الرئيسية / محليات / محمد قطوش بمعدل 96.5… قصة كفيف تفوّق في الثانوية العامة ألهمه جده لنور العلم

محمد قطوش بمعدل 96.5… قصة كفيف تفوّق في الثانوية العامة ألهمه جده لنور العلم

بيت لحم/PNN- محمد وجده يحيى.. أسند رأسه الى الحائط وأغمض عينيه، وبدأ العد واحد اثنان ثلاثة ———-عشرة.

استدار ليمسك بأصدقائه الذين اختبؤوا عندما كان يعد، وجد النور يتحول الى ظلام حالك!، سأل نفسه، هل حل الليل؟، ناد َ أصدقائه أين أنتم؟، أين أمي؟، أين أبي؟، جدي إنني لا أرى النور!، أين ذهب نور الشمس؟؟؟؟؟

هذه الأسئلة وغيرها سألها محمد إبراهيم يحيى قطوش، والذي بدأت قصته مع فقدان البصر ما بين الرابعة والخامسة من عمره، نتيجة خطأ طبي، فهبت أسرته بكل ما لديها لعلاج محمد وإعادة البصر له باحثين عن هدفهم ليل نهار دون جدوى.

إلا أن جد الطفل محمد يحيى قطوش تعامل مع حالة حفيده بواقعية، وسعى باحثاً عن المؤسسة التي يمكنها أن تقدم له التدريب والتأهيل والتمكين، وإعادة الدمج بالدراسة والمجتمع، فكان الخيار الأفضل هو مركز مصادر العلائية لذوي الصعوبات البصرية.

ورافق الجد حفيده بمختلف المراحل التعليمية حيث تعلم الجد الى جانب محمد طريقة برايل وكيفية التعامل مع ذوي الإعاقة وكيفية تدريس حفيده وتحضير دروسه، هكذا وضع الجد بالتعاون مع الأساتذة في مركز العلائية حفيده على أول طريق العلم والتفوق.

يوم السبت الحادي عشر من حزيران الحالي عج منزل محمد بالفرح والمهنئين كذلك مركز مصادر العلائية الذي خط اسم تلميذه محمد قطوش بين أسماء المتفوقين بالثانوية العامة بحصوله على معدل 96.5، لكن الجد غاب عن تلك الفرحة فلم يلهمه القدر طويلا حيث رحل عن عالمنا قبل عامين.

سلام لروح يحيى قطوش ذلك الجد الذي مثل نموذجاً يحتذى به لمن يريد أن يصل بذوي الإعاقة نحو التمكين والدمج بعجلة التنمية.

محمد قطوش نموذج للكثير من الطلاب الذين تلقوا تعليمهم واستفادوا من خدمات التي تقدمها وزارة التنمية الاجتماعية عبر مركز مصادر العلائية لذوي الصعوبات البصرية في بيت لحم.

وغيرهم الكثير ممن تفوقوا وأبدعوا فشكراً لكل من كان شريكاً في نجاحهم وتفوقهم وزارة التربية والتعليم التربية الخاصة والتعليم الجامع ووزارة التنمية الاجتماعية والأهم الأسر الساندة لأبنائها والطلبة أصحاب العزائم والارادات القوية.