تبقى الحقيقة واضحة مثل عين الشمس بسبب تصرفات النجم الأرجنتيني على ارض الملعب.

التقطت الكاميرات أكثر من مرة طريقة تصرف غير لائقة من ميسي تجاه مدربه أو مساعده حيث تجاهل اللاعب تعليمات الجهاز الفني، البعض وضع اللوم على سيتيين او حتى مساعده بابلو سارابيا، ولكن في الواقع ما يحصل لا يجوز حتى ولو كان صاحب هذا التصرف هو النجم الأرجنتيني.

في كل مباراة وأثناء الاستراحة لشرب المياه عند الدقيقة 30، يقف المدرب ومساعده الى جانب اللاعبين، أحياناً ما يعطيهم تعليمات جديدة لتحسين طريقة اللعب ربما، وفي كل مرة يقترب المدرب او مساعده نلاحظ تجاهل ميسي لهما، وهذا حصل أيضاً في مباراة الفريق الأخيرة أمام اسبانيول التي انتهت بفوز برشلونة بهدف نظيف.

هذه التصرفات تعكس توتر أكيد داخل غرف الملابس وصراع على النفوذ في الفريق، بين ميسي المنزعج من تصرفات إدارة فريقه منذ رحيل ارنيستو فالفيردي وعدم الاخذ برأي اللاعبين، وصولاً الى التفاوض على تخفيض الرواتب اثناء الحجر الصحي في اسبانيا وصولاً الى نتائج الفريق السيئة مع عودة منافسات الدوري الإسباني.

ميسي كان على علاقة جيدة جداً بالمدرب السابق لفريقه، تمتع الأرجنتيني في وقتها بحرية كاملة داخل وخارج الملعب، وكأنه المدرب الظل أو مساعد المدرب، ولكن هذه العلاقة غير موجودة الان خصوصاً وأن سيتيين لا يجيد التعامل مع نجوم كبار في تشكيلة فريقه مع خبرة غير كافية حيث قاد فرق متواضعة مقارنة ببرشلونة.

كل ما يحصل سينعكس سلباً على الفريق في الموسم المقبل، حتى الساعة برشلونة لم يخسر لقب الدوري حيث يتخلّف بنقطة عن ريال مدريد الذي لعب مباراة أقل، ولكن خسارة اللقب مع العلاقة المتوترة داخل غرفة الملابس ستؤثر بكل تأكيد على التحضيرات للموسم المقبل.

ربما من الأفضل على برشلونة السير بطريق من اثنين، الأول البحث عن مدرب جديد يحل بدلاً من سيتيين مع نهاية الموسم الحالي قادر على قيادة الفريق بالطريقة السليمة في الموسم المقبل، والطريق الثاني هو حل المشاكل داخل الفريق بين ميسي وما يمثل من لاعبيه والمدرب وفريقه.

حتى ولو تحسن أداء برشلونة في اخر مبارتين، هذا لا يعني أن الأمور عادت الى نصابها، لذا الجمهور ينتظر نادي برشلونة للتحرك لإنقاذ الموسم المقبل.